safinateltatawor.

مرحبا بكم في منتداكم الغالي ويشرفنا الانضمام <a target="_blank" href="/rate-11193-safinateltatawor.forumalger.ne.html"><img src="/images/ratex.gif" alt="رشحنا في دليل عرب في بي التطويري" border=0></a>
safinateltatawor.

منتدى علمي اعلامي متطور ومتعدد النشاط والخدمات

منتدى علمي وتربوي وثقافي ومتعدد النشاط
يرحب ويشكر زواره الكرام ويرحب بهم دائما
ان الارادة والعمل والجهد الكبير والايمان بالله
هما وحدهما القوة الحقيقية في التطور والنجاح
رشحنا في دليل المواقع - نيوستايل

المواضيع الأخيرة

» تعريف مرض المعدة
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:44 am من طرف Admin

» مرض الدفتيريا
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:23 am من طرف Admin

» مرض التيفوئيد
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:09 am من طرف Admin

» تعريف مرض الطاعون
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:32 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الكوليرا
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:25 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الملاريا
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:05 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الصرع
الثلاثاء مايو 31, 2011 10:42 pm من طرف Admin

» مرض الهبرس
الثلاثاء مايو 31, 2011 8:40 pm من طرف Admin

» مرض الزهري
الثلاثاء مايو 31, 2011 8:22 pm من طرف Admin

نوفمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    مرض الهبرس

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    مرض الهبرس

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:31 pm


    لمحة تاريخية:
    عرف مرض الهربس في الأزمنة الغابرة منذ أيام (ابقراط) وكان يحمل أسماء مختلفة. وأول من وصف المرض بطريقة مبدئية هو (رتشارد مورتون) عام 1694 م. ولكن لم توضح التفاصيل الدقيقة لمرض الهربس إلا بعد القرن التاسع عشر وبالتحديد في عام 1940م. وأعطي الاسم المعروف حالياً في المؤتمر الدولي عام 1953م.

    انتشار مرض الهربس:
    مرض الهربس يصيب الجنس البشري الذي يعتبر الملجأ الطبيعي للفيروس. وينتشر المرض في المناطق المزدحمة وخاصة في المجتمعات الفقيرة التي تقل بها الرعاية الصحية والاجتماعية.
    يصاب الأطفال دون سن الخامسة بمرض الهربس خاصة عن الوالدين أو من أقرانهم وذلك مباشرة بملامسة المصابون، بينما تنتقل العدوى بين اليافعين نتيجة الاتصال الجنسي أو الملامسة مثل التقبيل.
    بعد الإصابة بمرض الهربس قد لا يختفي الفيروس تماماً بل يكمن في العقد العصبية وتحت ظروف معينة يهاجم الجسم ويصيب الجلد والغشاء المخاطي. ويمكن العثور على الفيروس في إفرازات اللعاب والمخاط وفي أماكن الإصابة وهذه تلعب دوراً مهماً في انتشار مرض الهربس.
    وفي حالات أخرى خاصة مرض الهربس بالجهاز التناسلي قد ينقل حامل الفيروس، العدوى لغيره دون ظهور أعراض المرض به.
    الفيروس ناقل مرض الهربس نوعان:

    النوع الأول (HSV1): يسبب العدوى بالشفاه والوجه ومناطق أخرى.





    مرض الهربس



    النوع الثاني :(HSV2) يصيب المنطقة التناسلية والشرج.

    ولكن في الدراسات الحديثة وجد أن النوع الأول قد يصيب الجهاز التناسلي خاصة في الشواذ جنسياً.

    طرق العدوى:
    تحدث العدوى بفيروس الهربس بالجهاز التناسلي بالطرق الآتية:

    الاتصال الجنسي مع المصاب.

    مباشرة بملامسة المنطقة المصابة عند التقبيل أو الاحتكاك.

    أعراض مرض الهربس التناسلي:
    - فترة الحضانة من 4-5 أيام من وصول فيروس الهربس إلى الجسم.
    - تختلف أعراض المرض حسب مكان الإصابة والعمر والجنس. وبصفة عامة تبدأ الأعراض بشعور المريض بوخز أو حرقان أو حكة بمنطقة الإصابة يتبعها احمرار وظهور تآليل صغيرة متجمعة. بعد ذلك تنفجر الفآليل وتؤدي إلى تقرحات مؤلمة عند الاحتكاك. بعد حوالي أسبوع أو أكثر تلتئم التقرحات وقد يظن المريض بأنه شفي تماماً. ولكن مرض الهربس زائر ثقيل الظل إذ من صفاته بأنه كالبركان يخمد ثم يكرر العدوى مرة ومرات في نفس المنطقة الأولى أو قريباً منها. وقد يسبب بذلك مضاعفات عضوية ونفسية للمصاب. ولكن في بعض الحالات يختفي الفيروس ولا يظهر مرة أخرى ويحرق نفسه بنفسه لأسباب غير معروفة.

    هناك بعض العوامل تؤدي إلى تنشيط فيروس الهربس الخامد وتكرار الإصابات، منها:

    - الإجهاد الجسمي والنفسي والجنسي.
    - بعض الأمراض، خاصة تلك التي تكون مصحوبة بارتفاع بدرجة حرارة المريض.
    - التعرض للصدمات والإصابات.
    - ضعف المقاومة خاصة عند الأطفال، وفقدان المناعة المكتسبة عند البالغين كما هو الحال في مرض (الإيدس).
    - بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والكلى والكبد.

    مرض الهربس التناسلي بالإناث:
    قد يظهر مرض الهربس على فتحة المهبل والشفرات أو عنق الرحم كما أنه قد يصيب مجرى البول ويمتد إلى المثانة البولية.

