safinateltatawor.

مرحبا بكم في منتداكم الغالي ويشرفنا الانضمام <a target="_blank" href="/rate-11193-safinateltatawor.forumalger.ne.html"><img src="/images/ratex.gif" alt="رشحنا في دليل عرب في بي التطويري" border=0></a>
safinateltatawor.

منتدى علمي اعلامي متطور ومتعدد النشاط والخدمات

منتدى علمي وتربوي وثقافي ومتعدد النشاط
يرحب ويشكر زواره الكرام ويرحب بهم دائما
ان الارادة والعمل والجهد الكبير والايمان بالله
هما وحدهما القوة الحقيقية في التطور والنجاح
رشحنا في دليل المواقع - نيوستايل

المواضيع الأخيرة

» تعريف مرض المعدة
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:44 am من طرف Admin

» مرض الدفتيريا
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:23 am من طرف Admin

» مرض التيفوئيد
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:09 am من طرف Admin

» تعريف مرض الطاعون
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:32 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الكوليرا
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:25 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الملاريا
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:05 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الصرع
الثلاثاء مايو 31, 2011 10:42 pm من طرف Admin

» مرض الهبرس
الثلاثاء مايو 31, 2011 8:40 pm من طرف Admin

» مرض الزهري
الثلاثاء مايو 31, 2011 8:22 pm من طرف Admin

سبتمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    تعريف مرض الصرع

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:53 pm



    الصرع هو حالة عصبية تُحدث من وقت لآخر اختلال وقتي في النشاط الكهربائي الطبيعي للمخ . وينشأ النشاط الكهربائي الطبيعي للمخ من مرور ملايين الشحنات الكهربائية البسيطة من بين الخلايا العصبية في المخ وأثناء انتشارها إلى جميع أجزاء الجسم ، وهذا النمط الطبيعي من النشاط الكهربائي من الممكن أن يختل بسبب انطلاق شحنات كهربائية شاذة متقطعة لها تأثير كهربائي أقوى من تأثير الشحنات العادية . ويكون لهذه الشحنات تأثير على وعى الإنسان وحركة جسمه وأحاسيسه لمدة قصيرة من الزمن وهذه التغيرات الفيزيائية تسمى تشنجات صرعية ولذلك يسمى الصرع أحيانا "بالاضطراب التشنجي" . وقد تحدث نوبات من النشاط الكهربائي غير الطبيعي في منطقة محددة من المخ وتسمى النوبة حينئذ بالنوبة الصرعية الجزئية أو النوبة الصرعية النوعية .وأحيانا يحدث اختلال كهربائي بجميع خلايا المخ وهنا يحدث ما يسمى بالنوبة الصرعية العامة أو الكبرى . ولا يرجع النشاط الطبيعي للمخ إلا بعد استقرار النشاط الكهربائي الطبيعي . ومن الممكن أن تكون العوامل التي تؤدى إلى مرض الصرع موجودة منذ الولادة ، أو قد تحدث في سن متأخر بسبب حدوث إصابات أو عدوى أو حدوث تركيبات غير طبيعية في المخ أو التعرض لبعض المواد السامة أو لأسباب أخرى غير معروفة حالياً . وهناك العديد من الأمراض أو الإصابات الشديدة التي تؤثر على المخ لدرجة إحداث نوبة تشنجيه واحدة . وعندما تستمر نوبات التشنج بدون وجود سبب عضوي ظاهر أو عندما يكون تأثير المرض الذي أدى إلى التشنج لا يمكن إصلاحه فهنا نطلق على المرض اسم الصرع .

    ويؤثر الصرع على الناس في جميع الأعمار والأجناس والبلدان ويحدث مرض الصرع كذلك في الحيوانات مثل الكلاب والقطط والأرانب والفئران .

    ما هو الفرق بين التشنج والصرع ؟؟

    التشنج عرض من أعراض الصرع ، أما الصرع فهو استعداد المخ لإنتاج شحنات مفاجئة من الطاقة الكهربائية التي تخل بعمل الوظائف الأخرى للمخ . أن حدوث نوبة تشنج واحدة في شخص ما لا تعنى بالضرورة أن هذا الشخص يعانى من الصرع . أن ارتفاع درجة الحرارة أو حدوث أصابه شديدة للرأس أو نقص الأكسجين وعوامل عديدة أخرى من الممكن أن تؤدى إلى حدوث نوبة تشنج واحدة .

    أما الصرع فهو مرض أو إصابة دائمة وهو يؤثر على الأجهزة والأماكن الحساسة بالمخ التي تنظم عمل ومرور الطاقة الكهربائية في مناطق المخ المختلفة وينتح عن ذلك اختلال في النشاط الكهربائي وحدوث نوبات متكررة من التشنج .

    من هو الطبيب المتخصص في علاج الصرع ؟

    أطباء الأمراض العصبية والنفسية وأطباء الأطفال وجراحين الأعصاب وأطباء الأمراض الباطنية كل أولئك الأطباء يستطيعون علاج حالات الصرع . أما الحالات المستعصية في العلاج فإن علاجها يكون في أقسام الأمراض العصبية في المستشفيات العامة أو الجامعية أو في الأقسام العصبية في المستشفيات الخاصة.

    هل الصرع مرض معدي ؟

    لا .. الصرع مرض لا ينتقل بالعدوى 000 ولا يمكن أن ينتقل الصرع إليك من أى مريض مصاب بالمرض .

    ما هي العوامل التي تؤدى للصرع ؟

    من كل 7 من 10 من مرضى الصرع لم يتم معرفة سبب المرض . أما النسبة الباقية فإن السبب يكون واحد من العوامل التي تؤثر على عمل المخ …و على سبيل المثال فإن إصابات الرأس أو نقص الأكسجين للمولود أثناء الولادة من الممكن أن تصيب جهاز التحكم في النشاط الكهربائي بالمخ . وهناك أسباب أخرى مثل أورام المخ والأمراض الوراثية والتسمم بالرصاص والالتهابات السحائية والمخية .

    ودائماً ينظر للصرع على أنه من أمراض الطفولة ولكن من الممكن أن يحدث في أي سن من سنين العمر ويلاحظ أن حوالي 30 % من الحالات الجديدة تحدث في سن الطفولة ، خصوصاً في الطفولة المبكرة وفى سن المراهقة . وهناك فترة زمنية أخرى يكثر فيها حدوث الصرع وهى سن الخامسة والستون من العمر

    كيف يتم تشخيص مرض الصرع ؟

    إن أهم أداة في التشخيص هي التاريخ المرضى الدقيق للمريض ويتم ذلك بمساعدة من الأسرة والملاحظات التي تدونها عن حالة المريض والوصف الدقيق للنوبة . أما الأداة الثانية فهي رسم المخ الكهربائي وهو جهاز يسجل بدقة النشاط الكهربائي للمخ وذلك بواسطة أسلاك تثبت على رأس المريض وفيه تسجل الإشارات الكهربية للخلايا العصبية على هيئة موجات كهربائية .والموجات الكهربائية خلال نوبات الصرع أو ما بين النوبات يكون لها نمط خاص يساعد الطبيب على معرفة هل المريض يعانى من الصرع أم لا . كما يتم الاستعانة بالأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي للبحث عن وجود أي إصابات بالمخ والتي من الممكن أن تؤدى إلى الصرع .

    كيف يستطيع المريض تجنب حدوث نوبات تشنج أخرى ؟؟

    المريض يستطيع المساعدة فى التحكم في نوبات التشنج بواسطة الانتظام في العلاج بدقة والمحافظة على مواعيد نوم منتظمة وتجنب التوترات والمجهودات الشاقة والاتصال المستمر مع الطبيب المعالج .

    كيف يتم علاج مرض الصرع ؟

    يتم علاج الصرع بعدة طرق أهمها العلاج بالعقاقير المضادة للتشنج ،ونادراً ما نلجأ للجراحة كعلاج للنوبات الصرعية المتكررة .

    والعلاج بالعقاقير هو الخيار الأول والأساسي . وهناك العديد من العقاقير المضادة للصرع . وهذه العقاقير تستطيع التحكم في أشكال الصرع المختلفة . والمرضى الذين يعانون من أكثر من نوع من أنواع الصرع قد يحتاجون لاستخدام أكثر من نوع من أنواع العقاقير ذلك بالرغم من محاولة الأطباء الاعتماد على نوع واحد من العقاقير للتحكم في المرض . ولكي تعمل هذه العقاقير المضادة للصرع يجب أن نصل بجرعة العلاج لمستوى معين في الدم حتى تقوم هذه العقاقير بعملها في التحكم في المرض كما يجب أن نحافظ على هذا المستوى في الدم باستمرار ولذلك يجب الحرص على تناول الدواء بانتظام والالتزام الكامل بتعليمات الطبيب المعالج لأن الهدف من العلاج هو الوصول إلى التحكم في المرض بإذن الله مع عدم حدوث أي أعراض سلبية من تناول تلك العقاقير مثل النوم الزائد والأعراض السلبية الأخرى .

    هل يشفى مرض الصرع ؟

    في الكثير من الأحيان يتغلب الأطفال على مرضهم وفى العديد من الحالات يتغلبون على هذا المرض حين يصلون سن البلوغ ، ولكن في بعض الحالات يستمر الصرع مدى الحياة .

    ولا توجد أي وسيلة للتنبؤ بما يحدث في كل حالة فردية .وإذا كانت النوبة لم تعاود الطفل لعدة سنوات فمن المحتمل أن يقرر الطبيب إيقاف الدواء ليرى أثر ذلك . فإذا حدث أن عاودت الطفل النوبة فلا داعي للقلق والخوف ... لأنه في جميع الأحوال يمكن التحكم في المرض مرة أخرى وذلك بالعودة لاستعمال العقاقير المضادة للصرع.

    ما هو دور الوراثة فى مرض الصرع ؟

    نادرًا ما ينشأ مرض الصرع عن أسباب وراثية . وهناك بعض الحالات القليلة التي ترتبط فيها أنماط معينة من الموجات الكهربائية للمخ بنوع معين من نوبات الصرع والتي تعتبر وراثية

    وإذا كان أحد الوالدين مصابًا بهذا الصرع الوراثي، فإن إمكانية تعرض الطفل لمرض الصرع هو تقريبًا 10 % ، (نسبة الأطفال الذين يولدون لأباء وأمهات لا يعانون من مرض الصرع ويصابون بهذا المرض هي من 1- 2 %).

    ولذلك فإذا كنت تعانى من الصرع فإننا نقترح أن يتم إجراء فحص وراثي بواسطة طبيبك المعالج لمعرفة مدى احتمال إصابة طفلك بهذا المرض فى المستقبل.



    أما إذا كان كلا الوالدين يعاني من الصرع الوراثي، فإن النسبة تزداد بالنسبة للأطفال حيث تصبح إمكانية الإصابة هى 1 : 4. ومن المفيد أن نلاحظ أنه حتى إذا كان الطفل قد ورث هذا النوع من الصرع، فإن إمكانية التحكم فيه بنجاح باستخدام الأدوية كبيرة. ويجب أن نعلم أن الصرع لا يعوق التطور الطبيعي للشخصية

    ماذا يجب عمله للمريض أثناء النوبة ؟

    قد تكون لحظات فقدان الوعي أثناء النوبة قصيرة جداً وبالتالي فهناك القليل الذي يمكن عمله للمريض أثنائها 0

    0وفيما يلي بعض الإرشادات البسيطة حول ما يجب عمله :

    - لا تحاول أن تتحكم في حركات المريض

    - امنع المريض من إيذاء نفسه – مد جسمه على الأرض أو في الفراش وأبعد أي أدوات حادة أو قطع أثاث عن متناول يده .

    - ضع المريض على جانبه وأجعل الرأس مائلاً قليلاً إلى الخلف للسماح للعاب بالخروج ولتمكينه من التنفس .

    - يعض لسانه .

    - لا تحاول إعطاؤه أي دواء أثناء النوبة ولا تحاول إيقاظه منها .

    - تذكر دائماً أن المريض يكون بعد النوبة مرهقاً وخائفاً 000 حاول أن تهدى من روعه قدر استطاعتك .

    - تذكر أن تسجيلك لحالة المريض أثناء النوبة ومدة النوبة نفسها مفيد للطبيب المعالج .
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:57 pm

    بسم الله الرحمان الرحيم


    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

    وصلى الله و سلم على أشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم

    و على آله و صحبه أجمعين





    إخواني القراء, قبل الخوض في الموضوع أرجو منكم الدعاء لإخواننا المصابين بهذا المرض بالشفاء

    لا أريد لا شكرا و لا مرسي أريد فقط الدعاء لإخواننا المرضى بالشفاء





    مرض الصرع من الأمراض التي حيرت الباحثين، لكن معرفتهم به تتطور باستمرار، حيث ظهرت أدوية أكثر نجاعة وتحسنت تقنيات الكشف عنه بكثير، كما توصل الأطباء إلى طرق جديدة في الجراحة، وفتح باب الأمل في الأبحاث الخاصة بعلاقة هذا المرض بالوراثة .



