safinateltatawor.

مرحبا بكم في منتداكم الغالي ويشرفنا الانضمام <a target="_blank" href="/rate-11193-safinateltatawor.forumalger.ne.html"><img src="/images/ratex.gif" alt="رشحنا في دليل عرب في بي التطويري" border=0></a>
safinateltatawor.

منتدى علمي اعلامي متطور ومتعدد النشاط والخدمات

منتدى علمي وتربوي وثقافي ومتعدد النشاط
يرحب ويشكر زواره الكرام ويرحب بهم دائما
ان الارادة والعمل والجهد الكبير والايمان بالله
هما وحدهما القوة الحقيقية في التطور والنجاح
رشحنا في دليل المواقع - نيوستايل

المواضيع الأخيرة

» تعريف مرض المعدة
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:44 am من طرف Admin

» مرض الدفتيريا
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:23 am من طرف Admin

» مرض التيفوئيد
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:09 am من طرف Admin

» تعريف مرض الطاعون
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:32 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الكوليرا
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:25 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الملاريا
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:05 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الصرع
الثلاثاء مايو 31, 2011 10:42 pm من طرف Admin

» مرض الهبرس
الثلاثاء مايو 31, 2011 8:40 pm من طرف Admin

» مرض الزهري
الثلاثاء مايو 31, 2011 8:22 pm من طرف Admin

نوفمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    فوائد الخيار والخس

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    فوائد الخيار والخس

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 28, 2011 5:11 pm

    الخس Lettuce نبات عشبي وأصله نبات بري قديم جدا يسمى بالفرعونية «أبو» وقد عثر العلماء على بذوره في بعض المقابر المصرية القديمة ويوجد منه أنواع مثل الأفرنجي والخس الضارب إلى الحمرة والخس الدهني.


    ينمو الخس في فصل الربيع وتستعمل أوراقه كمادة أساسية في السلطات يعرف الخس علميا باسم Sativa Lactuca من الفصيلة المركبة، الموطن الأصلي للخس غرب آسيا وجنوب اوروبا محتويات الخس الكيميائية: يحتوي الخس على مواد دهنية ومواد بروتونية ومواد معدنية من أهمها الحديد والفسفور والكالسيوم والنحاس واليود والكلور والزرنيخ واللويكت والتوتيا والكاروتين والمغنسيوم والكوبلت.

    كما يحتوي على فيتامينات مثل فيتامين أ،ب،ج كما أن زيته المعروف بزيت الخس الحلو غني جدا بفيتامين ه المعروف بفائدته في التناسل وعلاج العقم.

    كما يحتوي على مادة اللاكتوكاريون المهدئة للأعصاب.

    ماذا قال الأقدمون عن الخس؟ لقد وجدت بذور الخس في آِثار فرعونية، ووجدت له نقوش كثيرة منها نقش صورة اله الخصب والتناسل المشهور في الأقصر وقد تكدست تحت رجليه أكوام من الخس، كما وجدت عدة نقوش مختلفة لثماره على جدران المقابر الفرعونية وقد ورد ذكر الخس في بردية ايبرز الطبية في ثلاث عشرة وصفة علاجية لعلاج وجع الجنب وقتل الدود والنزلات الحادة والتخمة، كما صنع المصريون القدامى مسكنا موضعيا لالتهاب الاصبع وجاء في بردية هيرست كوصفة موضعية لتسكين آلام الحروق وكمنبه للقدرة الجنسية والارتفاع بمستوى الخصوبة، واتضح علميا ان الخس يحتوي فعلا على كميات من فيتامين ه الخاص بعملية الاخصاب.

    لقد عرف الفرس الخس قبل ميلاد المسيح بثلاثمائة سنة وزرع الاغريق منه ثلاثة أصناف وكان الرومان يكثرون من أكله في ولائمهم الضخمة ليساعدهم على الهضم.

    وقد قيل إن الامبراطور الروماني «أوغست» شفي من مرض الكبد بعصير الخس ويروى أن الطبيب ديكوريدس في القرن الأول قبل الميلاد كان يداوم على أكل الخس لتهدئة الأعصاب والعضلات.

    وقد قال الرازي عن الخس «الخس يقطع العطش ويصلح الكبد ويمنع القيء».