    الأعراض:
    - ألم وحرقان خاصة عند التبول.
    - ظهور تقرحات على الجلد والغشاء المخاطي للمهبل أو الجلد المحيط بهما وتؤدي إلى آلام مضنية خاصة عند الجماع. وقد تغزو جراثيم أخرى المناطق المتقرحة وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
    - قد ترتفع درجة حرارة المريضة مع انحباس بالبول وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة.
    - قد يؤدي مرض الهربس إلى التهاب بالسحايا ويصحب ذلك صداع شديد وقيء.
    - إصابة عنق الرحم قد لا يستدعي انتباه المريضة وفي هذه الحالة ينتقل المرض إلى الطرف الآخر عند المعاشرة الجنسية.
    - النوع الثاني من فيروس الهربس قد يؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

    أعراض مرض الهربس التناسلي عند الذكور:
    - حدوث فآليل وتقرحات بالعضو التناسلي خاصة بين الغير مختنين.
    - وقد يصحبه ارتفاع بدرجة حرارة المريض وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة.
    - التهاب الجدار المحيط بالمخ (السحايا)
    - إصابة مجرى البول بالفيروس يؤدي إلى حرقة شديدة وعسرة عند التبول وقد تؤدي إلى انحباس البول والتهاب بالمثانة البولية.

    مضاعفات مرض الهربس التناسلي:
    1- ندبات وتشوهات ظاهرة في مكان الإصابة.
    2- تضخم والتهاب حاد بالأعضاء التناسلية.
    3- الجنين: إذا كانت الأم مصابة بمرض الهربس التناسلي فإن الفيروس قد يصل إلى الأعضاء الداخلية للجنين مثل الكبد والمخ ويؤدي إلى موت الجنين. لهذا تجرى عملية قيصرية عند الولادة إذا ثبت أن الأم تحمل فيروس الهربس التناسلي بعنق الرحم أو المهبل.
    - كما أن الجنين قد يصاب بتشوهات خلقية وعاهات مستديمة.
    4- الإجهاض.
    5- سرطان بالعضو التناسلي بالذكور خاصة بين الغير مختنين.
    6- سرطان عنق الرحم.
    7- التهاب الكبد أو السحايا وقد يؤدي إلى الوفاة.

    هناك فيروس آخر من نفس عائلة الهربس يدعى فيروس سايتوميجالك (CYTOMEGALIC VIRUS) ويتواجد هذا الفيروس في الحلق والمني والبول والحليب وكذلك في عنق الرحم.

    طرق العدوى:
    1- التقبيل.
    2- عن طريق الاتصال الجنسي في بعض الحالات.
    3- تنقل الحوامل الفيروس إلى الأجنة عن طريق المشيمة.

    المضاعفات:
    1-تلف بالمخ وتدمير الجهاز العصبي وفقدان البصر.
    2-تشوهات خلقية وعاهات مستديمة.
    3-الإجهاض وولادة الجنين مبكراً ومشوهاً.
    4-قد يؤدي إلى مرض فقدان المناعة المكتسبة (مرض الايدس).
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض الهبرس

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:33 pm

    مرض الهربس ينتقل بواسطة القبل أو الملامسة الجلدية

    تشخيصه بسيط وليس له علاج نهائي وأهم مضاعفاته الآثار النفسية على المصاب


    جدة: د. عبد الحفيظ خوجة
    مرض الهربس هو مرض فيروسي يصيب الجلد والأغشية المخاطية. ويتصف بظهور حويصلات مائية متجمعة على سطح احمر من الجلد المصاب أو الغشاء المخاطي المصاب، تتحول فيما بعد إلى طفح مائي صديدي، وبعد عدة أيام تتقرح مسببة قروحاً مؤلمة تستمر لمدة أسبوع ثم تشفى مع عدم ترك آثار ندبية على سطح الجلد.
    يشعر الإنسان المصاب قبل ظهور المرض بمقدمات معينة عبارة عن حكة في موضع الإصابة أو حرقان أو احمرار في الجلد قبل 24 ساعة من ظهور الطفح في غالبية المرضى.

    نوعان من الهربس

    * وفي حديث مع «الشرق الأوسط» يوضح الدكتور طارق إبراهيم مهنا، استشاري ورئيس قسم الأمراض الجلدية والتناسلية بمستشفى الملك فهد بجدة أن لمرض الهربس نوعين هما:

    ـ الهربس الذي يصيب الجزء العلوي من الجسم وفي الغالب منطقة الشفتين والفم ويسببه فيروس الهربس رقم 1.

    ـ الهربس الذي يصيب الجزء السفلي من الجسم وفي الغالب المنطقة التناسلية أو الشرج، وهذا يحدث بسبب فيروس الهربس رقم 2.

    وتحدث العدوى بمرض الهربس نتيجة التلامس بين شخص سليم وآخر مصاب بالمرض سواء كان عن طريق القبل أو الجماع أو تلامس الجلد مثل إصابة الطفل أثناء مداعبته عن طريق الأم أو الأب.

    وعند حصول العدوى ينتقل الفيروس عن طريق الجلد إلى الأعصاب تم يسكن الفيروس في العقدة العصبية التي تغذي منطقة الجلد المصاب. وعند حصول عوامل معينة يخرج من العقدة العصبية إلى الجلد مسبباً ظهور المرض.

    وابرز العوامل التي تؤدي إلى ظهور المرض، الاحتكاك الشديد للجلد، الجماع، الدورة الشهرية، الانفعالات العاطفية، الأمراض الحرارية مثل الأنفلونزا أو التهاب الرئة.