    ما هو مرض الصرع
    الصرع مشكل صحي عصبي يتجلى بواسطة النوبات والأزمات الصرعية الناتجة عن تفريغ تلقائي للخلايا العصبية التي تكون في حالة تهيج مفرطة يمكن تشبيهها بعاصفة كهربائية، وينتج عن هذه النوبة حركات وحالة خارجة عن إرادة المصاب . و يمكن أن يستمر هذا المرض لبضعة شهور أو يبقى مدى الحياة مع خمود عفوي للنوبات في بعض الحالات قد يستمر لسنوات .

    مرض الصرع لا ينقص من العمر ولا من الذكاء ولا يخرب الدماغ، خلافا لما يمكن أن يتبادر إلى أذهاننا خصوصا عندما نلاحظ حالة المريض أثناء النوبة، مثلا عندما يسقط لا إراديا على رأسه أو عندما يهتز اهتزازا. و ينتج مرض الصرع في 5 إلى 10 بالمائة من الحالات نتيجة عوامل وراثية و في 40 بالمائة من الحالات نتيجة خلل في الدماغ ( تشوه أو رضح في الجمجمة أو ورم...) ، و تنشط الأزمات الصرعية بمساعدة عوامل كالتعب وتناول الكحول و غيرها، ويبقى مصدر هذا المرض غير معروف عند نصف الحالات المصابة.





    احتمالات الشفاء من مرض الصرع

    لا يوجد علاج شافي حتى الآن للصرع. إن الأدوية قد تساعد في أغلب الأحيان في السيطرة على النوبات. بعض أنواع الصرع لا تحدث إلا في فترة الطفولة ويُقَال بأن الشخص قد تجاوز بالسن مرحلة النوبات. وفي بعض الحالات قد يكون هناك خمود عفوي للنوبات, وتؤدّي أحياناً جراحة الصرع إلى توقّف تام ودائم للنوبات الصرعية بعد إزالة بؤرة الصرع في الدماغ.





    أخطار الصرع إذا لم يعالج

    قد يؤدي الصرع إلى الوفاة إذا تكررت أو استمرت التشنجات الصرعية لأكثر من ثلاثين دقيقة ما لم يتم إسعاف المصاب بالعلاج المناسب، إلا أن مثل هذه الوفيات نادرة الحدوث. أما حالات الوفاة الأكثر حدوثا فهي تلك الناجمة عن الأخطار أو الحوادث التي تتم عندما تحدث النوبة لشخص في وقت غير متوقع فيه حدوثها وفي وضع شديد الخطورة, فالحالة التي يكون عليها مريض الصرع توجب عليه عدم القيام ببعض المهام أو اتخاذ مهن معينة كسياقة الشاحنات أو سيارات النقل العمومي أو العمل في مكان مرتفع عن سطح الأرض أو التكلف بآلات خطيرة ، و تبقى الصلاحية للطبيب المختص و طبيب العمل لتحديد إمكانية قيام المريض بعمل ما .




    الإسعافات الأولية للنوبات

    كيف أساعد شخصاً ما أثناء تعرضه للنوبة؟
    يتوقف التصرف الملائم لمساعدة الشخص الذي يتعرض للنوبة على نوع النوبة أولا. ففي الوقت الذي يكون فيه الشخص يعاني من نوبة الصرع التوتري - الارتجاجي ويكون بحاجة إلى إسعاف أولي إلا أنه وفي معظم الحالات لا يمكن فعل سوى القليل إزاء ذلك.


    النوبة التوترية - الارتجاجية (الصرع الكبير):
    إن هذا النوع من الصرع هو من أكثر الأنواع إثارة وخطورة ولكن يجب أن نعلم أن الشخص الذي يكون تحت وطأة النوبة الصرعية يكون عادة فاقد لوعيه وهو بالتالي لا يحس بأي ألم. وقد تستمر النوبة لبضعة دقائق فقط وبذلك لا يحتاج الشخص إلى علاج أو رعاية طبية. وفيما يلي بيان بالإجراءات البسيطة التي ينبغي اتباعها:



    1- التزام الهدوء. إنك لا تستطيع إيقاف النوبة متى بدأت. دع النوبة تأخذ مجراها ولا تحاول إنعاش الشخص الذي يتعرض لها.



    2- أترك الشخص على الأرض في وضعية يستريح بها وأرخي ملابسه.



    3- حاول أن تبعد أية مواد صلبة أو حادة أو ساخنة قد تتسبب في إيذاء المصاب. و قد يكون من الضروري وضع وسادة أو أي شيء ناعم تحت رأس المصاب.



    4- ضع الشخص المصاب على جانبه لتسهيل تدفّق اللعاب من فمه.



    5- لا تضع أي شيء في فم الشخص.



    6- بعد انتهاء النوبة يجب إتاحة الفرصة للشخص لتناول قسط من الراحة أو للنوم إذا لزم الأمر.



    7- بعد انتهاء فترة الراحة يعود معظم مثل هؤلاء الأشخاص إلى ما كانوا عليه قبل حدوث النوبة. وإذا لم يكن الشخص في بيته وكان لا يزال مترنحا وضعيفا أو مرتبكا فإن من الأفضل مرافقته إلى بيته.



    8- في حالة إذا كان الشخص المتعرض للنوبة طفلا فإن عليك الاتصال بوالديه أو بولي أمره.



    9- إذا استمر حدوث أو تكرار النوبات قبل أن يستعيد الشخص وعيه أو إذا استمرت إحدى النوبات لأكثر من خمس دقائق يجب نقل الشخص المُصاب إلى أقرب مستشفى.



    التغيب "النوبة الصغرى": لا حاجة لإسعافات أولية لهذه الحالة. النوبة الجزئية - المركبة:

    1- لا تقيد الشخص ولكن تستطيع أن تحميه بإبعاد المواد الحادة أو الساخنة.

    2 - إذا بدأ الشخص بالتجول أجلس معه وتحدث معه بهدوء.



    النوبة الجزئية - البسيطة (البؤرية):

    لا تحتاج لإسعافات أولية.



    ماذا أفعل لطفلي إذا تعرض للنوبة وهو نائم؟

    إن الأطفال يستيقظون عادة إذا تعرضوا لنوبات وهم نائمون، وبذلك فإن والد أو والدة الطفل المصاب بالصرع عادة يعلمان بحدوث نوبة الصرع أثناء نومه. وليست هناك أية مبررات للقلق سوى في حالات نادرة وهي عندما يتقيأ الطفل أو يواجه متاعب أثناء حدوث النوبة.



    الموضوع منقول (عبارة عن خلاصة مجموعة من المواضيع و الواقع عن المرض)



    لمزيد من المعلومات عن هذا المرض

    المرجو زيارة هذا الموقع

    اضغط هنا


    للهم إشفي جميع مرضانا

    و إرحم جميع أمواتنا

    و إهدي أحيائنا لطريقك المستقيم

    آمين
    0
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:59 pm



    مرض الصرع من الأمراض التي حيرت الباحثين ، لكن معرفتهم به تتطور باستمرار ، حيث ظهرت أدوية أكثر نجاعة وتحسنت تقنيات الكشف عنه بكثير ، كما توصل الأطباء إلى طرق جديدة في الجراحة ، وفتح باب الأمل في الأبحاث الخاصة بعلاقة هذا المرض بالوراثة.


    ومضات على مرض الصرع
    الصرع مشكل صحي عصبي يتجلى بواسطة النوبات والأزمات الصرعية الناتجة عن تفريغ تلقائي للخلايا العصبية التي تكون في حالة تهيج مفرطة يمكن تشبيهها بعاصفة كهربائية ، وينتج عن هذه النوبة حركات وحالة خارجة عن إرادة المصاب.


    و يمكن أن يستمر هذا المرض لشهور أو يبقى مدى الحياة مع انقطاع لمدة عشرة سنين في المعدل ، و يشفى 50% من الأطفال المصابين بهذا المرض عند بلوغهم مرحلة المراهقة ، بينما يضطر الباقون لملازمة الأدوية التي غالبا ما تكون ناجعة وتمكنهم من حياة عادية.

    فهذا المرض لا ينقص من العمر ولا من الذكاء ولا يخرب الدماغ ، خلافا لما يمكن أن يتبادر إلى أذهاننا خصوصا عندما نلاحظ حالة المريض أثناء النوبة ، مثلا عندما يسقط لا إراديا على رأسه أو عندما يهتز اهتزازا . و ينتج مرض الصرع في 5 إلى 10 بالمائة من الحالات نتيجة عوامل وراثية و في 40 بالمائة من الحالات نتيجة خلل في الدماغ (تشوه أو رضح في الجمجمة أو ورم...) ، و تنشط الأزمات الصرعية بمساعدة عوامل كالتعب وتناول الكحول ، ويبقى مصدر هذا المرض غير معروف عند نصف الحالات المصابة. إن الحالة التي يكون عليها مريض الصرع توجب عليه عدم القيام ببعض المهام أو اتخاذ مهن معينة كسياقة الشاحنات أو سيارات النقل العمومي أو العمل في مكان مرتفع عن سطح الأرض أو التكلف بآلات خطيرة ، و تبقى الصلاحية للطبيب المختص و طبيب العمل لتحديد إمكانية قيام المريض بعمل ما.


    أنواع الصرع وأعراضه:
    هناك نوعان من هذا المرض: الصرع العام (30% من الحالات ) والصرع الجزئي ( 70% من الحالات ).
    فالصرع الجزئي يتجلى في منطقة معينة من الدماغ ومن تم فإن الأعراض تتغير حسب المنطقة المصابة وأحيانا يصعب معرفة أنها نوبة صرعية ، وتكون نوبات الصرع الجزئي بسيطة أو معقدة حسب المصاب إذا ما حافظ على اتصاله بمحيطه أو لا . ويمكن أحيانا أن تتحول إلى نوبة الصرع العامة حيث تبدأ العاصفة الكهربائية في منطقة معينة من الدماغ لتنتشر بعد ذلك في باقي الدماغ ، وفيما يلي جرد لبعض الأعراض حسب نوع الصرع :
    أعراض النوبة الجزئية البسيطة:
    يحافظ المصاب على اتصاله بالواقع
    يعاني من مشاكل متفرقة ( صعوبة في الكلام بطريقة سليمة ، تقلصات و ارتعاشات الأعضاء ، تحرف صوتي وبصري...)
    مشاكل في الحواس ( شم وذوق مختلف...)
    مشاكل في المعدة
    إحساس بالغم والخوف
    مدة النوبة من ثواني إلى ثلاث دقائق
    أعراض النوبة الجزئية المعقدة:
    فقدان ظرفي للاتصال مع الواقع
    آلية وتلقائية المصاب حيث يقوم مثلا بحركات بغير هدف و يتمتم و يظهر حركات المضغ
    لا يحتفظ المصاب بأي ذكرى من النوبة
    مدة النوبة من ثواني إلى ثلاث دقائق
    أعراض النوبة العامة:
    فقدان الوعي والسقوط
    تصلب عضلي عام
    تشنج واختلاج إيقاعي
    كثرة الإفرازات اللعابية
    غيبوبة واسترخاء عضلي وقد يحدث معه تبول أو خروج براز
    غالبا ما يكون هناك تقيئ
    ارتباك عند اليقظة
    لا يحتفظ المصاب بأي ذكرى من النوبة
    مدة النوبة 3 أو 4 دقائق لكن أحيانا يمكن انتظار 20 دقيقة قبل الرجوع إلى الحالة الأصلية
    تطور الأبحاث العلمية في الكشف عن المرض وتتبعه:
    يركز تشخيص الطبيب على وصف حالة المريض أثناء أزمة الصرع ، أو على نتائج النشاط الكهربائي للدماغ. ويقول البروفيسور ميشيل بولاك أخصائي الدماغ والأعصاب ورئيس قسم بمستشفى باريس: ً يمكن التصوير بالرنين المغناطيسي من فهم سبب المرض لأنه يكشف عن أجزاء الدماغ المصابة . وإن أدوية الصرع لا تؤثر بنفس الطريقة ، فقد يجب تجريب عدة أدوية قبل التوصل إلى الدواء المناسب ، وأحيانا يجب على المريض تناول نوعين أو ثلاثة من الأدوية ، في نفس الوقت ً.

    وفي السنين الأخيرة ظهرت أدوية جديدة مكنت من تحسين حياة المرضى ويمكن التوقف عن تناولها بعد بضع سنين ، لكن 30 في المائة من أمراض الصرع لا زالت تقاوم هذه الأدوية ، و إذا كانت المنطقة المصابة في الدماغ سهلة المنال فإنه يمكن إجراء تدخل جراحي ، خصوصا و أن التقدم في التصوير الطبي مكن من تحديد البؤر المسؤولة عن هذا الداء. ففي السابق كانوا يصورون الدماغ في لحظة معينة أما اليوم فإنه بفضل التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي تمكن الخبراء من تصوير نشاط الدماغ أثناء حصول أزمات الصرع أو قبلها. و إذا لم تنفع هذه الطريقة فإنه يمكن إدخال أقطاب كهربائية صغيرة جدا في المناطق العميقة من الدماغ ، يوجهها الخبراء بواسطة آلة خاصة في اتجاه أماكن محددة مسبقا حيث تبقى هناك بضعة أيام لتسجيل النوبات. فبفضل هذه التقنيات أصبحت العمليات الجراحية أكثر دقة لأنها تمكن من تفادي المس بالمناطق الدماغية السليمة الخاصة بالكلام والبصر و التذكر...