    وقال ابن سينا: «الخس سريع الهضم اذا استعمل في وسط الشرب منع أعراض السكر.. ينفع من الأورام الحارة والحمرة طلاء، ينفع من الهذيان نافع من العطش وحرارة المعدة والتهاباتها تناوله بالخل فاتح للشهية ينفع أكله من اليرقان ويدر البول والطمث..

    وقال عنه ابن البيطار «ينفع من الأورام، ينوم ويزيل السهر مسلوقا ونيئاً، نافع من العطش وحرارة المعدة».

    وماذا قال عنه «الطب الحديث»؟ أكدت الأبحاث الحديثة فائدة الخس في التناسل وعلاج العقم نظرا لاحتوائه على فيتامين ه وهو مهدئ للأعصاب نظرا لاحتوائه على مادة اللاكتوكاريوم التي من أهم تأثيرها تهدئة الأعصاب، كما يستخدم الخس مرطبا مسكنا للالام ومنظفا للدم ومهدئا وملينا ويعتبر جيدا للامساك نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من الألياف وكذلك مقويا للبصر لاحتوائه على فيتامين أ. كما يؤثر على امتصاص الروائح الكريهة نظرا لاحتوائه على مادة الكلورفيل التي تمتص الروائح الكريهة من الجسم ولذلك يستخدم مباشرة بعد أكل الثوم والبصل للتخلص من رائحتيهما الكريهتين، كما يعتبر من اهم المواد فهو مرطب للمعدة ومدر للبول وملين للامعاء، ومهدئ للسعال الشديد كما انه يقاوم حموضة المعدة وخاصة بذوره التي تستخدم كمسكنة ومنومة، ويستعمل الخس لعلاج الالتهابات الجلدية والحمرة وآلام الحروق حيث تستخدم الأوراق الطازجة للخس على هيئة لزقات موضعية لتسكين الآلام وازالة الأورام والالتهابات ويمكن استعمال اللزقات بمعدل مرة إلى مرتين في اليوم.

    كما يمكن استعمال أوراق الخس المطبوخة مع زيت الزيتون ***خات على الدمامل والخراجات والبثور والرضوض ومغلي الورق يضاف اليه ماء الورد وتغسل به العيون المتعبة فيريحها ويعالج تورم الجفون غسلا ويجب الحذر من أكل الخس دون أن يعقم نظرا لأن الخس يكون ملامسا للتربة وقد تكون التربة ملوثة بمياه الصرف الصحي حيث يمكن أن يتسبب الخس في نقل عدوى بالدوسنتاريا والتيفوئيد والدودة الشريطية وخلاف ذلك ولذلك لابد من غسله بالماء جيدا ورقة ورقة.



    ومن المفضل الا نتناول الخس أو الجرجير أو الفجل أو اللفت أو الكراث أو البقدونس أو الكزبرة أو البصل الأخضر قبل أن نضعه في محلول برمنجنات البوتاسيوم حيث توضع بعض بلورات البرمنجنات في اناء كبير به كمية من الماء كافية لغمر الخس أو اي خضار آخر فيه وتحرك هذه البلورات حتى تذوب وتضاف البلورات حتى يكون لون الماء ورديا ثم تغمر فيه الخضروات وتترك فيه لمدة نصف ساعة ثم بعد ذلك تزاح من الوعاء وتشطف بماء نظيف وتكون جاهزة للأكل معقمة من أي جرثومة.
    جميل
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: فوائد الخيار والخس

