safinateltatawor.

مرحبا بكم في منتداكم الغالي ويشرفنا الانضمام <a target="_blank" href="/rate-11193-safinateltatawor.forumalger.ne.html"><img src="/images/ratex.gif" alt="رشحنا في دليل عرب في بي التطويري" border=0></a>
safinateltatawor.

منتدى علمي اعلامي متطور ومتعدد النشاط والخدمات

منتدى علمي وتربوي وثقافي ومتعدد النشاط
يرحب ويشكر زواره الكرام ويرحب بهم دائما
ان الارادة والعمل والجهد الكبير والايمان بالله
هما وحدهما القوة الحقيقية في التطور والنجاح
رشحنا في دليل المواقع - نيوستايل

المواضيع الأخيرة

» تعريف مرض المعدة
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:44 am من طرف Admin

» مرض الدفتيريا
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:23 am من طرف Admin

» مرض التيفوئيد
الأربعاء يونيو 01, 2011 12:09 am من طرف Admin

» تعريف مرض الطاعون
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:32 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الكوليرا
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:25 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الملاريا
الثلاثاء مايو 31, 2011 11:05 pm من طرف Admin

» تعريف مرض الصرع
الثلاثاء مايو 31, 2011 10:42 pm من طرف Admin

» مرض الهبرس
الثلاثاء مايو 31, 2011 8:40 pm من طرف Admin

» مرض الزهري
الثلاثاء مايو 31, 2011 8:22 pm من طرف Admin

سبتمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    مرض السكري

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:35 pm


    السُّكَّري أو الداء السكري أو المرض السكري أو البوال السكري وغيرها (باللاتينية: Diabetes mellitus) هو متلازمة تتصف باضطراب الاستقلاب وارتفاع شاذ في تركيز سكر الدم الناجم عن عوز الأنسولين، أو انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين، أو كلا الأمرين.[2] يؤدي السكري إلى مضاعفات خطيرة أو حتى الوفاة المبكرة، إلا أن مريض السكري يمكنه أن يتخذ خطوات معينة للسيطرة على المرض وخفض خطر حدوث المضاعفات. يعاني المصابون بالسكري من مشاكل تحويل الغذاء إلى طاقة (الأيض)، فبعد تناول وجبة الطعام، يتم تفكيكه إلى سكر يدعى الغلوكوز ينقله الدم إلى جميع خلايا الجسم. وتحتاج أغلب خلايا الجسم إلى الأنسولين ليسمح بدخول الغلوكوز من الوسط بين الخلايا إلى داخل الخلايا.
    كنتيجة للإصابة بالسكري، لا يتم تحويل الغلوكوز إلى طاقة مما يؤدي إلى توفر كميات زائدة منه في الدم بينما تبقى الخلايا متعطشة للطاقة. ومع مرور السنين، تتطور حالة من فرط سكر الدم (باللاتينية: hyperglycaemia) الأمر الذي يسبب أضراراً بالغة للأعصاب والأوعية الدموية، وبالتالي يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات مثل أمراض القلب والسكتة وأمراض الكلى والعمى واعتلال الأعصاب والتهابات اللثة، والقدم السكرية، بل ويمكن أن يصل الأمر إلى بتر الأعضاء.
    أما الأعراض التي توحي بهذا المرض:[3] زيادة في عدد مرات التبول بسبب البوال (زيادة كمية البول) بسبب ارتفاع الضغط التناضحي، زيادة الإحساس بالعطش وتنتج عنها زيادة تناول السوائل لمحاولة تعويض زيادة التبول، التعب الشديد والعام، فقدان الوزن رغم تناول الطعام بانتظام، شهية أكبر للطعام، تباطؤ شفاء الجروح،[4][5][6][7][8][9][10][11][12][13][14][15] وتغيّم الرؤية.[4][5][6][7][8][9][10][11][12][13][14][15][16] وتقل حدة هذه الأعراض إذا كان ارتفاع تركيز سكر الدم طفيفاً، أي إنه هناك تناسب طردي بين هذه الأعراض وسكر الدم.
    محتويات [أخف]
    1 منظمة الصحة العالمية
    2 التصنيف
    2.1 سكري النمط الأول
    2.2 سكري النمط الثاني
    2.3 الأنماط الأخرى من السكري
    3 العلامات والأعراض
    4 الجينات والسكري
    5 أسباب المرض
    6 التشخيص
    7 الفحص
    8 الوقاية
    9 العلاج
    10 الشفاء
    10.1 شفاء النمط الأول من السكري
    10.2 شفاء النمط الثاني من السكري
    11 ما بعد المرض
    11.1 المضاعفات الحادة
    11.2 المضاعفات المزمنة
    12 وبائيات المرض
    13 الحياة العامة
    14 انظر أيضا
    15 المراجع
    16 وصلات خارجية
    [عدل]منظمة الصحة العالمية