    و يقوم الباحثون حاليا بدراسة جزيئات يمكنها أن تؤثر على الدماغ لمنع حصول مرض الصرع عند الأشخاص المؤهلين بالإصابة بهذا المرض مثل أولئك الذين لهم استعداد وراثي أو أصيبوا بأورام أو برضح في الجمجمة ، بحيث تتدخل هذه الجزيئات لمقاومة توليد العمليات العصبية غير الطبيعية و الشحنات الكهربائية التي تؤدي إلى حصول النوبات.


    البداية
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 9:08 pm

    اسباب مرض الصرع وطرق العلاج
    مرض الصرع داء يصيب الدماغ يجب التفهم للمرض ويحتاج كثير من العناية والعلاج المستمر

    ماهو داء الصرع
    داء الصرع ينجم على صدور شجنات كهربائية في منطقة معينة في الدماغ اتجاه منطقة اخرى بنفس العضو وفي تسعين بالمية من حالات الصرع ليس لها سبب معروف ومحدد لصدور هده الشحنات الكهربائية التي تشبه البرق لانها تاتي مفاجئة وقليلا ما تعلن عن قدومها وهدا سواء عند الطفل او عند البالغ لان التشنجات الصرعية تصيب الطفل مثل ما تصيب الشخص البالغ ولو في سن متقدم وحوالى خمسة وعشرين بالماية من الحالات تكون الاسباب وهي تعرض المولود ساعة الولادة انقص في الاوكسيجين لان تاخر صرخة المولود تعني عدم مرور الاوكسيجين الى الدماغ بالسرعة المطلوبة لكي لايتعرض لاي مشكلة لاحقا
    ومن ضمن اسباب داء الصرع عندما يتعرض الطفل الى امراض تؤثر على الدماغ مثل اسباب داء الصرع عندما يتعرض الطفل الى امراض تؤثر على الدماغ مثل

    ميناجيت
    ممكن كدلك تكون الاصابة بالصرع عندما يتعرض الشخص لمواد سامة مثل المخدرات
    او بسبب ورم في المخ
    او التعرض لنسبة عالية من الرصاص
    ماهي اهم الاعراض
    التشنج الصرعي هي اهم اعراض داء الصرع ولي س كل التشنج يحود اصله الى الصرع ممكن يكون التشنج مصاحب لارتفاع درجة الحرارة
    او انخفاض في السكر في الدم
    ان النوبة المعروفة للصرع لايعدو ان تكون عرضا لنوع من انواع الصرع
    ينبغي ان يعرف بان هناك ا نواع اخرى من الصرع لاتنسم بحدوث النوبة التشنجية
    يظهر الصرع عادتا في في الصغر ويشفى بعد معالجته وتختفي نوبة الصرع نهائي ولاتعود الا بعد اربعة سنوات او اكثر وحينها يمكن للطبيب بايقاف العلاج للمريض مدة معينة كتجربة لكي يتاكد هل النوبة ستعاوده سعتها الطبيب يتاكد هل المريض شفة من الصرع ام لا
    ستة بالمية من الاشخاص في العالم معرضين للاصابة بالتشنج واحد او اثنين من هده التشنجات تكون داء الصرع وعدد المصابين في العالم
    مليون شخص45
    هل داء الصرع ينتقل بالوراثة
    في الحقيقة لو الاب او الام مصابين بداء الصرع في هده الحالة ترتفع نسبة الاصابة عند الابن بداء الصرع

    كيف يتم تشخيص داء الصرع
    هل يكون دائما في الطفولة
    وماهي علامات التي تنبئ على الاصابة

    تشخيص داء الصرع يتوقف على ا هتمام الاسرة باهمية المرض واخضاع الشخص الدي يتعرض للتشنج الى الفحص للكشف على المرض
    اما وسائل التشخيص متعددة ونها الشبكة الكهربائية للدماغ او
    scaner
    او
    I R M
    وهو الرنين المغناطسي
    هده الوسائل الثلات تحدد اصابة الشخص ام لا بداء الصرع والتدقيق
    الشبكة الكهربائية تحدد ان وجدت بعد الدبدبات التي تكشف ان كان الشخص يعاني من الصرع ام لا اما
    scaner
    والرنين المغناطيسي يوضح الاسباب التي ادت الى الاصابة كوجود ورم او اي اسباب اخرى
    يجب على الاباء ان لايتاخروا عن الكشف حول داء الصرع حتى لو ادا حصل التشنج مرة واحدة
    حتى لو جاء هدا التشنج عقب ارتفاع مفرط لدرجة الحرارة
    كيف يمكن ان نفرق بين التشنج الناجم عن الصرع وغيره
    في الغالب يحصل للناس خلط بيت الصرع والهستريا
    حيث يتم الخلط بين التشنج الناتج عن الصرع وبين التشنج الناجم عن الهستريا
    في هده الحالة يجب عرض المصاب بالتشنج على الدكتور لكي يتاكد بواسطة تحاليل وفحوصات للتاكد من المرض
    وان لم يكن مصاب بالصرع حينها يمكن تدبيره على غيره لتدبير وسائل العلاج الاخرى
    لابد من التمييز بين مرض الصرع والهستريا
    الصرع كما دكرت في الاول
    وهي شحنات كهربائية تصيب الدماغ وهي في حدوثها تشبه اندلاع البرق وتحتاج للعلاج ليمنع حدوثها
    اما الهستريا مرض نفساني ناتج عن مشاكل نفسية
    او كبت او ضمار للعواطف والمشاعر سرعان ما تنفجر
    او مشاكل كبيرة تضغط تظغط على الشخص بقوةويي الى التشنجاتهستيرية لاشعورية وتحصل تغيرات على مستوى الجسم والعقل
    كيف تكون نوبة الهستريا
    نوبة الهستريا تؤدي الى غيبوبة لايفقد الشخص الوعي الكامل هدا هو الفرق بين الهستريا والصرع
    مريض الهستريا لايقع ابدا في محل خطير او بشكل يعرضه للخطر طالما يحتفظ بوعيه مما يجنبه المخاطر
    اما النوبة الصرعية التي تظهر في شكل تيار كهربائي او هزة في باطنه
    ولايستشعرها المريض الا في حالات نادرة وبعد سنوات من الاصابة بالتشنجات
    فتحتفظ بصيغتها المفاجئة
    ان مريض الهستريا يتظاهر بما يقع له الامر يتعلق بنوبة نصيبه سوى انه يحتفظ ببعض وعيه مما يجنبه الاضرار التي يلقاها مريض الصرع

    هل يعيش مريض الصرع بشكل عادي
    هل مرض الصرع مزمن

    ان مريض الصرع يعيش حياته مليئة بالنجاح وهدا المرض لايؤثر على درجة الذكاء
    مريض الصرع تكون عنده قوة عقلية ونفسية كبيرة لكن في بعض الاحيان يؤثر الصرع على سلوكيات المريض التي تصبح هائجة اكثر
    مرض الصرع مرض مزمن وهدا المرض لايمنع المريض من النجاح في حياته المهنية لان المرض لايغير طبيعة الشخص

    هل ممكن لمريض الصرع ان يشفى نهائي

    ممكن لكن تكون مدة العلاج طويلة

    انواع الصرع مختلفة
    هناك الصرع اكثر شيوعا فقدان الوعي غير ملحوظ يعني المريض جالس لكنه يغيب عن الوعي لدقائق قليلة
    النوع التاني من الصرع
    تكون غيبوبة طويلة عن الوعي يقوم المريض بتصرفات عادية ولكنه من غير وعي
    هناك انواع اخرى من مرض الصرع بيقوم المريض بشم روائح لاوجودة لها ولايشمها احد غيره
    او يرى صورا لايراها احد ويقوم بالتقاط بعض الاشياء كانه احمق
    هناك نوعا اخر من الصرع الجزئي يصاب المريض بتشنجات في مستوى الجابن واحد من جسمه تكون تشنجات لاارادية
    في هده الحالة يعني بتكون الشحنة الكهربائية اصابت جزء من الدماغ المؤول عن تلك الاطراف دون غيرها
    وان لم يعالج قد يصبح صرعا كليا ويصيب الدماغ
    كيف يجب ان نتعامل مع المصابين بالصرع
    لما تكون الازمة
    النصيحة الاولى المطلوب من الاهل بان لايخافوا عليهم ان يتماسكوا وان لايحاولون الظغط على المريض او يربطوه
    يجب ابتعاد كل الاشياء الخطيرة من حواليه لكي لاتسبب له ضرر
    المرحلة الثانية
    بيرتخي المريض ويدخل في النوم
    لايجب على الاهل ان يوقظوه او يحاولون مساعدته على استعداد وعيه يجب ان يتركوه يستريح في جو هادء لراحته
    لاينبغي بفح فم المريض لما بيطله منه اللعاب لكي لايكسرو للمريض فكيه لانه يكون تشنج قوي
    ماهو العلاج لداء الصرع
    علاجه عبارة عن ادوية كمياوي بالاساس
    اخيرا اشير على ان مرض الصرع مرض مزمن يلازم المربض طيلة حياته
    ومريض الصرع مهدد بالنوبة في اي وقت
    ممكن اثناء قيادة السيارة
    وغير ذلك من المواقف تعرضه وتعرض غيره للخطر
    م
    لقلوبكم التحية
    عناد الجروح



    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 9:11 pm

    سؤالا عن مرض الصرع لدى الأطفال

    يحدث نتيجة عوامل وراثية وبيئية مختلفة ومتداخلة


    جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
    الصرع مرض يصيب كل الأعمار ومن جميع الأجناس والمجتمعات، وتتداخل عوامل وراثية وبيئية مع بعضها في ظهور حالاته. ويعتبر الصرع من الأمراض المزمنة عند الأطفال، وقد يؤدي تكرار النوبات وتطورها من غير علاج إلى صعوبات ذهنية وفكرية لدى الطفل، مما قد يقود إلى تأخر الطفل دراسياً وحدوث مشاكل نفسية للمصاب ولعائلته. لذلك وجب الاهتمام بتشخيص المرض وعلاجه لكي ينمو الطفل ويتطور ويجاري أقرانه في المجتمع. من هذا المنطلق اعدت «صحتك» مجموعة من الأسئلة التي تتكرر عادة على لسان والدي الطفل المصاب وأسرته، ووجهتها الى اثنين من ذوي الخبرة في مجال طب أعصاب الأطفال، هما الاستاذ الدكتورعلي عمر شعبط والاستاذ الدكتور محمد محمد سعيد جان من كلية الطب جامعة الملك عبد العزيز، لتكون عوناً للأسرة في التعامل والاعتناء بالطفل المصاب بالصرع.
    س1: ما هو التشنج؟ وما هو الفرق بينه وبين الصرع؟

    ج: التشنج حدوث تغيرات مؤقتة ومفاجئة في الحركة أو الإحساس، نتيجة لزيادة نشاط مجموعة خلايا عصبية غير طبيعية، أما الصرع فهو تكرار نوبات التشنج مرتين فأكثر، ولكن على فترات مختلفة قد تفصلها أيام أو شهور.

    س2: هل الصرع مرض وراثي؟

    ج: نعم، الوراثة تلعب دورا مهماً، ولكن ليست كل حالات الصرع ناتجة عن مرض وراثي فقط، بل نتيجة لعوامل وراثية وعوامل بيئية مختلفة ومتداخلة.

    س3: هل الصرع مرض معد؟

    ج: لا.

    س4: في أي عمر يصاب الطفل بالصرع؟

    ج: الصرع ليس له عمر محدد يصيب فيه الإنسان، لكن هناك أنواعا مختلفة من الصرع تصيب الأطفال في أعمار مختلفة.

    س5: هل اصابة الأم بالحصبة وهي حامل تتسبب في إصابة ابنها بالصرع؟

    ج: الحصبة إذا إصابت الأم في الأشهر الأولى من الحمل قد تنتج عنها آثار سيئة على الجنين، حيث إنها لا تصيب الجهاز العصبي فقط، بل قد تصيب القلب والسمع والبصر أيضاً.

    * الصرع والأطفال س6: في أثناء الولادة تعبت وحصل نقص في الأوكسجين لطفلي، والآن هو مصاب بالشلل الرباعي، وأحياناً تصيبه حركات غريبة، فهل تكون هذه الحركات صرعاً؟

    ج: حوالي 40% من الأطفال المصابين بالشلل الدماغي يصابون بنوبات الصرع، التي من الممكن علاجها بأدوية الصرع.

    س7: ابني راقد في المستشفى وقالوا عنده حمى شوكية، فهل يمكن أن يصاب بالصرع؟

    ج: ليست كل حالات الحمى الشوكية تسبب الصرع، وإنما بعض الحالات قد يكون من مضاعفاتها الإصابة بالصرع، خاصة إذا تأخر التدخل العلاجي.