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 28, 2011 5:11 pm

    فوائد الخس

    أكدت دراسة إيطالية، أهمية الغذاء المتوازن بعد أن تبيّن أن الغذاء الغني بمادة الفوليت أو حمض الفوليك والقليل بالكحول والدهون، يقلل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.
    ويعتبر الخس من أهم المصادر الغنية بحمض الفوليك المفيد للحوامل وأثبتت الدراسات فعاليته في الوقاية من مرض الزهايمر، فضلا عن احتوائه على الألياف الغذائية المفيدة للأمعاء.
    وأشار خبراء التغذية إلى أن أوراق الخس الخضراء الداكنة اللون غنية بمادة "بيتاكاروتين" المقاومة للتأكسد، وتناول صحن كبير منها قبل النوم يعمل كمسكن للألم، وينصحون بعدم تقطيعه إلا قبل تناوله مباشرة لكي يحتفظ بعناصره الغذائية.
    ويحتوي الخس على فيتامين "أ"، فيتامين "ب1"، فيتامين "سي"، فيتامين "إي". وبالإضافة إلى ذلك يعتبر الخس من الخضار الغنية بالماء والعناصر المعدنية وأهمها الكالسيوم والفوسفور والحديد ولهذا يعتبر مفيداً للصغار والكبار، فهو يقيهم من الإصابة بهشاشة العظام ويحافظ على أسنانهم أيضا. ومن فوائد الخس الأخرى نذكر:
    ـ يقي من الإمساك لأنه غني بالألياف الغذائية والماء.
    ـ يرطب الجسم ويقي من تشكل الحصى البولية.
    ـ يهدئ الأعصاب ويساعد على النوم.
    ـ يمنح البشرة المزيد من النقاء.
    وتدعم هذه الدراسة دراسة سابقة أجراها علماء صينيون حيث أكدوا أن تناول جرعات عالية من حمض الفوليك قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان المعدة.
    وقال الباحثون في معهد شنغهاي الصيني للأمراض الهضمية، إن نقص حمض الفوليك في الجسم، وهو أحد مركبات مجموعة فيتامين "ب" الموجودة في البرتقال والحبوب والخضراوات الورقية ، يزيد خطر ظهور السرطان وقام الباحثون بحقن 16 كلب صيد من نوع بيجل بمادة كيميائية محفزة للسرطان لمدة ثمانية أشهر مع إعطاء ثمانية حيوانات منها جرعة عالية من حمض الفوليك، أي حوالي 20 ميللجرام يوميا، لمدة 15 شهرا وفحص بطانة المعدة عند الحيوانات من خلال المنظار المعدي لوجود أي إشارات لظهور السرطان وفي نهاية الدراسة لاحظ العلماء أن جميع الحيوانات التي تلقت المادة المسرطنة فقط أصيبت بسرطان المعدة. في حين أصيبت ثلاثة كلاب فقط في المجموعة التي عولجت بحمض الفوليك.
    ووجد الباحثون أيضا أن مستويات حمض الفوليك في الدم وفي بطانة المعدة ارتفعت بصورة ملحوظة عند الحيوانات التي أعطيت الفيتامين كما تبين أن للجرعة العالية من هذا الحمض أثرا مهما في التكون السرطاني في المعدة.
    وسجل الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة الهضم المختصة أن حمض الفوليك ضروري لمنع حدوث الطفرات المسببة للسرطان لا سيما وأنه يدخل في عمليات تصنيع وإصلاح المادة الوراثية (دي أن إيه) مؤكدين ضرورة استهلاك كميات كبيرة من الفواكه والخضراوات الطازجة أو تناول أقراص الفوليت للوقاية من سرطان المعدة والأمعاء.
    هذا وقد تمكن الباحثون من تحديد شريحة من مادة وراثية ذات علاقة حيوية بتطور سرطان المعدة وهو اكتشاف من شأنه أن يقود لعلاج ثاني أكثر أشكال الأمراض السرطانية فتكا في العالم.
    وعلى الرغم من أن سرطان المعدة لا يصيب سوى 21600 شخص في الولايات المتحدة كل عام ويقتل 78 في المائة من المصابين به خلال خمس سنوات فإنه أكثر انتشارا بكثير في بلدان أخرى مثل اليابان وجنوب شرق آسيا. وقال الباحثون إنهم عثروا على الجين الذي يمنع نمو الأورام في المعدة.
    ووجدوا أيضا أن الجين لا يعمل بالشكل المناسب لدى ما يزيد على 90 بالمائة من الأشخاص المصابين بالمرض في مراحله المتأخرة ولدى 40 بالمائة من ذوي الأورام التي ما زالت بعد في أطوارها الأولى.
    وقال الباحثان باي وإيتو إنه في حال استطاع العلماء العثور على الدواء الذي يمكن أن ينشط هذا الجين سيكون من شأنه استعادة القدرة الطبيعية للمعدة على كبح جماح الأورام. وقال المحررون القائمون على المجلة إن هذه النتائج تثير إمكانية التعديل الكيماوي للجين الخامل فيما يمكن أن يمثل علاجا ناجعا للعديد من سرطانات المعدة.
    ومن جانب آخر، بينت دراسة علمية واسعة النطاق أن الاعتياد على تناول المواد الغذائية الغنية بالألياف يساعد كثيرا في الابتعاد عن الإصابة بسرطان الأمعاء الغليظة، وهي القولون والمستقيم.
    فقد قال العلماء الذين أشرفوا على الدراسة إن الوجبة الغذائية الغنية بهذه الألياف يمكن أن تحد بقوة من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان المميت وبنسبة تصل إلى أربعين في المائة
    وقد استنبطت هذه النتائج من تحليل معطيات أكبر دراسة أجريت حتى الآن عن العلاقة بين النظام الغذائي والسرطان، والتي غطت 400 ألف شخص من تسع دول وعرضت في المؤتمر الأوروبي للتغذية والرعاية في مدينة ليون بفرنسا.
    وتقول البروفيسور شيلا بينجهام الباحثة في مركز دن للتغذية البشرية في جامعة كيمبريج البريطانية إن هذه أول نتائج إيجابية ملموسة لفوائد الألياف تم الحصول عليها من مجموعة بشرية كبيرة كهذه، والتي صنفت إلى خمس مجموعات حسب نوعية استهلاك الألياف. وتضيف العالمة البريطانية أن المجموعة التي تناولت الكمية الأكبر من الألياف انخفض خطر إصابتها بسرطان القولون والمستقيم بنسبة تصل إلى أربعين في المائة.
    ويعتقد خبراء متخصصون أن أكثر من ثلاثين في المائة من جميع حالات الإصابة بالسرطان في العالم المتقدم ترتبط بعوامل التغذية، وتجنبها ممكن باتباع أنظمة غذائية متوازنة. وينصح العلماء الناس بتناول الفاكهة والخضار وبمعدل خمس مرات يوميا من أجل أوضاع صحية مثالية تجنب الوقوع في شراك السرطان.
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: فوائد الخيار والخس