    تأثيرات ومضاعفات

    * وأحد أهم تأثيرات المرض، الأثر النفسي، بسبب شعور الإنسان أن هناك مرضاً كامناً داخل جسمه ويمكن أن يظهر في أي وقت مؤثراً على حياته الجنسية لمدة أسبوع. وقد يظهر في فترة سعيدة من حياة الإنسان مثل الإنجازات أو المناسبات الجميلة. ومما يزيد الأثر النفسي سوءاً شعور الإنسان أن ليس هناك علاج حاسم ونهائي للمرض.

    والتأثير الثاني إمكانية انتقال المرض للزوج أو الزوجة وما يسببه هذا من شعور بالإثم وتأنيب الضمير. ثم إمكانية انتقال المرض للجنين من الأم المصابة أثناء الحمل أو الولادة أو بعد الولادة وتأثير ذلك على صحة الطفل مستقبلاً بما فيها التشوهات التي من الممكن حدوثها أحيانا.

    مضاعفات المرض

    * ـ مرض الطفح الأحمر وهو متعدد الأوجه ومتكرر.

    ـ أكزيما الهربس المنتشرة والتي تحصل لدى المرضى المصابين بالاكزيما الوراثية أو الاكزيما الدهنية أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى.

    ـ إصابة العين بفيروس الهربس.

    ـ انتشار مرض الهربس لدى المرضى المصابين بنقص المناعة نتيجة مرض الإيدز أو السرطانات.

    تشخيص وعلاج

    * ينبغي مراجعة طبيب الجلدية الذي يستطيع تشخيص المرض بالفحص السريري أو بعمل الفحص المخبري اللازم. أما عن العلاج فليس هناك علاج نهائي لهذا المرض. ولكن توجد بعض الأدوية التي تخفف من هذه الإصابة وتقلل من أيام الإصابة وكذلك تزيد من المدة بين الإصابة والإصابة الأخرى، بحيث يبقى المريض خالياً من المرض لفترة طويلة. ومن الأدوية المستخدمة في علاج مرض الهربس أدوية على شكل كريم مضاد للفيروس وأخرى على شكل حبوب تؤخذ عن طريق الفم وهناك ابر تعطى عن طريق الوريد في الحالات الشديدة أو عند ظهور المضاعفات، ومنها: دواء زوفيراكس Zovirax ، دواء فالتركس Valtrex ، دواء فامفير Famvir .

    وطالما ليس هناك علاج نهائي لهذا المرض فالوقاية هي الحل الوحيد وتتم عن طريق: العفة، وهي عدم ممارسة الجنس إلا مع الزوجة. ثم التسامي، بربط الجنس بالزواج، مما يشجع الشاب على الصبر حتى يتزوج. وكذلك التقليل من المؤثرات، مثل عدم النظر للصور المهيجة للجنس سواء في المجلات أو القنوات أو الأسواق، والزواج المبكر.

    وأخيراً، فإن مرض الهربس هو واحد من الأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس وليس هو أخطرها ولذلك ننصح بالوقاية من هذا المرض وبقية الأمراض الأخرى لسلامة وسعادة الشخص وأسرته.

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض الهبرس

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:34 pm


    الهربس التناسلى مرض خطير ولم نناقشه هنا فى الزاوية من قبل ولذلك سأشرحه بالتفصيل لتعم الفائدة على الجميع.


    لمحة تاريخية :
    عرف مرض الهربس في الأزمنة الغابرة منذ أيام (ابقراط) وكان يحمل أسماء مختلفة. وأول من وصف المرض بطريقة مبدئية هو (رتشارد مورتون) عام 1694 م. ولكن لم توضح التفاصيل الدقيقة لمرض الهربس إلا بعد القرن التاسع عشر وبالتحديد في عام 1940 م. وأعطي الاسم المعروف حالياً في المؤتمر الدولي عام 1953 م.

    انتشار مرض الهربس :
    مرض الهربس يصيب الجنس البشري الذي يعتبر الملجأ الطبيعي للفيروس. وينتشر المرض في المناطق المزدحمة وخاصة في المجتمعات الفقيرة التي تقل بها الرعاية الصحية والاجتماعية .
    يصاب الأطفال دون سن الخامسة بمرض الهربس خاصة عن الوالدين أو من أقرانهم وذلك مباشرة بملامسة المصابون، بينما تنتقل العدوى بين اليافعين نتيجة الاتصال الجنسي أو الملامسة مثل التقبيل .
    بعد الإصابة بمرض الهربس قد لا يختفي الفيروس تماماً بل يكمن في العقد العصبية وتحت ظروف معينة يهاجم الجسم ويصيب الجلد والغشاء المخاطي. ويمكن العثور على الفيروس في إفرازات اللعاب والمخاط وفي أماكن الإصابة وهذه تلعب دوراً مهماً في انتشار مرض الهربس .
    وفي حالات أخرى خاصة مرض الهربس بالجهاز التناسلي قد ينقل حامل الفيروس، العدوى لغيره دون ظهور أعراض المرض به.
    الفيروس ناقل مرض الهربس نوعان :

    · النوع الأولHSV1): ) يسبب العدوى بالشفاه والوجه ومناطق أخرى.

    · النوع الثاني :(HSV2) يصيب المنطقة التناسلية والشرج وهو موضوعنا .

    ولكن في الدراسات الحديثة وجد أن النوع الأول قد يصيب الجهاز التناسلي خاصة في الشواذ جنسياً.

    طرق العدوى :
    تحدث العدوى بفيروس الهربس بالجهاز التناسلي بالطرق الآتية :

    · الاتصال الجنسي مع المصاب.