    س8: ابني سقط من علو، واستفرغ وفقد وعيه ليوم كامل وبعد شهر بدأ يتشنج هل يحتاج إلى علاج؟

    ج: هذه من الحالات التي تحتاج إلى علاج مستمر لمدة سنة إلى سنتين بعد توقف التشنجات تماماً، أما حالات التشنج عند السقوط مباشرة وإصابة الرأس الطفيفة من غير فقدان الوعي، فإنها لا تحتاج إلى علاج الصرع.

    س9: ابني يلعب ألعاب الفيديو ويصاب بالصرع، فهل هناك علاقة؟

    ج: نعم، هناك علاقة ولكنها حالة نادرة عندما يصل الطفل إلى مرحلة معينة في اللعبة، حيث تكون ترددات الضوء والأشكال المرسومة سريعة جداً، ولكن في معظم الأحيان لا توجد علاقة بين هذه الألعاب والصرع.

    س10: طفلي عنده استسقاء بالرأس وهناك أنبوب لسحب السائل الشوكي من الدماغ إلى البطن، ولكنه ما زال يتشنج.. لماذا؟

    ج: إن عملية وضع الأنبوب تخفف الضغط عن الدماغ وتقلل تجمع السائل الشوكي بالدماغ، ولكنها لا تعالج التشنج، وإنما يحتاج الطفل المصاب للعلاج الدوائي للتحكم في الصرع.

    س11: أحيانا ألاحظ أن جسم ابنتي يرتعش عندما تستيقظ من النوم، أو تريد أن تنام هل عندها تشنجات؟

    ج: إذا كانت طفلتك طبيعية في نموها وتطورها فهذه الارتعاشات تحدث للأطفال في الحالات التي ذكرتها وهي طبيعية.

    س12: ابني عمره سنة، وكلما يبكي يصير لونه أزرق، وجسمه يرتعش، ويفقد الوعي فهل هذا صرع؟

    ج: أحيانا عندما يبكي بعض الأطفال فإنهم يتوقفون عن التنفس للحظات، لذلك يصير اللون أزرق وتحدث اهتزازات خفيفة بالجسم، ولكنها ليست تشنجات، وهي تقل مع مرور الوقت ولا تؤثر في قدراتهم العقلية مستقبلاً وتسمى هذه الحالات «احتباس النفس».

    س13: طفلي عمره ثلاث سنوات، أحيانا بعدما ينام لساعتين أو ثلاث ساعات يستيقظ مفزوعاً ويصرخ ويبكي بشدة ويصعب علينا تهدئته، فهل هذه تشنجات؟

    ج: لا، هذه حالة معروفة وهي أحلام مزعجة تحدث للأطفال الطبيعيين من عمر 18 شهر إلى 5 سنوات، وتخطيط الدماغ لهؤلاء الأطفال يكون طبيعياً، ولا يحتاجون إلى دواء للتشنج.

    * الصداع والصرع س14: هل هناك علاقة محتملة بين الصداع والصرع؟

    ج: نعم هناك علاقة، فنوبات الصرع يصاحبها أحيانا أو يتبعها صداع شديد، وكذلك حالات الصداع المصاحب لأورام المخ، (وهي نادرة في الأطفال) قد تصاحب بالصرع، كذلك الصداع النصفي (الشقيقة) في بعض الحالات يصعب تفريقها عن الصرع، وخاصة الشقيقة المصاحبة بآثار جانبية كشلل اليد أو الرجل.

    س15: الأستاذة أرسلت لنا عدة خطابات تقول إن ابنتي البالغة من العمر 8 سنوات شاردة الذهن أثناء الدرس، وقد لوحظ عليها بعض التأخر في دروسها فهل يمكن أن يكون عندها تشنجات؟

    ج: نعم، من الممكن أن تكون حالات السرحان (شرود الذهن) نوعاً من أنواع التشنجات وهذه الحالات معروفة عند الأطفال وتحدث عدة مرات في اليوم لثوان بسيطة جداً، ويمكن تشخيصها بعمل تخطيط للدماغ، وهي سهلة العلاج.

    س16: ابنتي عمرها 12 عاماً، وهي تعاني من الصرع وتستعمل الدواء اللازم، ولكن لاحظتُ أنها كلما تعبت أو نامت متأخرة تحصل لها نوبة الصرع... لماذا؟

    ج: نعم، هناك نوع من أنواع الصرع يصيب الفتيات أكثر من الفتيان، والإرهاق وقلة النوم يساعدان على حدوث النوبة كما ذكرت، لذلك يجب النوم بانتظام.

    س17: ما تأثير الزكام وارتفاع درجة الحرارة في مريض الصرع؟

    ج: ارتفاع درجة حرارة الجسم قد تزيد قابلية مريض الصرع لحدوث نوبة الصرع، وكذلك هناك نوع خاص من التشنجات يسمى «التشنجات الحرارية»، وهي عادة مصاحبة بارتفاع درجة الحرارة، ويجب وقتها مراجعة الطبيب لمعرفة سبب الحرارة.

    * نوبة الصرع س18: في حال حدوث نوبة الصرع، ماذا أفعل؟

    ج: عليك وضع الطفل على جنبه لإبعاد اللسان عن مجرى النفس، وتفادي الشرقة في حالة الاستفراغ، وعدم إدخال أي جسم في فمه فالنوبة ستأخذ وقتها وتتوقف، أما إذا كانت النوبة هي أول نوبة تحدث للطفل، أو استمرت أكثر من 5 دقائق فيجب أخذ الطفل إلى أقرب طبيب لفحصه.

    س19: متى يجب أخذ الطفل المصاب بنوبة الصرع إلى الطوارئ؟

    ج: إذا كانت هذه النوبة الأولى للتشنج، أو كانت مدتها أطول من المعتاد للمريض، أو كانت مصاحبة بارتفاع في درجة الحرارة، واستفراغ متكرر، وعدم عودة الطفل إلى حالته الطبيعية بعد توقف النوبة.

    س20: هل يحتاج الطفل المصاب بالصرع الى أن يدخل المستشفى مع كل نوبة صرع؟

    ج: لا، لا يحتاج، لأن معظم هذه النوبات قصيرة جداً (أقل من 10 دقائق) في معظم الحالات، ويعود بعدها الطفل إلى حالته الطبيعية.

    س21: هل يجب أن يرافق أحد الوالدين الطفل المصاب بالصرع أثناء تنويمه بالمستشفى؟

    ج: نعم يجب أن يرافق أحد الوالدين طفلهما أثناء تنويمه بالمستشفى (وخاصة الأم) لأنه أثناء تلك الفترة يمكن للأم أن تخبر الكادر الطبي بالنوبات التي تصيب الطفل، ويمكنها مقارنتها بما تلاحظه بالمنزل، كذلك يمكن تعليم الأم أو الأب طريقة التصرف أثناء حدوث نوبة الصرع، وطريقة تحضير وإعطاء الدواء عن طريق فتحة الشرج عند الضرورة.

    س22: ماذا يجب أن أفعل بعد خروج طفلي من المستشفى؟

    ج: يجب عليك أن تتبعي تعليمات الطبيب المعالج وتستمري في استعمال الدواء من دون انقطاع، ومراجعة العيادة حسب المواعيد المحددة.

    س23: كم هي المدة الزمنية التي يجب فيها الاستمرار على استعمال الدواء؟

    ج: يجب أخذ الدواء باستمرار لمدة لا تقل عن سنة إلى سنتين من آخر نوبة صرع ويحدد ذلك الطبيب المعالج.

    س24: هل يحتاج الطفل المصاب بالصرع إلى أكثر من دواء؟

    ج: نعم، قد يحتاج إلى أكثر من دواء، وذلك إذا استعمل الدواء الأول إلى الحد الأقصى لجرعة الدواء، والطفل ما زال يصاب بالتشنج، كذلك قد يحتاج الطفل إلى أكثر من دواء في حال تعدد أنواع الصرع التي يصاب بها.

    س25: هل إيقاف استعمال الدواء فجأة له تأثير في حالة الطفل؟

    ج: نعم، فاستعمال مضادات الصرع يجب أن يكون باستمرار ودونما انقطاع، والتوقف المفاجئ في استعمال الدواء قد يؤدي إلى نوبة مستمرة من الصعب إيقافها، وقد تسوء حالة الطفل أو يموت نتيجة لذلك.

    س26: إذا استعمل الطفل الدواء لمدة سنتين ولم تحدث له نوبة صرع، ثم توقف عن استعمال الدواء بأمر الطبيب، فهل يمكن أن يعود له الصرع؟

    ج: في معظم الحالات لا يعود الصرع، ولكن في بعض الحالات التي يتم إيقاف الدواء فيها بسرعة قد يتشنج الطفل وأحيانا يحتاج الى أن يستمر في العلاج لعدة أشهر إلى سنة قبل محاولة إيقاف الدواء مرة ثانية.

    * فحوصات وتصوير الدماغ س27: لماذا تؤخذ عينة من الظهر للسائل الدماغي الشوكي لمريض الصرع؟

    ج: أخذ هذه العينة من الممكن أن يكون ضروريا جداً، خاصة في حالات الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة وتكون حالة الصرع مصاحبة بارتفاع درجة الحرارة لأول مرة، أو في حالات احتمال إصابة الطفل بالحمى الشوكية (التهاب السحايا) أو الالتهابات الفيروسية، كذلك فإن عينة السائل الدماغي الشوكي تساعد في معرفة بعض أمراض استقلاب الأحماض الأمينية التي قد تكون مصاحبة بالصرع.

    س28: هل الإشعاعات الناتجة عن التصوير المقطعي للدماغ تضر الطفل المصاب بالصرع؟

    ج: لا، فكمية الإشعاعات محسوبة جيداً كي لا تؤثر على الطفل، وهذه الصورة تساعد في معرفة سبب الصرع إن وجد.

    س29: ما الفرق بين التصوير المقطعي وتصوير الرنين المغناطيسي؟

    ج: تصوير الرنين المغناطيسي لا تستعمل فيه الأشعة، وهو أيضاً يعطي صورة أوضح وتفاصيل أكثر لتكوينات الدماغ، والعيوب الخَلْقية تكون أكثر وضوحاً مما قد يشاهد في التصوير المقطعي.

    س30: هل لتخطيط الدماغ الكهربائي (رسم المخ) آثار جانبية على الطفل؟

    ج: إن وضع التوصيلات على رأس الطفل وإيصالها بآلة التخطيط يجعل الأهل يعتقدون أن الآلة ترسل صدمات كهربائية للطفل، وذلك غير صحيح، لأن الجهاز يقوم باستقبال إشارات الدماغ والموجات المختلفة الناتجة عن نشاط الدماغ وتسجيلها على الورقة المتحركة لوقت محدد.

    س31: هل هناك فحوصات أخرى لمرضى الصرع؟

    ج: نعم، هناك فحوصات عديدة مثل مستوى الأحماض الأمينية في الدم، والأحماض العضوية في البول، وكذلك مستوى الأمونيا (وحمض اللبن والبيروفيت) وبعض الأنزيمات في عينات الدم والجلد قد تساعد على معرفة أسباب الصرع في بعض الحالات المستعصية.

    س32: ابني عنده تشنجات ولكن تخطيط الدماغ طبيعي، هل يمكن أن يحدث هذا؟

    ج: نعم هناك نسبة قليلة من المرضى المصابين بالصرع يكون عندهم تخطيط الدماغ طبيعياً، وأحياناً فإن التخطيط بالطريقة المعتادة لا يظهر التغيرات الناتجة عن بؤرة بعيدة عن نقطة التسجيل، وبذلك فقد يحتاج إلى طرق خاصة للتخطيط.

    س33: طفلي يستعمل الدواء ومازالت التشنجات متكررة.. لماذا؟

    ج: هناك عدة احتمالات، قد يكون الدواء غير كاف ويحتاج إلى زيادة الجرعة، أو عنده تشنجات مختلفة ويحتاج إلى أكثر من دواء أو إن التشخيص خاطئ.

    * أنواع المعالجات س34: هل الهرمونات لها دور في علاج الصرع؟

    ج: نعم، هناك حالات خاصة من أنواع الصرع تصيب الأطفال الرضع في السنة الأولى، وقد يحتاجون للعلاج بهورمون الكورتيزون لفترة معينة.

    س35: هل الطفل المصاب بالصرع يحتاج إلى عملية بالدماغ لاستئصال بؤرة الصرع؟

    ج: في حالات نادرة أو عندما لا تكون الأدوية كافية للتحكم بالصرع وعندما يكون بالإمكان تحديد بؤرة الصرع ومصدرها بالدماغ.

    س36: هل الفيتامينات تستعمل لعلاج الصرع؟

    ج: لا، ولكن هناك نوعا واحدا نادرا جداً من أنواع الصرع قد يصيب الأطفال الرضع نتيجة لنقص فيتامين (بي 6)، وهؤلاء يستجيبون استجابة ممتازة عند إعطائهم هذا الفيتامين.

    * غذاء وتطعيمات س37: هل هناك غذاء خاص للأطفال المصابين بالصرع؟

    ج: لا، ولكن هناك أنواعا من الصرع المستعصي قد تستجيب للغذاء الكيتوني الذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون وقليل من النشويات والسكريات، وقد يساعد هذا النظام الغذائي في تقليل نوبات الصرع لديهم، وعادة ما تكون هذه الحمية رديفة لأدوية الصرع.