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 28, 2011 5:12 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بما ان الخس يستخدم كثيرا في السلطات والمقبلات فاحببت ان اقدم لكم هذا الموضوع عن فوائد الخس :


    الخس




    الخس Lettuce نبات عشبي وأصله نبات بري قديم جدا يسمى بالفرعونية «أبو» وقد عثر العلماء على بذوره في بعض المقابر المصرية القديمة ويوجد منه أنواع مثل الأفرنجي والخس الضارب إلى الحمرة والخس الدهني.
    ينمو الخس في فصل الربيع وتستعمل أوراقه كمادة أساسية في السلطات يعرف الخس علميا باسم Sativa Lactuca من الفصيلة المركبة، الموطن الأصلي للخس غرب آسيا وجنوب اوروبا محتويات الخس الكيميائية: يحتوي الخس على مواد دهنية ومواد بروتونية ومواد معدنية من أهمها الحديد والفسفور والكالسيوم والنحاس واليود والكلور والزرنيخ واللويكت والتوتيا والكاروتين والمغنسيوم والكوبلت.

    كما يحتوي على فيتامينات مثل فيتامين أ،ب،ج كما أن زيته المعروف بزيت الخس الحلو غني جدا بفيتامين ه المعروف بفائدته في التناسل وعلاج العقم.

    كما يحتوي على مادة اللاكتوكاريون المهدئة للأعصاب.

    ماذا قال الأقدمون عن الخس؟ لقد وجدت بذور الخس في آِثار فرعونية، ووجدت له نقوش كثيرة منها نقش صورة اله الخصب والتناسل المشهور في الأقصر وقد تكدست تحت رجليه أكوام من الخس، كما وجدت عدة نقوش مختلفة لثماره على جدران المقابر الفرعونية وقد ورد ذكر الخس في بردية ايبرز الطبية في ثلاث عشرة وصفة علاجية لعلاج وجع الجنب وقتل الدود والنزلات الحادة والتخمة، كما صنع المصريون القدامى مسكنا موضعيا لالتهاب الاصبع وجاء في بردية هيرست كوصفة موضعية لتسكين آلام الحروق وكمنبه للقدرة الجنسية والارتفاع بمستوى الخصوبة، واتضح علميا ان الخس يحتوي فعلا على كميات من فيتامين ه الخاص بعملية الاخصاب.