    · مباشرة بملامسة المنطقة المصابة عند التقبيل أو الاحتكاك

    أعراض مرض الهربس التناسلي:
    - فترة الحضانة من 4-5 أيام من وصول فيروس الهربس إلى الجسم.
    - تختلف أعراض المرض حسب مكان الإصابة والعمر والجنس. وبصفة عامة تبدأ الأعراض بشعور المريض بوخز أو حرقان أو حكة بمنطقة الإصابة يتبعها احمرار وظهور تآليل صغيرة متجمعة. بعد ذلك تنفجر الثآليل وتؤدي إلى تقرحات مؤلمة عند الاحتكاك. بعد حوالي أسبوع أو أكثر تلتئم التقرحات وقد يظن المريض بأنه شفي تماماً. ولكن مرض الهربس زائر ثقيل الظل إذ من صفاته بأنه كالبركان يخمد ثم يكرر العدوى مرة ومرات في نفس المنطقة الأولى أو قريباً منها. وقد يسبب بذلك مضاعفات عضوية ونفسية للمصاب. ولكن في بعض الحالات يختفي الفيروس ولا يظهر مرة أخرى ويحرق نفسه بنفسه لأسباب غير معروفة .

    هناك بعض العوامل تؤدي إلى تنشيط فيروس الهربس الخامد وتكرار الإصابات، منها :

    - الإجهاد الجسمي والنفسي والجنسي .
    - بعض الأمراض، خاصة تلك التي تكون مصحوبة بارتفاع بدرجة حرارة المريض .
    - التعرض للصدمات والإصابات .
    - ضعف المقاومة خاصة عند الأطفال، وفقدان المناعة المكتسبة عند البالغين كما هو الحال في مرض الإيدز.
    - بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والكلى والكبد .

    مرض الهربس التناسلي بالإناث :
    قد يظهر مرض الهربس على فتحة المهبل والشفرات أو عنق الرحم كما أنه قد يصيب مجرى البول ويمتد إلى المثانة البولية.

    الأعراض :
    - ألم وحرقان خاصة عند التبول .
    - ظهور تقرحات على الجلد والغشاء المخاطي للمهبل أو الجلد المحيط بهما وتؤدي إلى آلام مضنية خاصة عند الجماع. وقد تغزو جراثيم أخرى المناطق المتقرحة وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
    - قد ترتفع درجة حرارة المريضة مع انحباس بالبول وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة .
    - قد يؤدي مرض الهربس إلى التهاب بالسحايا ويصحب ذلك صداع شديد وقيء.
    - إصابة عنق الرحم قد لا يستدعي انتباه المريضة وفي هذه الحالة ينتقل المرض إلى الطرف الآخر عند المعاشرة الجنسية .
    - النوع الثاني من فيروس الهربس قد يؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

    أعراض مرض الهربس التناسلي عند الذكور:
    - حدوث ثآليل وتقرحات بالعضو التناسلي خاصة بين الغير مختنين .
    - وقد يصحبه ارتفاع بدرجة حرارة المريض وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة.
    - التهاب الجدار المحيط بالمخ (السحايا).
    - إصابة مجرى البول بالفيروس يؤدي إلى حرقة شديدة وعسرة عند التبول وقد تؤدي إلى انحباس البول والتهاب بالمثانة البولية.

    مضاعفات مرض الهربس التناسلي:
    1- ندبات وتشوهات ظاهرة في مكان الإصابة .
    2- تضخم والتهاب حاد بالأعضاء التناسلية.
    3- الجنين: إذا كانت الأم مصابة بمرض الهربس التناسلي فإن الفيروس قد يصل إلى الأعضاء الداخلية للجنين مثل الكبد والمخ ويؤدي إلى موت الجنين. لهذا تجرى عملية قيصرية عند الولادة إذا ثبت أن الأم تحمل فيروس الهربس التناسلي بعنق الرحم أو المهبل. كما أن الجنين قد يصاب بتشوهات خلقية وعاهات مستديمة.
    4- الإجهاض .
    5- سرطان بالعضو التناسلي بالذكور خاصة بين الغير مختنين.
    6- سرطان عنق الرحم.
    7- التهاب الكبد أو السحايا وقد يؤدي إلى الوفاة.

    هناك فيروس آخر من نفس عائلة الهربس يدعى فيروس سايتوميجالك (CYTOMEGALIC VIRUS) ويتواجد هذا الفيروس في الحلق والمني والبول والحليب وكذلك في عنق الرحم.

    طرق العدوى :
    1- التقبيل .
    2- عن طريق الاتصال الجنسي في بعض الحالات.
    3- تنقل الحوامل الفيروس إلى الأجنة عن طريق المشيمة .

    المضاعفات :
    1- تلف بالمخ وتدمير الجهاز العصبي وفقدان البصر.
    2- تشوهات خلقية وعاهات مستديمة .
    3- الإجهاض وولادة الجنين مبكراً ومشوهاً .
    4- قد يؤدي إلى مرض فقدان المناعة المكتسبة (مرض الايدز) .