    س38: هل يمكن إعطاء مريض الصرع التطعيمات المعتادة للأطفال؟

    ج: نعم، إلا في بعض الحالات الانتكاسية أو المتدهورة، أو الحالات التي قد تكون تفاعلت تفاعلاً سيئا مع التطعيم السابق، كأن يكون الطفل قد أصيب بالتشنج أو الإغماء بعد التطعيم، فيستحسن استشارة الطبيب في مثل هدة الحالات قبل إعطاء التطعيم مرة أخرى.

    س39: هل هناك أدوية قد تسبب نوبة صرع؟ ج: نعم، هناك بعض الأدوية التي قد تسبب نوبة تشنج إذا أعطيت للأطفال المصابين بالصرع، خاصة الجرعات الزائدة منها كدواء (الثيوفيلين) لعلاج الربو عندما يعطى بكميات كبيرة، وفي حالات زيادة جرعة الأسبرين، والأتروبين، ومضادات الاكتئاب، وغيرها، ولذلك يجب حفظها بعيداً عن متناول الأطفال في مكان آمن، ولا تعطى إلا بعد استشارة الطبيب.

    * الأدوية ومضاعفاتها س40: هل أخذ الدواء بشكل شراب أو بشكل حبوب أفضل لعلاج الصرع؟

    ج: إن تناول الدواء بشكل شراب أو حبوب أو كبسولات يؤدي الغرض المطلوب منه، ولكن هناك بعض الأدوية التي يقوم الصيدلي بتحضيرها مثل دواء (الفينوباربيتون)، وعندما يترك مثل هذا الدواء في الزجاجة لمدة طويلة فإنه يترسب، لذلك يجب رج الزجاجة عند كل استعمال.

    س41: طفلي يستفرغ الدواء أحيانا بعد أخذه، فماذا أفعل؟

    ج: كتعويض عن الجرعة التي استفرغها يجب إعطاؤه نصف الجرعة المعتادة.

    س42: لاحظت سقوط شعر ابنتي وزيادة وزنها، فهل دواء الصرع سبّب لها ذلك؟

    ج: نعم، لبعض الأدوية مثل (الفالبرويت ـ الديباكين) آثار جانبية كزيادة الوزن، وسقوط الشعر، ولكنها أعراض مؤقتة تتلاشى مع تقليل كمية الدواء، أو بعد إيقافه.

    س43: طفلتي عندما بدأت تستعمل دواء (الكاربامازيبين ـ التقريتول) أصبحت لا تستطيع أن تمشي باتزان، لماذا؟

    ج: هذه الأعراض معروفة عند بدء استعمال دواء (الكاربامازيبين ـ التقريتول)، وخاصة عند البدء بكميات كبيرة، لذلك يجب البدء بكميات صغيرة، ثم زيادتها تدريجياً، وهذه الأعراض عادة تختفي مع الاستمرار في استعمال الدواء.

    س44: من اليوم الذي بدأ ابني يتناول فيه دواء (الفينوباربيتون) لاحظت زيادة النشاط والحركة عنده، فماذا أفعل؟ ج: معروف عن دواء (الفينوباربيتون) أنه عند بداية استعماله يسبب زيادة النشاط والحركة، لذلك يجب البدء بجرعات صغيرة ثم زيادتها تدريجياً، ومع استمرار الاستعمال فإن هذه الأعراض سوف تتحسن وتقل.

    س45: هل هناك تداخلات بين أدوية الصرع والأدوية الأخرى كالمضادات الحيوية؟

    ج: نعم، هناك بعض التداخلات فمثلاً مريض الصرع الذي يتناول دواء (الكاربامازيبين ـ التقريتول) إذا تناول المضاد الحيوي (ايريثروميسين)، لوحظ أن مستوى الدواء الأول في الدم يرتفع ويؤدي إلى حالة تسمم، لذلك وجب تنبيه الطبيب المعالج وإخباره بأسماء الأدوية التي يتناولها الطفل لتجنب مثل هذه التداخلات.

    س46: متى يجب إجراء تحليل للدم لمعرفة نسبة الدواء في الدم؟ ج: إذا كان الطفل يصاب بنوبات الصرع بكثرة، على الرغم من استعمال الدواء، أو عند وجود أعراض يشتبه في أن تكون نتيجة لزيادة الدواء فإنه عند ذلك يجب إجراء تحليل للدم لمعرفة نسبة الدواء في الدم.

    * النشاطات الرياضية س47: هل يمكن لمريض الصرع ركوب الدراجة والسباحة وممارسة نشاطات أخرى من الرياضة؟

    ج: نعم، بعد العلاج والانتظام على الدواء يمكن لمريض الصرع ممارسة جميع أنواع الرياضة، ولكن يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة. فمثلاً يمكن ركوب الدراجة مع لبس خوذة الرأس لحماية الرأس عند السقوط، وكذلك يمكن السباحة ولكن بحضور مراقب للمسبح لاتخاذ تدابير السلامة عند الحاجة، ويجب على مريض الصرع الابتعاد عن ممارسة رياضة تسلق الجبال والأشجار ونحو ذلك، لأنه في حالة سقوطه فإنه قد يصاب بأضرار بالغة أو قد يؤدي ذلك الى الوفاة.

    س48: هل يمكن للطفل المصاب بالصرع الاستمرار في حضور المدرسة؟

    ج: نعم، يمكنه ذلك بل يجب أن يستمر في الدراسة والحضور إلى المدرسة، ويجب ألا يكون المرض عائقاً له، وعلى الجميع من مدرسين وزملاء تفهم حالته، وكذلك معرفة كيفية التصرف في حالة حدوث نوبة من الصرع، ومساعدته بكل ما يحتاج إليه ليستمر في الدراسة منتظماً.

    س49: هل يمكن لمريض الصرع أن يتزوج وأن يقود سيارة مستقبلاً؟

    ج: نعم، يمكن لمعظم مرضى الصرع المعالجين ممارسة حياتهم بطريقة طبيعية وأن يتزوجوا مستقبلاً وأن يقودوا السيارة عند بلوغهم السن القانونية حسب توجيهات الطبيب المعالج.

    س50 : هل تؤثر الأدوية المضادة للصرع في ذكاء الطفل مستقبلاً؟

    ج: إن تأثير تكرر التشنجات على درجة ذكاء الطفل المصاب بالصرع، وهل الدواء أم المرض هو السبب في ذلك أم كلاهما، سؤال لم تتم الإجابة عليه تماماً حتى الآن، على الرغم من أن هناك تأثيراً سلبياً لبعض الأدوية القديمة وخاصة دواء (الفينوباربيتون) ولكن الأدوية الجديدة أفضل ومضاعفاتها أقل.

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 10:27 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخواني واخواتي الاعزاء
    أسعد الله أيامكم بالخير والمسرات

    اتاكم البروفسور الفارس
    استشاري كل حاجة في العالم

    واقدم لكم معلومات عن مرض الصرع
    وقانا الله واياكم منه



    ***********************


    الـصـرع Epilepsy


    الصرع معروف منذ القدم و تسميتة قديمة
    و لها معاني و إيحاءات تعكس التفاسير القديمة لأسباب الصرع ,
    فهو معروف " باللغة اليونانية Epilepsia بالايبيليبسيا
    و تعني "يستولي على".
    " باللغة الانجليزية "سيزر" Seizure .
    " و باللغة العربية "الصرع".


    و جميع هذه المصطلحات توحي بخضوع الجسم تحت سيطرة شئ ما ,
    فكان المعتقد أن المصاب قد مسته روح شريرة لذلك كانت طرق العلاج آنذاك
    تهدف إلى اخراج تلك الأرواح. مثل إحداث ثقب بالدماغ لكي تفر منه
    الأرواح الشريرة أو بالضرب أو الكي بالنار أو التقييد بالسلاسل
    و التغطية بالقماش الأسود أو إقامة الزار و طرق أخرى متعددة
    و مختلفة الأشكال بإختلاف تقاليد و ثقافة كل مجتمع.



    الاصابة بالصرع :


    مرض الصرع من الأمراض الشائعة نسبيا
    - تتراوح نسبة الانتشار في المجتمع ما بين (5-7) حالة في كل 1000 فرد.
    - قد يصيب الانسان في أي مرحلة من مراحل العمر من الولادة و حتى الشيخوخة.







    النظرة الاجتماعية لمريض الصرع :


    بسبب الجهل بطبيعة الدماغ و الفهم الخاطئ لحالة الصرع
    و الأسباب المؤدية له يعاني الأشخاص المصابون بالصرع
    من العزلة الاجتماعية. فالمجتمع ينظر إلى مرضى القلب و الربو
    و الأمراض المزمنة الآخرى بالرأفة و العطف و الاستعداد للمساعدة
    و لكنه ينظر للمصابين بالصرع بالريبة و الشك و الخوف فيتجنبهم
    و يجعلهم في عزلة عنه.



    و نتيجة لذلك يضطر المصاب بالصرع أو أقاربه الابقاء على حالته سرا
    و في طي الكتمان قدر الامكان تجنبا لتلك النظرة الاجتماعية الخاطئة.



    هذا بالاضافة إلى انتشار الفكرة الخاطئة عن الصرع بأنه شديد الأثر على المصاب ,
    إلا أن واقع الأمر أن الصرع مثله مثل باقي الأمراض الجسدية الأخرى
    فمنه الخفيف و المتوسط و القليل منه الشديد. و مع تطور الطب بدأ العلماء
    التعرف على جوانب كانت مجهولة في وظائف الدماغ و كيفية حدوث الصرع
    و ما زالت هناك جوانب أخرى يجهلها الانسان.



    ماذا تعني كلمة الصرع كمصطلح طبي :



    الصرع يعني (فقط) القابلية عند الفرد لتكرار حدوث النوبة الصرعية .
    و النوبة الصرعية Epileptic Seizure الواحدة تعني حدوث إضطراب
    مؤقت في وظيفة من وظائف الدماغ (أو عدة وظائف مجتمعة).



    و هذا الاضطراب يحدث بغتة و عادة لفترة زمنية محدودة (تستمر لدقائق)
    ثم ينتهي فجأة أي أن البداية و النهاية لهما حدود واضحة.



    و عندما تتكرر تلك النوبات الصرعية عند الفرد مرتين أو أكثر
    ( و بدون وجود أمراض أخرى محفزة مثل التهاب السحايا أو هبوط السكر المفاجئ )
    تسمى تلك الحالة بحالة الصرع (Epilepsy) .
    إذن الصرع كتشخيص طبي ليس مرضا نفسيا و لا يعني خلل في السلوك
    أو اصابة الفرد بدرجة أو آخرى من التخلف العقلي.



    المخ (Brain) :
    هو ذلك العضو البالغ التعقيد و الذي يدل على عظمة الخالق , و هو العضو المسيطر
    الأعلى على حركة الجسم و أحاسيسه و هو مركز الفكر و الذاكرة و السلوك.



    أجزاء المخ:


    يتركب المخ من 3 أجزاء رئيسية
    1- فصي المخ الأيمن و الأيسر Cerebral Hemispheres .
    2- جزع المخ Brain Stem.
    3- المخيخ Cerebellum.










    و يقوم المخ عن طريق المراكز المتخصصة في الفصين الأيمن و الأيسر
    بالسيطرة على مراكز متفرقة للأحاسيس المختلفة (السمع - النظر - الشم - الألم )



    و مراكز أخرى تسيطر على (الحركة .. الفكر .. الذاكرة.. النطق) كما في الشكل.
    و هذه المراكز متصلة فيما بينها إتصالا دقيقا , الأمر الذي ينتج عنه
    ذلك التناسق الرائع بين الإحساس و الحركة و السلوك.








    تركيب المراكز العصبية :


    تتكون تلك المراكز من مجموعة من الخلايا العصبية (Neurons) و مجموعها
    في المخ يبلغ عدة بلايين من الخلايا تتصل فيما بينها بطريقة معقدة بحيث أن
    " الخلية الواحدة قد تستقبل اشارات من عشرات الخلايا العصبية الأخرى.
    " الإشارات تنتقل من خلية لأخرى على هيئة شحنات كهربائية.
    " الإشارات الكهربائية تكون منتظمة من حيث العدد و الإتجاه بحيث ينتج عنها
    رد الفعل المطلوب و بدرجة كافية دون زيادة أو نقصان.









    فمثلا
    حينما يريد الفرد تحريك يده فأن أمر الحركة يصدر من مركز الحركة في المخ
    إلى عضلة اليد عن طريق أعصاب الأطراف الموصلة كأشارات (شحنات)
    كهربائية و عند وصولها إلى العضلة تتقلص و تقوم بالحركة المطلوبة.







    كيفية حدوث النوبة الصرعية :



    بسبب الطبيعة الكهربائية للخلايا العصبية فأنه قد يحدث أن تكون هناك خلايا عصبية
    متصلة فيما بينها تصدر إشارات كهربائية زائدة و غير منتظمة في أحد مراكز المخ ,
    مما ينتج عنه نشاط غير طبيعي ينعكس كإضطراب مؤقت في وظيفة ذلك المركز
    من المخ و هذا ما يسمى بالنوبة الصرعية (Epileptic Seizure) .