    لقد عرف الفرس الخس قبل ميلاد المسيح بثلاثمائة سنة وزرع الاغريق منه ثلاثة أصناف وكان الرومان يكثرون من أكله في ولائمهم الضخمة ليساعدهم على الهضم.

    وقد قيل إن الامبراطور الروماني «أوغست» شفي من مرض الكبد بعصير الخس ويروى أن الطبيب ديكوريدس في القرن الأول قبل الميلاد كان يداوم على أكل الخس لتهدئة الأعصاب والعضلات.

    وقد قال الرازي عن الخس «الخس يقطع العطش ويصلح الكبد ويمنع القيء».

    وقال ابن سينا: «الخس سريع الهضم اذا استعمل في وسط الشرب منع أعراض السكر.. ينفع من الأورام الحارة والحمرة طلاء، ينفع من الهذيان نافع من العطش وحرارة المعدة والتهاباتها تناوله بالخل فاتح للشهية ينفع أكله من اليرقان ويدر البول والطمث..

    وقال عنه ابن البيطار «ينفع من الأورام، ينوم ويزيل السهر مسلوقا ونيئاً، نافع من العطش وحرارة المعدة».

    وماذا قال عنه «الطب الحديث»؟ أكدت الأبحاث الحديثة فائدة الخس في التناسل وعلاج العقم نظرا لاحتوائه على فيتامين ه وهو مهدئ للأعصاب نظرا لاحتوائه على مادة اللاكتوكاريوم التي من أهم تأثيرها تهدئة الأعصاب، كما يستخدم الخس مرطبا مسكنا للالام ومنظفا للدم ومهدئا وملينا ويعتبر جيدا للامساك نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من الألياف وكذلك مقويا للبصر لاحتوائه على فيتامين أ. كما يؤثر على امتصاص الروائح الكريهة نظرا لاحتوائه على مادة الكلورفيل التي تمتص الروائح الكريهة من الجسم ولذلك يستخدم مباشرة بعد أكل الثوم والبصل للتخلص من رائحتيهما الكريهتين، كما يعتبر من اهم المواد فهو مرطب للمعدة ومدر للبول وملين للامعاء، ومهدئ للسعال الشديد كما انه يقاوم حموضة المعدة وخاصة بذوره التي تستخدم كمسكنة ومنومة، ويستعمل الخس لعلاج الالتهابات الجلدية والحمرة وآلام الحروق حيث تستخدم الأوراق الطازجة للخس على هيئة لزقات موضعية لتسكين الآلام وازالة الأورام والالتهابات ويمكن استعمال اللزقات بمعدل مرة إلى مرتين في اليوم.

    كما يمكن استعمال أوراق الخس المطبوخة مع زيت الزيتون ***خات على الدمامل والخراجات والبثور والرضوض ومغلي الورق يضاف اليه ماء الورد وتغسل به العيون المتعبة فيريحها ويعالج تورم الجفون غسلا ويجب الحذر من أكل الخس دون أن يعقم نظرا لأن الخس يكون ملامسا للتربة وقد تكون التربة ملوثة بمياه الصرف الصحي حيث يمكن أن يتسبب الخس في نقل عدوى بالدوسنتاريا والتيفوئيد والدودة الشريطية وخلاف ذلك ولذلك لابد من غسله بالماء جيدا ورقة ورقة.

    ومن المفضل الا نتناول الخس أو الجرجير أو الفجل أو اللفت أو الكراث أو البقدونس أو الكزبرة أو البصل الأخضر قبل أن نضعه في محلول برمنجنات البوتاسيوم حيث توضع بعض بلورات البرمنجنات في اناء كبير به كمية من الماء كافية لغمر الخس أو اي خضار آخر فيه وتحرك هذه البلورات حتى تذوب وتضاف البلورات حتى يكون لون الماء ورديا ثم تغمر فيه الخضروات وتترك فيه لمدة نصف ساعة ثم بعد ذلك تزاح من الوعاء وتشطف بماء نظيف وتكون جاهزة للأكل معقمة من أي جرثومة.


    ...........ودمتمممممممممممم سالممممممممممممممين
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: فوائد الخيار والخس

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 28, 2011 5:12 pm

    فوائد الخس
    الخس مليء بالفوائد

    رغم ان هناك اجماعا على ان الخس مأكول لطيف يتكون معظمه من الماء ويحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية ، لكن لا أحد ينظر اليه باعتباره طعاما.