    التحاليل والفحوصات :

    - غالباً ما يتم تمييز وتشخيص الهربس بصورته الاكلينيكية، لكن عندما يصعب ذلك لابد من عمل بعض الفحوصات الخاصة بالهربس بالاضافة الى الامراض الجنسية الاخرى، ولعل عمل مسحة طبية من محتويات البثور لزراعته مخبرياً في محاليل خاصة لزراعة الفيروس المسبب، ويفضل ان يكون في خلال الثلاثة ايام الاولى حتى يعطي النتائج الدقيقة والايجابية، كما انه من الممكن عمل الفحص الميكروسكوبي المباشر للخلايا المصابة، وبهذا التحصين السابق ذكرها لا يمكن التمييز بين نوعي الهربس البسيط.
    كما يمكن عمل تحليل مخبري للدم بفحص مضادات الاجسام (الفحوصات المناعية) HSV-IgG/M ونستطيع التفرقة بين انواع الهربس وتصل حساسية ودقة هذا الفحص الى 80- 90% خلال نشاط الفيروس (وقت الالتهاب).
    وهناك فحوصات أخرى منها (ELISA ) وتصل دقته الى 80% في تحديد نوع الهربس ونوع الفيروس المسبب وفي خلال ساعتين.
    العلاج:
    مما يؤسف انه لا يوجد علاج شاف للهربس حتى الآن، لكن هناك العديد من الادوية الفعالة التي تساعد على التحكم والتقليل من تكرار وشدة الاصابة، وقد اوصت هيئة الغذاء والدواء الامريكية بثلاثة انواع من العلاج لمكافحة هذا المرض، وطرق العلاج يمكن تقسيمها الى نوعين هما:
    1- طريقة علاج العرضية او المتقطعة: ويبدأ العلاج بمجرد بداية اول اعراض او علامات الهربس المتكرر مثل الاحساس بالحرقان او الحكة الموضعية او الألم في منطقة الاصابة وذلك قبل يوم من ظهور الطفح، وكلما كان استخدام العلاج مبكرا كلما كانت النتيجة عالية، وتساعد على التخلص وتخفيف الاعراض وتقليل مدة الاصابة لكنها لا تقلل عدد مرات معاودة الالتهاب الفيروسي.
    2- طريقة العلاج الكبتي او القمعي : وتكون باستخدام العلاجات بجرعات اقل كل يوم لفترة طويلة، وهذه الطريقة تساعد على ايقاف ظهور وانقسام الفيروس كما تقلل بشكل كبير معاودة الاصابة وتكرارها وكذلك فترة الجفاف والتطاير الخلوي الشديد العدوي، وتناسب هذه الطريقة المرضى الذين يعاودهم الالتهاب بشكل متكرر ومؤذ، او الذين تؤثر عليهم هذه الالتهابات في حياتهم اليومية وتحد من نشاطهم اليومي.
    وتوجد ثلاثة انواع من المضادات الفيروسية المستخدمة في علاج الهربس البسيط بنوعيه الاول والثاني وهي كالتالي:
    1- اسيكلوفير ( ACYCLOVIR ) وهو اول الادوية التي ظهرت ومازالت تستخدم، وهو يقلل من شدة الاصابة وفترتها وكذلك يقلل من فترة بقاء الفيروس على سطح الجلد وكذلك يقلل من معدل تكرار الاصابة..
    2- فالاسيكلوفير ( VALACICLOVIR ) ويساعد كثيراً على سرعة التئام التقرحات، يقلل من فترة الالم والحرقان خلال المعاودة وتكرار الاصابة كما يقلل من فترة بقاء الفيروس على سطح الجلد، ويمنع او يؤخر معاودة ونشاط الفيروس.
    3- فامسيكلوفير ( FAMCICLOVIR ) ويعطي نفس النتائج من حيث تقليل فترة الاصابة وتأخير تكرارها كما يقلل ظهور الطفح بنسبة عالية تتعدى 72%.
    وهذه المضادات آمنة رغم بعض الآثار الجانبية البسيطة مثل الصداع، الغثيان، الاسهال لكنها لا تؤدي الى آثار خطيرة او مؤذية..
    وتتساوى انواع العلاج الثلاثة السابقة في تأثيرها وفاعليتها ولكنها تختلف في كمية الجرعة وعدد مرات استخدامها يومياً، وكما ذكرت لا يوجد علاج شاف لهذا المرض لكنه والحمد لله يلوح في الافق دراسات جادة وتعطي نتائج مبشرة في الحصول علي تطعيمات خاصة لهذا المرض ولكن لم تتم الموافقة عليها بشكل نهائي حتى يتم استخدامها على نطاق واسع في المستقبل القريب.
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض الهبرس

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:35 pm

    المساعد الشخصي الرقمي
    مشاهدة النسخة كاملة : مرض الهربس اسبابه وعلاجه باذن الله

    عمران الشرباتي
    10-04-2008, 10:35 AM
    مرض الهربس اسبابه وعلاجه باذن الله

    لمحة تاريخية:
    عرف مرض الهربس في الأزمنة الغابرة منذ أيام (ابقراط) وكان يحمل أسماء مختلفة. وأول من وصف المرض بطريقة مبدئية هو (رتشارد مورتون) عام 1694 م. ولكن لم توضح التفاصيل الدقيقة لمرض الهربس إلا بعد القرن التاسع عشر وبالتحديد في عام 1940م. وأعطي الاسم المعروف حالياً في المؤتمر الدولي عام 1953م.