    أشكال النوبة الصرعية :

    تتنوع أشكال النوبات الصرعية بحسب المركز المتأثر
    أو "المراكز" بالنشاط الصرعي فمثلا



    1- نوبة صرعية في أحد مراكز الإحساس :
    ينتج عنها إحساس غير واقعي كشم رائحة غريبة أو رؤية أضواء و ألوان
    غير حقيقية أو الإحساس بالألم أو التنميل في جزء من الجسم.



    2- نوبة صرعية في أحد مراكز الحركة :
    و ينتج عنها ما يسمى بالتشنج (Convulsion) حيث تكون حركة الأطراف عنيفة
    و قد يصاحب ذلك فقدان الوعي و السقوط على الأرض.



    3- نوبة صرعية في أحد مراكز السلوك :
    ينتج عنها سلوك غير مبرر كالضحك من غير سبب أو الشعور بالخوف
    أو الألفة أو القيام بالركض من غير هدف أو عمل حركات باليد مشابهة
    لحركات الكتابة أو فتح العلب و الأزرار.



    أنواع النوبات الصرعية :

    تنقسم إلى نوعين رئيسيين حسب حدوث فقدان الوعي من عدمه.



    1- النوبات الصرعية العامة Generalized Seizures :
    و هي التي ينتشر فيها النشاط الصرعي ليشمل المخ ككل و فيها يفقد المصاب وعيه
    بالكامل و قد يصاحبها حدوث تبول لا إرادي مع زيادة إفرازات اللعاب (رغاوي الفم).



    2- النوبات الصرعية الجزئية Partial Seizures :
    و هي التي يبقى فيها النشاط الصرعي محدودا بمركز أو أكثر من مراكز المخ
    دون أن يشمل المخ ككل و هي بذلك تكون غير مصاحبة بفقدان الوعي.



    العوامل التي تؤدي إلى حالة الصرع :


    1- عوامل ذاتية :
    أن الغالبية من المصابين بالصرع لا يوجد عندهم أي مرض بالجهاز العصبي.
    و تكون الفحوصات الجسدية و المختبرية سليمة و يسمى بالصرع الذاتي
    (Idiopathic Epilepsy) , و هي تشكل نسبة 75% من حالات الصرع.



    و في هذه الحالات تكون طبيعة بعض خلايا المخ ذات قابلية أو إستعداد صرعي
    أكبر من المعدل الطبيعي دون وجود سبب مباشر. و هذا مشابه تماما للمصابين
    بالحساسية و الربو, حيث تكون أجسامهم لديها قابلية للحساسية أكثر من غيرهم
    دون وجود أسباب مر ضية واضحة و محددة.



    2- عوامل مكتسبة (Acquired):
    و هي التي تؤدي إلى تلف بعض خلايا المخ مسببة تليفها (Scaring)
    و تصل نسبة الإصابة إلى 25% من حالات الصرع.


    و من هذه العوامل :


    - نقص الأوكسجين و الإختناق خصوصا عند المواليد أثناء الولادة.
    - إصابات الدماغ من الحوادث المختلفة (حوادث الطرق).
    - حدوث نزف في المخ أو تجلط في الأوعية الدموية في المخ.
    - التهابات المخ (Encephalitis).
    - التهابات السحايا (Meningitis).
    - التشوهات الخلقية في أنسجة المخ .
    - أما أورام المخ ( Brain Tumors) فنادرا ما تكون سببا لحالة الصرع.



    كيفية تشخيص حالات الصرع :

    يعتمد الطبيب المعالج في التشخيص أساسا على



    1- الوصف التفصيلي للنوبات الصرعية :
    " من قبل الأقرباء أو الأصدقاء الذين شاهدوا حدوث النوبة الصرعية
    (خصوصا عند صغار السن).
    " المصاب البالغ نفسه إن لم تكن النوبة الصرعية قد سببت فقدان الوعي.



    2- إجراء تخطيط موجات المخ الكهربائية :
    و الذي بذاته لا يشخص أو ينفي حالة الصرع . و لكنه ذو فائدة في تحديد
    نوع النوبات الصرعية و قد يساهم في تحديد نوع العلاج.















    3- فحوصات مختبرية :
    عادة يتم إجراء بعض الفحوصات المختبرية (دم ... بول)
    لتقييم الوضع الصحي للحالة قبل بدء العلاج.



    4- فحص المخ بالأشعة :
    كالأشعة المقطعية (C.T.Scan) أو أشعة الرنين المغناطيسي (MRI)
    و قد يستعين بها الطبيب المعالج لتقييم حالة المريض للتأكد من عدم وجود
    مرض مسبب للصرع إن كان هناك شك في ذلك.


    كيفية التعامل مع مريض الصرع :


    المعرفة من أهم وسائل التعامل الصحيح مع مرضى الصرع.
    فهو من الحالات المرضية مثل باقي الأمراض الأخرى فيمكن السيطرة على المرض
    بالأدوية المتعددة و كثيرا منهم من يتشافون بعد فترة من العلاج المناسب.


    و الصرع لا ينتقل إلى الأخرين ! فهو ليس من الأمراض المعدية
    "فلا ينبغي أن تكون هناك نظرة تشاؤمية مبالغ فيها حيال مرضى الصرع,
    حيث أن الغالبية منهم يتمتعون بنسبة ذكاء طبيعي" و يمكنهم الإنخراط في المدارس
    و الجامعات و الحصول على المؤهلات العليا. و ليس ذلك فحسب
    بل يمكنهم ممارسة الأنشطة اليومية العادية و الرياضة و السفر .



    و لكن يجب مراعاة بعض الأحتياطات التالية



    1- في البيت :
    " معاملة المصاب بالصرع كبقية أفراد الأسرة من حيث الحقوق و الواجبات.
    " تربية الوالدين له سوف تنعكس عليه عند الكبر فلا ينبغي التدليل
    المفرط أو التسامح الزائد.
    " غرس الثقة في نفس المريض بالصرع.
    " عدم المبالغة في حماية مريض الصرع حتى لا تقيد حريته
    و لا تتأثر سلامة نموه النفسي.
    " لا تجعله يخفي حالتة و كأنها عيب فيه.
    " إعلام أصدقائه عن حالتة حتى إن حدثت له النوبة أمامهم لا يفاجئوا بها.
    " عند دخو ل الحمام ينبغي عدم قفل الباب و كذلك عدم ملء البانيو بالماء.



    2- في المدرسة :
    " ينبغي إحاطة إدارة المدرسة و المدرسين و الممرضة بحالة الطالب
    المصاب بالصرع و نوع العلاج حتى لا يفاجئوا بحدوث الحالة.
    " تشجيع الطالب على المشاركة في الأنشطة المدرسية و زرع الثقة فيه.



    " هناك نوع من النوبات الصرعية تحدث على شكل سرحان
    و قد يتكرر حدوثها في الحصص المدرسية و هنا ينبغي عدم لوم الطالب
    أو تأنيبه لأنه عمل غير إرادي , و هذه النوبات يجب إعلام الوالدين
    بها حتى يبلغوا الطبيب المعالج لإتخاذ الإجراء المناسب.








    3- إرشادات عامة :


    عند مزاولة الرياضة يجب أخذ الإحتياطات التالية
    1. عند ركوب الدراجات الهوائية يستلزم لبس الخوذة لحماية الرأس.
    2. عند السباحة يجب أن يتواجد شخص بالغ (منقذ) على علم بحالة المريض.
    3. ينبغي تجنب رياضة التسلق لتفادي السقوط في حالة حدوث النوبة.
    4. لا ينصح بقيادة السيارة أو الدراجة الآلية إلا بعد السيطرة التامة
    على النوبات الصرعية و موافقة الطبيب المعالج.
    5. ينصح بتجنب الأعمال الحرفية التي تتطلب التواجد في الأماكن العالية
    و الغير محمية أو الوقوف أمام المكائن الكهربائية الثقيلة.



    ماذا تفعل عند حدوث نوبة صرعية لشخص أمامك؟؟



    عند حدوث نوبة التشنج (الصرعي) العام
    - لا تحاول منع الحركات العضلية حتى و إن كانت عنيفة.
    - لا تحاول وضع أجسام في فم الشخص المصاب أو بين أسنانه.
    - لا داعي لنقل الشخص المصاب من مكانه إلا في حالات الخوف من إصابته
    بالضرر مثل (قربه من النار أو طريق مرور السيارات أو وجوده في المياه
    "حمام سباحة أو البحر" أو على حافة سطح عالي".










    عند توقف نوبة التشنج
    - وضع الشخص المصاب على أحد جنبيه (الشكل).
    - لا تعطيه أي نوع من الشراب.
    - فك الأحزمة و الأزرار الضاغطة.
    - إبق مع المريض حتى يستعيد وعيه بالكامل.



    في حالة إستمرار نوبة التشنج لمدة 5 دقائق أو أكثر
    ينبغي طلب الإسعاف لنقله إلى أقرب مركز صحي.



    نصائح عامة للمصابين بالنوبات الصرعية :



    1. لا تخجل من تعريف الآخرين بمشكلتك
    و لا تتردد في شرح طبيعة الحالة قدر الإمكان.
    2. تناول الدواء بإنتظام و حسب إرشادات الطبيب.
    3. عدم التوقف عن أخذ الدواء لأي سبب كان إلا بمعرفة الطبيب المعالج
    4. تسجيل الملاحظات عند حدوث النوبات الصرعية
    (عددها ..توقيتها.. كيفيتها) قدر الإمكان.
    5. تجنب العوامل التي تساعد على حدوث النوبات الصرعية
    "إن عرفت" كالقرب من التلفزيون ... الإبهار النفسي"
    الإرهاق الجسدي و إرتفاع درجة حرارة الجسم لفترة طويلة.


    تمنياتي للجميع بدوام الصحة والعافية


    ***********************************
    احترامي وتقديري للجميع
    ***************************
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 10:34 pm