    دوره في تخفيض ضغط الدم
    يعتبر الخس مصدرا جيدا للبوتاسيوم الذي يساعد على احداث التوازن في معدلات الماء داخل الجسم ومن ثم فهو مفيد بالنسبة لضغط الدم.

    علاقته بالسرطان والقلب والعينين
    أوراق الخس الخارجيه الخضراء غنية بالمواد المضادة للأكسدة مثل فيتامين سي - ج ، ومادة البيتا كاروتين المعروفة بدورها في تقليل نسبة التعرض للسرطان وأمراض القلب ومرض الساد بالعينين.

    دوره في تقوية العظام
    يحتوي الخس أيضا على الكالسيوم والفسفور المعروفين بفوائدهما الكبيرة بالنسبة للعظام. هذا بالاضافه الى وجود القليل من السيلينيوم الذي يساعد على تقوية جهاز المناعة.

    دوره بالنسبة للحمل
    الخس غني بمادة الفولات folate أو حامض الفوليك ذات الاهمية الشديدة للحوامل، لانها تقلل من خطر تعرض الطفل لامراض الحبل الشوكي Spina bifida . كما ان الكثير من مادة الفولات يساعد على تقليل الاصابة بأمراض القلب عند الكبار.

    الخس كعلاج ضد الأرق

    ساق الخس تفرز مادة بيضاء تعرف بإسم (( افيون الخس )) وهي مفيدة في المساعدة على النوم.

    واليك هذه الوصفة لعلاج الأرق :

    ضعي أربع اوراق من الخس في اناء به بع لتر منالماء وسخنيها جيدا لمدة 15 دقيقة. ارفعي الاناء من على النار واضيفي الى الماء ورقتين من النعناع الاخضر.
    اتركي السائل لمدة 5 دقاءق ثم صفية بعد ذلك.. وتناوليه قبل الذهاب الى غرفة النوم.

    شراء الخس

    * احرصي دائما على شرائه طازجا ، وابتعدي عن شرائه معندما يبدأ اللون البني في التسلل إلى أطراف أوراقه.

    * كلما اسرعت في أكله بعد شرائه كان ذلك أفضل، لان تخزينه يقلل من نسب فيتامين سي - ج والفولات فيه.

    * عند أكله احرصي على عدم تقطيعه حتى لا يضيع محتواه من الفيتامينات.

    منقول

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: فوائد الخيار والخس

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 28, 2011 5:14 pm




    أكدت دراسة إيطالية أن الخس من الخضروات الغنية بالفيتامينات الهامة لجسم الإنسان،فهو مقوي جنسي ورمز للخصوبة والتناسل، الأمر الذي يجعله فياجرا طبيعية للجسم.

    ويعتبر الخس من أهم المصادر الغنية بحمض "الفوليك" المفيد للحوامل وأثبتت الدراسات فعاليته في الوقاية من مرض الزهايمر، فضلاً عن احتوائه على الألياف الغذائية المفيدة للأمعاء.

    وأشار خبراء التغذية إلى أن تناول أوراق الخس الخضراء الداكنة اللون الغنية بمادة "بيتاكاروتين" المقاومة للتأكسد، قبل النوم يعمل كمسكن للألم، وينصحون بعدم تقطيعه إلا قبل تناوله مباشرة لكي يحتفظ بعناصره الغذائية.

    ويحتوي الخس على فيتامين "أ"، فيتامين "ب1"، فيتامين "سي"، فيتامين "إي"، وبالإضافة إلى ذلك يعتبر الخس من الخضروات الغنية بالماء والعناصر المعدنية وأهمها الكالسيوم والفوسفور والحديد ولهذا يعتبر مفيداً للصغار والكبار، فهو يقيهم من الإصابة بهشاشة العظام ويحافظ على أسنانهم أيضاً.