    انتشار مرض الهربس:
    مرض الهربس يصيب الجنس البشري الذي يعتبر الملجأ الطبيعي للفيروس. وينتشر المرض في المناطق المزدحمة وخاصة في المجتمعات الفقيرة التي تقل بها الرعاية الصحية والاجتماعية.
    يصاب الأطفال دون سن الخامسة بمرض الهربس خاصة عن الوالدين أو من أقرانهم وذلك مباشرة بملامسة المصابون، بينما تنتقل العدوى بين اليافعين نتيجة الاتصال الجنسي أو الملامسة مثل التقبيل.
    بعد الإصابة بمرض الهربس قد لا يختفي الفيروس تماماً بل يكمن في العقد العصبية وتحت ظروف معينة يهاجم الجسم ويصيب الجلد والغشاء المخاطي. ويمكن العثور على الفيروس في إفرازات اللعاب والمخاط وفي أماكن الإصابة وهذه تلعب دوراً مهماً في انتشار مرض الهربس.
    وفي حالات أخرى خاصة مرض الهربس بالجهاز التناسلي قد ينقل حامل الفيروس، العدوى لغيره دون ظهور أعراض المرض به.
    الفيروس ناقل مرض الهربس نوعان:



    النوع الأول (HSV1): يسبب العدوى بالشفاه والوجه ومناطق أخرى.


    النوع الثاني http://www.alhgaaz.com/vb/images/smilies/frown.gifHSV2) يصيب المنطقة التناسلية والشرج.

    ولكن في الدراسات الحديثة وجد أن النوع الأول قد يصيب الجهاز التناسلي خاصة في الشواذ جنسياً.

    طرق العدوى:
    تحدث العدوى بفيروس الهربس بالجهاز التناسلي بالطرق الآتية:


    * الاتصال الجنسي مع المصاب.


    * مباشرة بملامسة المنطقة المصابة عند التقبيل أو الاحتكاك.

    أعراض مرض الهربس التناسلي:
    - فترة الحضانة من 4-5 أيام من وصول فيروس الهربس إلى الجسم.
    - تختلف أعراض المرض حسب مكان الإصابة والعمر والجنس. وبصفة عامة تبدأ الأعراض بشعور المريض بوخز أو حرقان أو حكة بمنطقة الإصابة يتبعها احمرار وظهور تآليل صغيرة متجمعة. بعد ذلك تنفجر الفآليل وتؤدي إلى تقرحات مؤلمة عند الاحتكاك. بعد حوالي أسبوع أو أكثر تلتئم التقرحات وقد يظن المريض بأنه شفي تماماً. ولكن مرض الهربس زائر ثقيل الظل إذ من صفاته بأنه كالبركان يخمد ثم يكرر العدوى مرة ومرات في نفس المنطقة الأولى أو قريباً منها. وقد يسبب بذلك مضاعفات عضوية ونفسية للمصاب. ولكن في بعض الحالات يختفي الفيروس ولا يظهر مرة أخرى ويحرق نفسه بنفسه لأسباب غير معروفة.



    هناك بعض العوامل تؤدي إلى تنشيط فيروس الهربس الخامد وتكرار الإصابات، منها:

    - الإجهاد الجسمي والنفسي والجنسي.
    - بعض الأمراض، خاصة تلك التي تكون مصحوبة بارتفاع بدرجة حرارة المريض.
    - التعرض للصدمات والإصابات.
    - ضعف المقاومة خاصة عند الأطفال، وفقدان المناعة المكتسبة عند البالغين كما هو الحال في مرض (الإيدس).
    - بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والكلى والكبد.

    مرض الهربس التناسلي بالإناث:
    قد يظهر مرض الهربس على فتحة المهبل والشفرات أو عنق الرحم كما أنه قد يصيب مجرى البول ويمتد إلى المثانة البولية.

    الأعراض:
    - ألم وحرقان خاصة عند التبول.
    - ظهور تقرحات على الجلد والغشاء المخاطي للمهبل أو الجلد المحيط بهما وتؤدي إلى آلام مضنية خاصة عند الجماع. وقد تغزو جراثيم أخرى المناطق المتقرحة وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
    - قد ترتفع درجة حرارة المريضة مع انحباس بالبول وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة.
    - قد يؤدي مرض الهربس إلى التهاب بالسحايا ويصحب ذلك صداع شديد وقيء.
    - إصابة عنق الرحم قد لا يستدعي انتباه المريضة وفي هذه الحالة ينتقل المرض إلى الطرف الآخر عند المعاشرة الجنسية.
    - النوع الثاني من فيروس الهربس قد يؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

    أعراض مرض الهربس التناسلي عند الذكور:
    - حدوث فآليل وتقرحات بالعضو التناسلي خاصة بين الغير مختنين.
    - وقد يصحبه ارتفاع بدرجة حرارة المريض وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة.
    - التهاب الجدار المحيط بالمخ (السحايا)
    - إصابة مجرى البول بالفيروس يؤدي إلى حرقة شديدة وعسرة عند التبول وقد تؤدي إلى انحباس البول والتهاب بالمثانة البولية.

    مضاعفات مرض الهربس التناسلي:
    1- ندبات وتشوهات ظاهرة في مكان الإصابة.
    2- تضخم والتهاب حاد بالأعضاء التناسلية.
    3- الجنين: إذا كانت الأم مصابة بمرض الهربس التناسلي فإن الفيروس قد يصل إلى الأعضاء الداخلية للجنين مثل الكبد والمخ ويؤدي إلى موت الجنين. لهذا تجرى عملية قيصرية عند الولادة إذا ثبت أن الأم تحمل فيروس الهربس التناسلي بعنق الرحم أو المهبل.
    - كما أن الجنين قد يصاب بتشوهات خلقية وعاهات مستديمة.
    4- الإجهاض.
    5- سرطان بالعضو التناسلي بالذكور خاصة بين الغير مختنين.
    6- سرطان عنق الرحم.
    7- التهاب الكبد أو السحايا وقد يؤدي إلى الوفاة.



    هناك فيروس آخر من نفس عائلة الهربس يدعى فيروس سايتوميجالك (CYTOMEGALIC VIRUS) ويتواجد هذا الفيروس في الحلق والمني والبول والحليب وكذلك في عنق الرحم.