    مرض الصرع؟
    د حمزة رستناوي
    تسمية مرض الصرع

    تميل الأوساط الطبية في العقود الأخيرة إلى تجنب استخدام كلمة الصرع قدر الإمكان خاصة في التعامل مع المريض وذويه، واستبدالها بكلمة نُوَبْ فقد الوعي أو كلمة الاختلاجات، ذلك أن كلمة الصرع ذات دلالات اجتماعية سلبية تسيء للمريض، فمجرد أن تقول للمريض أنك مصاب بالصرع سوف تحدث لديه مشكلة نفسية ثانوية مرافقة لمرضه الأساسي، وقد يصاب بالاكتئاب؟ وكذلك يصبح مُعَرَّض للإساءة من قبل الناس والمجتمع؟ وكثيرا تستخدم كلمة مصروع بمعنى أهبل أو مجنون! وتجنبا للإساءة لهؤلاء المرضى علينا تحاشي استخدام هذه الكلمة قدر الإمكان
    - يصيب الصرع ما نسبته 1-2% من مجمل السكان، ففي مدينة عدد سكانها خمسون ألف نسمة، يتوقع وجود خمسمائة إلى ألف مصاب، وهو يصيب الذكور والإناث بنسب متقاربة، ويوجد في كل المجموعات العرقية حول الأرض، وتلعب الوراثة دوراً في بعض أنماط الصرع، ولكن بالأساس مرض غير وراثي
    والصرع هومرض يصيب الأطفال والشباب والشيوخ ولا يستثني فئة عمرية وهو اضطراب متكرر في وظائف الدماغ ينتج عن انفراغات شحنات كهربائية في القشر الدماغي، وغالبا ما يترافق مع فقد أو اضطراب للوعي لفترة وجيزة عادة لا تزيد عن دقائق و تنجم هذه الانفراغات الكهربائية عن اضطراب في النواقل العصبية في الدماغ، وعادة هو اضطراب ليس له سبب واضح حتى الآن و ليس الصرع بمرض نفسي ولا يوجد علاقة واضحة بينه وبين الحالة النفسية للإنسان، فالمريض المصاب بالصرع هو إنسان سوي نفسيا وعقلياً، ولا يمنع هذا المرض الإنسان من متابعة تحصيله العلمي بل والتفوق فيه، ويمكن الإشارة هنا إلى بعض العظماء عبر التاريخ الذين كانوا مصابين بالصرع كالقائد الروماني يوليوس قيصر والروائي الروسي دستيوفيسكي
    و يقسم الصرع نموذجيا إلى نمطين :
    1- الصرع الكبير: حيث يسقط المصاب بالمرض أرضاً، ويتشنج جسمه، ثم تختلج أطرافه لفترة دقائق مع خروج زبد من الفم وقد يعض لسانه، وتنفلت مصرة البول لديه، ثم يمر بمرحلة نوم عميق ثم يستيقظ دون أن يتذكر شيء عن ما حدث له
    2- الصرع الصغير: وفيه لا يفقد المريض الوعي، ولا يسقط على الأرض، بل قد يضطرب لديه الوعي فقط، وقد يشعر بأحاسيس معينة كأن يشم رائحة غريبة أو يتحرك حركات غير هادفة أو يشعر بتشوش الذهن لفترة وجيزة،و من ثم يعود لحالته الطبيعية.
    و يقسم مرضى الصرع إلى قسمين :
    1- مرضى ليس ثمة سبب واضح لديهم للمرض وهم الغالبية
    2- قد يكون ظهور نوبات الاختلاج عقب رض أو نزيف دماغي أو عمل جراحي على الرأس أو بسبب ورم دماغي أو التهاب سحايا ودماغ أو نقص سكر أو نقص كلس الدم وغيرها
    لذلك عندما يصاب أي إنسان بنوبة اختلاج، عليه مراجعة الطبيب الاختصاصي بالأمراض العصبية لتقييم سبب النوبة الاختلاجة وإجراء تخطيط دماغ كهربائي لتحديد نوع المرض وتأكيده ومن ثم العلاج.
    - أهم عنصر في نجاح العلاج هو التقيد بنصائح الطبيب والمتابعة عند طبيب واحد ما أمكن، والتقيد بمواعيد العلاج، فعدم الانتظام في أخذ الدواء من المريض أو أهله هو السبب الأهم لفشل العلاج.
    - إن اعتقاد المصاب بمرض الصرع أنه لن يشفى هو اعتقاد خاطئ.
    - على المصاب بمرض الصرع الابتعاد عن المواقف الخطرة كالسباحة وقيادة السيارة وصعود السلام والوقوف على المرتفعات أو حرف سطح أو حائط، وكذلك تجنب بعض المهن كالدهان والعمارة مثلا، لأنه قد تصيبه نوبة وقد يسقط ويتعرض للأذى.
    - قد تتحرَّض نوب الاختلاج، بالكحول،و قلة النوم أو فرط النوم، أو الدورة الطمثية، والنظر مدة طويلة للتلفيزيون وشاشات الكومبيوتر، لذلك ينصح هؤلاء المرضى بعدم مشاهدة التلفيزيون لفترات طويلة ويجب تأمين المشاهدة عن بعد ووضع شاشات وقاية للكومبيوتر، والمصاب بالمرض لا يُمنح رخصة قيادة السيارات لوجود خطر عليه وخطر على الآخرين.
    - بالعلاج الناجح نستطيع وقف حدوث النُوب أو تخفيف تواترها بنسبة أكثر من 80 بالمائة من المرضى.
    س: هل يمكن للمصاب بمرض النوب الاختلاجية أن يشفى ويعيش بدون دواء؟
    ج: الجواب هناك قسم من المرضى قد يصلون لمرحلة وقف العلاج الدوائي، ولذلك شروط يحددها الطبيب، ومنها أن يمر على المريض ثلاث سنوات لم تحدث لديه نوبة اختلاجية
    - الصرع والصوم: في حال المرضى الذين يتناولون أدوية ثلاث مرات في اليوم يُمنع الصوم، لكون ذلك يحرض النوب لديهم، وكذلك المرضى الذين يتناولون أدوية مرتين في اليوم إذا كانت مدة الصيام أكثر من 12 ساعة، فذلك يخل بمواعيد تعاطي الدواء مما قد يحرض حدوث نوب اختلاجية لديهم
    - الصرع والزواج: لا يمنع مرض الصرع المرأة من الزواج والإنجاب، ولم يثبت أن مرض الصرع يزيد نسبة التشوهات الجنينية، ولكن عند حمل المرأة المصابة بالصرع يجب التنسيق مع الطبيب الأخصائي قبل الرغبة في الحمل.
    - أكرر الصرع ليس مرض نفسي بل هو مرض عضوي، لا مكان في علاجه لبعض الطرق المستخدمة في علاج الأمراض النفسية كالعلاج بالإيحاء. والذهاب بهؤلاء المرضى إلى الدجالين والمشعوذين وبعض المشايخ واستخدام طرق قراءة بعض التعاويذ أو الضرب أو السجن بحجة طرد الجن أو الأرواح الشريرة هو سلوك خرافي ينتمي للقرون الوسطى غير مفيد للمريض وغير إنساني.

    آراء القراء
    imane bil qadar
    السلام عليكم , أنا شابة مصابة بالصرع في العشرين من عمري ةيعني لم تكن عندي أية علامات في صغري و لا في مراهقتي وهل عندي أمل في الشفاء تماما يوما ما و شكرا على جوابكم مسبقا .
    #2009-04-17 16:28
    rima
    salam ana fataton andi 23 ans .o3ani mina sar3 awala mara fi 13 min 3omri ta3aradto l 3 nawbat khilala 5sanawate toma 3alajto nafssi tanawalto adwiya modata 2ans toma 9ata3to dawaa limodate 3 sanawate whaa chahr 3ada ilaya lmarad min jadid . ta3aradto linawba w3adadto lissani ..arjoukom ichrahou li alwad3 wahal lan ochfa khosoussan anani 3ala wachki zawaj
    #2009-04-20 17:23
    رنيم مجيب مجيب
    السلام عليكم ,انا مراهقة 17 سنه الدورة الشهرية تتأخر عندي شهر و20 يوم واحيانآ شهرين والصرع بدأ عندي وعمري 14 وكانت الدورة منضمه قبل مرضي بالصرع وانا اخذ ادويتي بأنتضام ولاتحدث معي اي تشنجات حاليآ وانا خأفا جدآ ان يكون عندي مرضآ اخر وهل مرضي بالصرع لهو علاقه؟ وماهوالحل؟
    #2009-05-27 19:17
    عبد الاله
    السلام عليكم انا شاب من الجزائر عمري18 سنة اصبت بمرض الصرع مند ان كان في عمري16سنة . لم اكن ادري في البداية نوع المرض الدي انا مصاب به فقد كانت اطرافي العلوية ترتجف لمدة ثواني ثم اعود الى وعيي .وهدا يحدث خصوصا عند استيقاظي من النوم واستمر معي هدا الوضع لاشهر الى ان انتابتني دات يوم نوبة صرع شديدة ادت الى سقوطي على وجهي فدهبت بعدها الى الطبيب الدي وصفت له اعراضي فوجهني الى طبيب اخر مختص في الامراض العصبية الدي وصف لي دواءا امرني باستهلاكه لمدة عامين والحمد لله مند تلك المدة وانا لا اعاني من اي نوبات.
    #2009-08-16 05:28
    ريما
    السلام عليكم انا ريما زوجي يعاني من الصرع الاكبر وتاتي على شكل تشنج,زبد,اغماء,حركات لا ارادية
    وفي الفترة الاخيرة اصبحت خطرة على حياتي
    وتاتي كل شهر واحيانا في يوم اكثر من مرة وواحيانا لايام متعددة
    وصرت اخاف من الحالة وانا عروس جديدة
    ارجوك قول لي هل يمكن شفائها؟
    فحلي واقف على الشفاء ويمكن الطلاق ايضا
    ارجوك؟؟؟وشكرا
    #2009-10-14 17:23
    ريم
    انا شابة عمري 17 سنة اصبت بالصرع بالعمر 15 سنة وصف لي الطبيب علاجا لنوبات الصرع البسيطة لكن دايما اشعر بالالام بالراس والبطن في ان واحد مؤلما جدا ولم تصاحبني اي تشنجات اخرى ولم افقد الوعي نهائيا وهذه الالام تستمر لمدة ربع او ثلت ساعة متفاوتة فهل هناك من علاج تام لتلك الالام؟شكرا اتمنى الرد
    #2009-10-17 15:50
    salma
    السلام عليكم انا سلمى عمري 26 سنة عانيت عندما كان عمري 16 سنة من نوبة صرع وانا نائمة وبعدها ذهبت الى الطبيب واخبرني انه صرع وقال انه صرع صغير واعطاني دواء اسمه فالبرون 200 3 حبات كل 8 ساعات وبالفعل اسمتريت عليه مدة اكثر من 3 سنوات ولم تحدث اي نوبة ذهبت الى الطبيب وخفف لي الجرعة الى حبة واحدة فقط لكن بعدها بصراحة استهترت بالدواء ولم اكن اخذه بانتظام حتى عادت مرة اخرى النوبة وبعدها ذهبت مدة سنتان ثم عادت المهم كنت لا انتظم بدوائي وبصراحة لم اكن تاعطي مرضي اي اهتمام لأن النوبة دائما تأتيني وانا نائمة لكن انا الان متزوجة من 4 سنوات وعندي طفل وبصراحة خلال فترى زواجي حصلت لي مرتين وزوجي مسافر وبعيد قبل الزواج اخبرت زوجي انني تأتيني تشنجات لكن والله العظيم لم اكن اعرف ما هوالصرع بالضبط لذا لم اذكر له هذه الكلمة المهم انني اثناء حملي يالشهر السادس اصبت بنوبة وهذه كان قوية جدا حتى انني نقلت الى المشفى ويومين كاملين حتى صحيت بشكل جيد وبعدها رجعت النوبة بعد الولادة ب3 اشهر الا انني سالت طبيبي وهو في بلد اخر فأخبرني ان اعودالى 3 حبات يوميا والحمدلله الى الان منذ 10 شهور الاى الان لم يحث شئ
    ارجوكم ماذا تنصحوني انا جدا متوترة وتعبانة بشأن هذا الموضوع وايضا كنت اكمل دراسات عليا في مجال ادارة الاعمال واوقفتها بسبب هذا الامر الذي جعلني حزينة وكئيبة و كيف اخبر زوجي اخاف ان يطلقني