    وأوضح الخبراء أن الخس يقي من الإمساك لأنه غني بالألياف الغذائية والماء، ويرطب الجسم ويقي من تشكل الحصى البولية، ويهدئ الأعصاب ويساعد على النوم، كما أنه يمنح
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    فوائد الخيار والخس

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 28, 2011 5:15 pm

    طرح طبيب مصري فكرة الاتجاه الى الاعشاب والاغذية ‏ ‏لمعالجة حالات الحساسية الموسمية للعين بدلا من القطرة الطبية،

    مؤكدا فوائد الخس ‏ ‏والبقدونس والتمر والجزر في هذا المجال.‏

    ‏ وقال استاذ علم الصيدلة الدكتور احمد عبدالعزيز إنه تم التوصل اخيرا الى عقار هو ‏عبارة عن أقراص صغيرة تحتوي على عشب دوائي يستخدم لأول مرة في العالم يسمى نبات ‏ ‏الهيبسكس سابداريفا، وهو نبات مصري عربي الأصل يركز على علاج العين دون كيماويات ‏ ‏ولا اضرار جانبية بالاعضاء الاخرى. ‏

    ‏ واكد في بحث نشرته الصحافة المصرية ان هذا الدواء أحدث نتائج سريعة في علاج ‏ ‏العين من الالتهابات المختلفة والاحمرار وقرح العين، ويساعد أيضا على شفاء جروح ‏ ‏العين الداخلية وكذلك التلوث الجرثومي وقتل البكتيريا والفطريات بها، دون ظهور أي ‏ ‏أعراض جانبية مثل احمرار العين أو تلف الخلايا الشبكية وألياف العصب البصري التي ‏ ‏قد تحدثها أدوية أخرى، وذلك لأنه لم يتم استخدام أي كيماويات في مكوناته. ‏

    ‏ وقال ان التداوي من الطبيعة يهدف لتقليل الاضرار بأعضاء الجسم الأخرى كالكلى ‏ ‏والكبد بعدما تسببت الأدوية الكيماوية في ارتفاع الاصابة بالسرطان والفشل الكلوي. ‏

    ‏ وذكر ان أمراض العيون تختلف من فصل لآخر نتيجة لزيادة التلوث في الهواء لوجود ‏ ‏كيماويات كثيرة مختلفة المصادر من المخلفات الصناعية والأدخنة المتزايدة والأتربة ‏ ‏والتقلبات الجوية مما يساعد على انتشار أمراض العيون في الآونة الأخيرة خاصة ‏ ‏الالتهابات والعدوى البكتيرية والفطرية وقرح العين.

    ‏ وقال عبدالعزيز انه توجد أمراض لا ترتبط بموسم وتؤثر على قوة ‏ ‏الابصار مثل مرض ارتفاع ضغط الدم وما يصاحبه من تصلب في الشرايين، وكثيرا ما يكتشف ‏ ‏طبيب العيون هذا المرض أثناء فحصه قاع العين حيث تظهر الأوعية الدموية الدقيقة ‏ ‏بالعين وبالتالي يعتبر هذا المرض من أخطر أمراض العصر، ويلعب دورا أساسيا في 700 ‏ ‏ألف حالة وفاة سنويا من انفجار شرايين الدم، وكذلك يسبب الكثير من أمراض الكلي ‏ ‏والقلب. ‏

    ‏ وقال ان الأبحاث والتجارب اظهرت أن العين ترتاح أكثر عندما تكون في حالة ‏ ‏مستمرة أي أن أسوأ ما تتعرض له العين هو التحديق لفترة طويلة في شيء واحد، ولذلك ‏ ‏لا بد من أن يتم تحويل النظر أثناء القراءة من الصفحة المقروءة الى أي شيء آخر ‏ ‏حول القارئ على فترات منتظمة. ‏

    ‏ وفي اشارته الى علاجه الجديد قال انه يعتمد على وصفات قديمة معروفة، كغلي الشمر ‏ ‏لغسل العين او تكميدها عند الاصابة بالتهاب (الملتحمة) او استخدام البقدونس ‏ ‏بعد عصره لعلاج الرمد عند وضعه في صورة كمادات على العين او استخدام الخس ‏ ‏لتقوية النظر لاحتوائه على فيتامين (أ) وكذلك الجزر الذي يحتوي على الكاروتين ‏ ‏وهو أساس فيتامين (أ) ولذلك يقوي النظر ويزيل تعب العين وارهاقها موضحا ان ‏ ‏التمر يحفظ رطوبة العين ويمنع جحوظ العين ويجعلها تبدو صافية في حين ان اللوز ‏‏يقوي النظر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 2:06 pm