    طرق العدوى:
    1- التقبيل.
    2- عن طريق الاتصال الجنسي في بعض الحالات.
    3- تنقل الحوامل الفيروس إلى الأجنة عن طريق المشيمة.

    المضاعفات:
    1-تلف بالمخ وتدمير الجهاز العصبي وفقدان البصر.
    2-تشوهات خلقية وعاهات مستديمة.
    3-الإجهاض وولادة الجنين مبكراً ومشوهاً.
    4-قد يؤدي إلى مرض فقدان المناعة المكتسبة (مرض الايدز).
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض الهبرس

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:38 pm


    مرض الهربس
    شاركشارك 0تويتر 0أعجبني 0طباعةأرسل
    هذا الموضوع اكمال لما سبق من المواضيع ضمن (سلسلة الأمراض الجنسية) وهذا هو الموضوع (3) ضمن هذه السلسلة وهو مرض الهربس.
    مرض الهربس
    لمحة تاريخية:
    عرف مرض الهربس في الأزمنة الغابرة منذ أيام (ابقراط) وكان يحمل أسماء مختلفة. وأول من وصف المرض بطريقة مبدئية هو (رتشارد مورتون) عام 1694 م. ولكن لم توضح التفاصيل الدقيقة لمرض الهربس إلا بعد القرن التاسع عشر وبالتحديد في عام 1940م. وأعطي الاسم المعروف حالياً في المؤتمر الدولي عام 1953م.

    انتشار مرض الهربس:
    مرض الهربس يصيب الجنس البشري الذي يعتبر الملجأ الطبيعي للفيروس. وينتشر المرض في المناطق المزدحمة وخاصة في المجتمعات الفقيرة التي تقل بها الرعاية الصحية والاجتماعية.
    يصاب الأطفال دون سن الخامسة بمرض الهربس خاصة عن الوالدين أو من أقرانهم وذلك مباشرة بملامسة المصابون، بينما تنتقل العدوى بين اليافعين نتيجة الاتصال الجنسي أو الملامسة مثل التقبيل.
    بعد الإصابة بمرض الهربس قد لا يختفي الفيروس تماماً بل يكمن في العقد العصبية وتحت ظروف معينة يهاجم الجسم ويصيب الجلد والغشاء المخاطي. ويمكن العثور على الفيروس في إفرازات اللعاب والمخاط وفي أماكن الإصابة وهذه تلعب دوراً مهماً في انتشار مرض الهربس.
    وفي حالات أخرى خاصة مرض الهربس بالجهاز التناسلي قد ينقل حامل الفيروس، العدوى لغيره دون ظهور أعراض المرض به.
    الفيروس ناقل مرض الهربس نوعان:

    النوع الأول (HSV1): يسبب العدوى بالشفاه والوجه ومناطق أخرى.



    النوع الثاني : (HSV2) يصيب المنطقة التناسلية والشرج.

    ولكن في الدراسات الحديثة وجد أن النوع الأول قد يصيب الجهاز التناسلي خاصة في الشواذ جنسياً.

    طرق العدوى:
    تحدث العدوى بفيروس الهربس بالجهاز التناسلي بالطرق الآتية:

    الاتصال الجنسي مع المصاب.

    مباشرة بملامسة المنطقة المصابة عند التقبيل أو الاحتكاك.

    أعراض مرض الهربس التناسلي:
    - فترة الحضانة من 4-5 أيام من وصول فيروس الهربس إلى الجسم.
    - تختلف أعراض المرض حسب مكان الإصابة والعمر والجنس. وبصفة عامة تبدأ الأعراض بشعور المريض بوخز أو حرقان أو حكة بمنطقة الإصابة يتبعها احمرار وظهور تآليل صغيرة متجمعة. بعد ذلك تنفجر الفآليل وتؤدي إلى تقرحات مؤلمة عند الاحتكاك. بعد حوالي أسبوع أو أكثر تلتئم التقرحات وقد يظن المريض بأنه شفي تماماً. ولكن مرض الهربس زائر ثقيل الظل إذ من صفاته بأنه كالبركان يخمد ثم يكرر العدوى مرة ومرات في نفس المنطقة الأولى أو قريباً منها. وقد يسبب بذلك مضاعفات عضوية ونفسية للمصاب. ولكن في بعض الحالات يختفي الفيروس ولا يظهر مرة أخرى ويحرق نفسه بنفسه لأسباب غير معروفة.

    هناك بعض العوامل تؤدي إلى تنشيط فيروس الهربس الخامد وتكرار الإصابات، منها:

    - الإجهاد الجسمي والنفسي والجنسي.
    - بعض الأمراض، خاصة تلك التي تكون مصحوبة بارتفاع بدرجة حرارة المريض.
    - التعرض للصدمات والإصابات.
    - ضعف المقاومة خاصة عند الأطفال، وفقدان المناعة المكتسبة عند البالغين كما هو الحال في مرض (الإيدس).
    - بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والكلى والكبد.

    مرض الهربس التناسلي بالإناث:
    قد يظهر مرض الهربس على فتحة المهبل والشفرات أو عنق الرحم كما أنه قد يصيب مجرى البول ويمتد إلى المثانة البولية.