    ساعدوني
    ارجوكم
    #2009-10-28 14:57
    Marwa
    انا ادرس في السنه النهائيه بقسم الهندسه المعماريه وأريد ان اعمل في مجال دراستي
    ابحث عن العمل في مكتب فني حيث البعد عن خطر الموقع ولكن تبقي مشكله الكمبيوتر الذي يعد اهم اداه في عملنا
    فهل في ذلك خطوره خاصه اني اعاني من نوبات الصرع منذ كان عمري 15 سنه انا اخذ علاج الديباكين منذ هذا العمر ولكن تختلف الجرعه
    للعلم النوبات عندي تعتبر نوبات كبري حيث افقد الوعي و تحدث التشنجات
    هذا بالإضافه الي النوبات الصغري حيث تحدث بشكل متكرر كمؤشر للنوبه الكبري او التعرض لها
    #2009-11-01 18:02
    ريهام
    هل الرجل المريض بالصرع قادر على الانجاب اذا كانت الزوجة سليمة ؟
    #2009-11-07 07:20
    رمضان
    هل الرجل المريض بالصرع قادر على الانجاب اذا كانت الزوجة سليمة ؟
    #2009-12-16 15:31
    سارة
    انا مريضة بمرض الصرع الرمقي الشبابي منذ أن كان عمري 14 سنة أتتني نوبة إغماء وتشنج ذهبت للطبيب فأخبرني أنه صرع ووصف لي علاج الكيبرا 500 جرام في الحبة وانا آخذ 4 حبات في اليوم وبعد سنتان وأنا مستمرة على العلاج ولكن بدون انتظام في الوقت أتتني نوب تشنج وإغماء فهل السبب هو عدم أخذ الدواء بانتظام بالسااااااعة أو يجب استشارة الطبيب في زيادة الجرعة مع العلم أن عمري الآن 17؟
    #2009-12-29 11:54
    لبنة
    السلام عليكم ورحمة الله
    أنا اسمي لبنة عمري 23 سنة ، من سنة وعدة اشهر تقريبا حصل لي حادث سير وامضيت في العناية المركزة مدة عشرة ايام وانا غائبة عن الوعي وحدث لي نزيف داخلي في المخ وبعد خروجي من المستشفي ومنا الله علي بالشفاء كانت لدي مراجعات مع طبيب الاعصاب _ العلاج كان يسير بشكل جيد بعدها بفترة تقريبا اربعة اشهر توقفت من تلقاء نفسي عن تناول الدواء وهو عبارة عن حبوب ولا اذكر بالضبط اسمها المهم الامور كانت تسير بشكل جيد الا ان بالامس حدث لي حادث غريب كما ذكرت لي اختي انني غبت عن الوعي وتشنج جسمي ومع خروج زبد وابيضاض العين ونقلت على اثر الحالة الى المستشفى ، وهناك تكرر معي الامر ولم تستمر الحالة الا بضع دقائق وقد عملت لي الفحوصات وجاء على اثرها تقرير الطبيب بإنها حالة صرع ووصف لي ديباكين500 ، اريد ان اعرف هل هي بالفعل نوبة صرع وهل سيتكرر معي هذا الامر؟ وما هي مقدمات حدوث النوبة ؟، وهل من الممكن الشفاء منها ؟وهل لهذا الدواء اثار جانبية ؟ اتمنى التواصل
    #2010-01-12 09:58
    طارق محمد
    لدي طفل يبلغ من العمر 15 السنة وبه الصرع فهل يستطيع العب بلاشتيشن وهو يستعمل الدواء دوبيكين حبوب 250 واتته الحاله مرتين خلال شهر
    #2010-01-14 04:59
    جومانا
    مساء الخير
    انا مريضة بالصرع من 10 سنوات لكن من 4 سنوات لا تأتينى النوبات ولكن مجرد اغماءة ولكنى اسأل يا ترى لو تم الزواج ممكن الانجاب ولا الطفل يكون مشوة للادوية التى اتعاطاهاحيث انى اتناول قولتارين س ر 200 مرتين يوميا
    #2010-01-23 13:59
    مني
    السلام عليكم انا عندي طفله عمرها شهرين 20يوم اتاتها مرتين حاله انها تحول عينها وتبكي واحيانا تسكت وتشد جسمها ولكن لو اعطيها رضاعتها تمصها تستمر لفتره بسيطه وتروح ثم ترجع واستمرت معها لمدة10دقايق وانا خايفه عليها جداخاصة ان اخوي عمره22وجاه الصرع وعمره14 سنه وياخذ ديبكان 500 ودواء ثاني مااعرف اسمه وتجيه الحاله شديده جدا واحيانا فيها خطر علي حياته وتجيه تقريبا كل شهر او شهرين واذا جته تجيه في اليوم الى اكثر من عشر مرات احيانا فهل له علاج وهل ممكن انها تكون وراثه من خالها اذا كان فيها شئ خاصه انها سليمه من الامراض والحمدلله وولادتي كنت طبيعيه ومافيها اي صعوبات ارجو افادتي وطمنتي عسا الله يطمن قلب كل ام علي عيالها والحمد لله علي كل حال
    #2010-03-10 14:34
    ياسمين.
    انا فتاة عمري 23سنه اصبت بالصرع قبل خمس سنوات عند الذهاب للطبيب عملت تخطيط للمخ الحمد لله لايوجد بؤرة صرع منذ اخذي للعلاج ولله الحمد لم تتكرر الحاله معي ابدا علاجي هو تجريتول 200حبتين باليوم والحمد لله ماشيه بنتظام وتمام التمام ازاول حياتي بشكل طبيعي جدا جدا جدا مثقفه واعيه لاأعاني من اي شي اطلاقا سؤالي هل مرضي مانع لي من الزواج...اتمنى اتزوج واعيش حياتي لاني طبيعيه ولله الحمد هل هاذا ممكن هل سيستمر معي المرض طول العمر ولو استمر لاقدر الله هل هناك دواء يؤخذ فترة الحمل لايسبب ضرر على الجنين ويعطي نتيجة التجريتول اتمنى تجاوبني دكتور حمزه بارك الله فيك وسدد خطاك بأسرع وقت؟؟
    #2010-04-08 06:58
    على
    انا مش عارف انا عندى مرض صرع ولا بس انا اعارف انى بخاف من الدكاترة بيجيلى حالات اغماء هناك بس فى اخر مرة جالى حالةاغماء وانا مغماء علية تشنجة عند دكتور عيون بيلغنى انا هذا نوبة صرع صغرة وعرضنى على دكتور المخ انا عمرى فى حياتى ماحصلش اى نوبة صرع اوتشنج اله وانا عندى سنتين امى راحت عند دكتور اطفال قال لها ابنك سليم مافوش حاجة د
    #2010-04-16 06:11
    شيما
    انا شيما عمري15 ارجوا ان تتكلموا عن الصرع في وقت البلوغ فأنا خائفة جدا من اصابتي بهذه التشنجات تتكلموا عن كيف استطيع الحفاظ عن نفسي من هذه التشنجات وهل مرض الصرع معدي وكيف؛شكرا؛
    #2010-04-20 10:16
    نجلاء
    كنت اعاني من الصرع الحمدالله شافيت بس عندي مشكلة قريب الدورة الشهرية تجيني تشنجات قبل النوم مرة واحدة وبعدين انام ويوم ثاني امارس حياتي طبيعية بالنهار ماعندي اي تشنج وليس كل شهر بعض اشهر هل هو هاي صرع اريد حل ضروري
    #2010-04-23 17:40
    باسم الجندي
    أنا باسم من حمص أرجوكم ردو عن سؤالي حالياً جائتني نوبة صرع في العمل وقالو لي أني فقدت الوعي وحدثت الأمور التالية(تشنج للجسم كاملاً_إقياء_الصراخ عالياً_والعض على اللسان)فهل يمكنني أن أتابع عملي وحياتي سليما بعد ذهابي للدوكتور وأخذ الدواء الكافي لي؟
    وهل يممكنني أن أمارس السباحة ؟
    وشكراً لكم على هذه الخدمة.
    #2010-04-23 21:14
    TURKI
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا والدتي تعاني من الصرع من 8 سنوات .. واذا اتتها النوبه تتعب نفسيتها كثير بعدها وماتحب احد وتحس الشخص اللي مو قريب منها مايحبها وتصير تبكي .. وهي تستخدم حبوب الديقريتول ونحاول قد مانقدر انها تستمر عليها وتأخذها بإنتظام بس احيانا تجيها حراره وتصخن وتتشنج وهي تستخدم العلاج
    ارجوك دكتور اذا في حل وعلاج نهائي لهذا المرض ان تدلني عليه
    شاكر لك تعاونك ..
    #2010-04-29 17:04
    Rahaf
    السلام عليكم عمري 18 سنة انا أصبت بالصرع منذ خمس سنوات وأبي هو الذي انتبه عندما كان يدرسني ويسألني سؤال كنت أصفن لثواني وبعدها أقول له ماذا قلت فأخذني إلى الطبيب وقال يجب ان اعمل تخطيط للدماغ والنتيجة كنت مصابة بالصرع الصغير ووصف لي فالباكين ومن بعده وصف لي فالبرون عيار 500 حبة صباحاً وحبة مساءً ومنذ أتت لي نوبة سقطت على الأرض وتشنجت وخرج زبد من فمي ولكن المشكلة الآن أنني سوف أتزوج بعد عدة أشهر والطبيب قال لي أن هذا الدواء فالبرون سوف يكون له تأثيرات بعد الزواج إذا أصبح في حمل سوف يوجد تشوهات للجنين وأنا أريد أن اعرف ماذا آخذ دواء كي لا يوجد تشوهات للجنين وأرجوا الرد بسرعة
    #2010-08-23 19:22
    بنت الرياض
    أنا فتاة عمري ٢٩ سنه وغير متزوجه أصبت بمرض الصرع من كان عمري ١٩ سنه تقريبا والنوبه ماتاتي إلا وقت النوم فقط وحسب ماقالو لي انها تبداء بصراخ وتقلب العينين وتشنج وارتجاف في كل عضلات جسمي وعض اللسان واذا أفقت ما أذكر أي شيء من اللي صار واصحئ وأنا مستغربه وأنام بعدها نومه عميقه وبعد النوبه أحس بصداع قوي والم بكل عضلات جسمي يستمر لأيام وجروح بخدي ولساني عملت كل الفحوصات من تخطيط ورنين قاإلو فيه زياده يكهربا الدماغ وأخذت لاميكتال لمده سنه ولم تحدث الحمدلله أي نوبه مع الدواء لكن سؤالي هل يمكن ان تنقطع النوبات كليا واستطيع ترك الدواء أسف على الاطاله لكني احتاج لإجابه الدكتور لأني في حيره وتفكير دائم وشكرا لتعاونكم معنا
    #2010-08-23 23:33
    ميساء
    مرحبا: انا لدي طفل في سن 11 سنة اصيب بنوبة تشنجية وقع على الارض وبدء يرجف ونزل الزبد من فمه واصبح حول فمه لون ازرق وفقد الوعي لمدة حوالي 5 دقائق وبعدها نام نوما عميقا ولكن قبل الاصابة في النوبة قد ضربه صديقه على يده عند الوريد وقد خدرت يده وبعدها وقع على الارض ، هذه اول مرة تصيبه هذه الحالة هل هذا يسمى صرع ام لا
    #2010-11-24 12:45

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 10:36 pm


    علاج لتخفيف مرض الصرع

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يجب عل المريض ان يمشي كل يوم حافي اي من دون حذاء ودون ان يرتدي اي شيء في قدميه على ارض باردة لمدة خمس دقائق فقط لاغير لان هذا سوف يساعد باذن الله على امتصاص الشحنات الكهربائية الزائدة من الجسم

    شاهد من هنا عالم المرأة : علاج لتخفيف مرض الصرع
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: تعريف مرض الصرع

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 10:42 pm


    دراسات معمقة حول كيفية حدوث مرض الصرع

    العلماء يرصدون نشاطا خلويا منفردا قبل حدوث النوبة


    لندن: «الشرق الأوسط»
    تمكن العلماء للمرة الأولى من تسجيل نشاط مئات الخلايا في المخ البشري خلال نوبة صرع. ويأتي البحث، الذي نشر هذا الأسبوع في مجلة «نيتشر نيوروساينس»، جزءا من حركة متنامية لتوظيف التكنولوجيا الحديثة لدراسة عمليات المخ على مستوى الخلية المفردة، التي كانت حتى وقت قريب عملية مستحيلة يصعب القيام بها في الإنسان.
    نوبات الصرع في نوبات الصرع، يتحول نشاط الخلية العصبية المنتظم في المعتاد إلى نشاط فوضوي. فقد تتسبب الكميات غير الطبيعية من الشحنات الكهربائية التي لا يتم تفريغها إلى إعاقة نشاط الخلايا العصبية في بعض الأحيان. وعادة ما يراقب العلماء نوبات الصرع عند الإنسان باستخدام مخطط المخ الكهربائي (EEG)، الذي يقيس النشاط الكهربي عبر ملايين الخلايا العصبية في وقت واحد، وهو الأسلوب الذي قد كشف الكثير من المعلومات عن الأنماط العامة لنشاط الخلايا العصبية في حالات الإصابة بنوبات الصرع. غير أن الباحثين يأملون أن يتمكنوا من خلال دراستهم للخلايا المفردة من معرفة كيفية انتشار نوبات الصرع.

    ومن خلال الدراسة، التي تعد جزءا من تعاون مكثف بين الباحثين في جامعة براون ومستشفى ماساتشوستس العام في الولايات المتحدة، تم إجراء فحص لأربعة مرضى كانوا خاضعين فعليا لإجراء يهدف إلى دراسة أصل نوبات الصرع التي يصابون بها. وقد كانوا جميعا مصابين بمرض الصرع البؤري الذي لا يمكن السيطرة عليه، والذي تتعلق فيه نوبة الصرع بجزء معين من المخ.

    تداخل عصبي وإلى جانب تثبيت المريض بأقطاب مخطط كهربائية المخ زرع الجراحون 4 أقطاب مربعة صغيرة للغاية بحجم 4 مليمترات في المناطق التي يشتبه في كونها مصدر نوبات الصرع. وقد سمحت عملية الزرع هذه بتسجيل نشاط مئات الخلايا العصبية المفردة خلال عدة أيام عانى فيها المريض من عدة نوبات صرع.

    ورغم قدرة العلماء على تسجيل النشاط في خلايا مخ عدد من المرضى المصابين بالصرع كانوا على وشك الخضوع لجراحة، فإن هذه الدراسة تعد الأولى من نوعها التي تقوم بدراسة سلوك الكثير من الخلايا الفردية خلال نوبة الصرع.

    وقد وجد الباحثون أن الخلايا المجاورة تصرفت بصورة مغايرة تماما أدت إلى نوبة الصرع، فقد نشطت بعض الخلايا في الوقت الذي تباطأ نشاط البعض الآخر. وتقول الدكتورة سيدني كاش، أستاذة الأعصاب في مستشفى ماساتشوستس العام: «هناك تداخل معقد بين الأعصاب المختلفة تؤدي إلى نوبة الصرع»، وكان هذا الاختلاف مثيرا للدهشة، وفي المقابل كانت بعض الخلايا أكثر تزامنا لأنها هدأت في نهاية نوبة الصرع.

    ويرى بريان ليت أستاذ الأعصاب والهندسة الحيوية المساعد في جامعة بنسلفانيا أن هذه الدراسة تضيف معلومات جوهرية لمحاولات العلماء فهم نوبات الصرع بصورة أكثر شمولية. لكنه أضاف أن النموذج المثالي سيكون توزيع التفاصيل الدقيقة لهذه الأعداد الدقيقة على مساحات أكبر من المخ.

    وشبه تحليل عدد صغير من الخلايا بمحاولة رؤية شغب عبر ملاحظة عدد قليل من الناس في موقع، وأن عدم التجانس بين الخلايا يمكن أن يعني أن النماذج يمكن أن تشاهد على نطاق واسع. ومن ثم تقوم مجموعات كثيرة حاليا باختبار عدد من التكنولوجيات التي يمكنها تجاوز نطاقات متعددة.

    تم استخدام أسلوب مجموعات صغيرة مشابهة لعمليات زرع الأعضاء الصناعية العصبية التجريبية التي تدعى برين غيت BrainGate لمساعدة الأشخاص المعاقين في التحكم بأنظمة الكومبيوتر والأطراف الصناعية.

    وتظهر دراسة نوبات الصرع أن أجهزة التسجيل هذه يمكن أن تثبت فائدة أيضا في دراسة أمراض المخ. ويأمل كاش في أن يتمكن الفريق خلال مواصلته دراسة الخلايا العصبية خلال نوبات الصرع من استخدام البيانات بشأن النشاط الخلوي للتنبؤ فعليا بنوبات الصرع قبل حدوثها. ورغم اقتصار استخدام الجهاز في الوقت الحالي على الباحثين فإن فريق كاش وآخرين يعملون على إنتاج جهاز آخر أصغر حجما وأيسر استخداما وبأجهزة إرسال لاسلكية، يمكن استخدامها كأدوات للمراقبة السريرية في الوقت ذاته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 9:45 am