    الأعراض:
    - ألم وحرقان خاصة عند التبول.
    - ظهور تقرحات على الجلد والغشاء المخاطي للمهبل أو الجلد المحيط بهما وتؤدي إلى آلام مضنية خاصة عند الجماع. وقد تغزو جراثيم أخرى المناطق المتقرحة وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
    - قد ترتفع درجة حرارة المريضة مع انحباس بالبول وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة.
    - قد يؤدي مرض الهربس إلى التهاب بالسحايا ويصحب ذلك صداع شديد وقيء.
    - إصابة عنق الرحم قد لا يستدعي انتباه المريضة وفي هذه الحالة ينتقل المرض إلى الطرف الآخر عند المعاشرة الجنسية.
    - النوع الثاني من فيروس الهربس قد يؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

    أعراض مرض الهربس التناسلي عند الذكور:
    - حدوث فآليل وتقرحات بالعضو التناسلي خاصة بين الغير مختنين.
    - وقد يصحبه ارتفاع بدرجة حرارة المريض وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة.
    - التهاب الجدار المحيط بالمخ (السحايا)
    - إصابة مجرى البول بالفيروس يؤدي إلى حرقة شديدة وعسرة عند التبول وقد تؤدي إلى انحباس البول والتهاب بالمثانة البولية.

    مضاعفات مرض الهربس التناسلي:
    1- ندبات وتشوهات ظاهرة في مكان الإصابة.
    2- تضخم والتهاب حاد بالأعضاء التناسلية.
    3- الجنين: إذا كانت الأم مصابة بمرض الهربس التناسلي فإن الفيروس قد يصل إلى الأعضاء الداخلية للجنين مثل الكبد والمخ ويؤدي إلى موت الجنين. لهذا تجرى عملية قيصرية عند الولادة إذا ثبت أن الأم تحمل فيروس الهربس التناسلي بعنق الرحم أو المهبل.
    - كما أن الجنين قد يصاب بتشوهات خلقية وعاهات مستديمة.
    4- الإجهاض.
    5- سرطان بالعضو التناسلي بالذكور خاصة بين الغير مختنين.
    6- سرطان عنق الرحم.
    7- التهاب الكبد أو السحايا وقد يؤدي إلى الوفاة.

    هناك فيروس آخر من نفس عائلة الهربس يدعى فيروس سايتوميجالك (CYTOMEGALIC VIRUS) ويتواجد هذا الفيروس في الحلق والمني والبول والحليب وكذلك في عنق الرحم.

    طرق العدوى:
    1- التقبيل.
    2- عن طريق الاتصال الجنسي في بعض الحالات.
    3- تنقل الحوامل الفيروس إلى الأجنة عن طريق المشيمة.

    المضاعفات:
    1-تلف بالمخ وتدمير الجهاز العصبي وفقدان البصر.
    2-تشوهات خلقية وعاهات مستديمة.
    3-الإجهاض وولادة الجنين مبكراً ومشوهاً.
    4-
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض الهبرس

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 31, 2011 8:40 pm

    تسأل إحدى الفتيات: أعانى فى كثير من الأحيان من ظهور فقاقيع حمراء على الشفاه تسبب لى آلاما شديدة وصداع، ويأتى هذا النوع من المرض دائماً عقب ارتفاع درجة الحرارة أو نتيجة الإصابة بنزلات البرد، فهل هناك علاج لهذه الحالة؟

    يجيب الدكتور هانى الناظر، أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية بالمركز القومى للبحوث قائلاً، هذا المرض نطلق علية مرض الهربس، وهو واحد من أشهر الأمراض الجلدية التى تصيب الإنسان سواء الذكور أو الإناث، وهو ناتج عن الإصابة بنوع معين من الفيروسات، ويلعب الجهاز المناعى دوراً أساسياً فى الإصابة بالمرض، حيث أظهرت الأبحاث العلمية أن ضعف المناعة يصاحبه عادة ظهور المرض، والعكس صحيح كلما كان جهاز المناعة قوياً قلت فرصة الإصابة بالمرض.

    والهربس يأخذ شكلين للإصابة الأول يصيب اللثة والتجويف الفمى والشفاه وحافة فتحة الأنف، وقد يصيب العين، أما النوع الثانى فيصيب الأغشية المخاطية للأعضاء التناسلية، وتبدأ أعراض المرض بظهور حبيبات حمراء صغيرة متجاورة لا تلبث خلال أيام حتى تتحول إلى فقاقيع لونها يتراوح بين الأبيض إلى اللون الأصفر، ويصاحبها إحساس بألم موضعى، وفى بعض الحالات يحدث ارتفاع فى درجات الحرارة وإحساس عام بآلام فى أجزاء مختلفة بالجسم مع الشعور بالصداع، ويستمر المرض فترة من أسبوع إلى أسبوعين، حيث ينتهى الأمر بجفاف تلك الفقاقيع، وتتحول إلى قشور داكنة اللون، ثم تبدأ بعد ذلك فى التساقط تاركة وراءها لوناً مائلاً للاحمرار يختفى تلقائياً بعد عدة أيام.

    والمرض يعتبر من الأمراض المعدية التى تنتقل من شخص لآخر من خلال الرزاز، ومن خلال التلامس المباشر واستعمال أدوات المريض الشخصية.

    وطرق الوقاية تكون من خلال الابتعاد عن استعمال الأدوات الشخصية للآخرين والمحافظة على ارتفاع نشاط الجهاز المناعى للإنسان من خلال الطعام الصحى والسليم، وممارسة الرياضة بصفة دورية وتناول مضادات الأكسدة من مصادرها الطبيعية من فواكه وخضروات طازجة.

    أما العلاج فيكون من خلال العقاقير الموضعية المطهرة، وكذلك الكريمات المضادة للفيروسات، وفى حالات نادرة عند الإصابات الشديدة قد يضطر الطبيب المختص لاستخدام مضادات الفيروسات الموجودة فى صورة أقراص، وذلك فى حالات الضرورة القصوى.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:49 pm