    تقسم منظمة الصحة العالمية السكري إلى ثلاثة أنماط رئيسية وهي: سكري النمط الأول وسكري النمط الثاني وسكري الحوامل.[17] وكل نمط له أسباب وأماكن انتشار في العالم. ولكن تتشابه كل أنماط السكري في أن سببها هو عدم إنتاج كمية كافية من الأنسولين من قبل خلايا بيتا في البنكرياس ولكن أسباب عجز هذه الخلايا عن ذلك تختلف باختلاف النمط[18] فسبب عجز خلايا بيتا عن إفراز الأنسولين الكافي في النمط الأول يرجع إلى تدمير (مناعي ذاتي) لهذه الخلايا في البنكرياس، بينما يرجع هذا السبب في النمط الثاني إلى وجود مقاومة الأنسولين في الأنسجة التي يؤثر فيها، أي إن هذه الأنسجة لا تستجيب لمفعول الأنسولين مما يؤدي إلى الحاجة لكميات مرتفعة فوق المستوى الطبيعي للأنسولين فتظهر أعراض السكري عندما تعجز خلايا بيتا عن تلبية هذه الحاجة. أما سكري الحوامل فهو مماثل للنمط الثاني من حيث أن سببه أيضاً يتضمن مقاومة الأنسولين لأن الهرمونات التي تُفرز أثناء الحمل يمكن أن تسبب مقاومة الأنسولين عند النساء المؤهبات وراثياً.
    وجدت دراسة أُجريت في الولايات المتحدة في عام 2008 أن العديد من النساء الأمريكيات تعانين من السكري أثناء الحمل وفي الحقيقة أن معدل الإصابة بسكري الحوامل ازداد إلى أكثر من الضعف في السنوات الست الأخيرة،[19] وهذا يُسبب مشكلات كثيرة لأن السكري يزيد من خطر المضاعفات أثناء الحمل، كما يزداد خطر تطور السكري عند المولود في المستقبل.
    وبينما تُشفى الأم الحامل بمجرد وضع الطفل في النمط الثالث إلا أن النمطين الأول والثاني يلازمان المريض.[2] وأمكن علاج جميع أنماط السكري منذ أن أصبح الأنسولين متاحاً طبياً عام 1921.
    ويُعالج النمط الأول – الذي فيه لا يفرز البنكرياس الأنسولين – مباشرة عن طريق حقن الأنسولين بالإضافة إلى ضبط نمط الحياة والقوت. ويمكن علاج النمط الثاني بالمزج بين القوت (ضبط التغذية) وتناول الحبوب والحقن وفي بعض الأحيان الحقن بالأنسولين.
    وبينما كان الأنسولين يُنتج في الماضي من مصادر طبيعية مثل بنكرياس الخنزير، إلا أن معظم الأنسولين المُستخدم حالياً يُنتج عن طريق الهندسة الجينية. أما عن طريق الاستنساخ المباشر من الأنسولين البشري أو أنسولين بشري معدل لكي يعطي سرعة وفترة تأثير مختلفة. ويمكن زرع مضخة أنسولين تضخه باستمرار تحت الجلد.
    يمكن لمرض السكري أن يسبب العديد من المضاعفات – وهي مضاعفات قصيرة آو طويلة المدى – فالمضاعفات قصيرة المدى هي نقص سكر الدم، الحماض الكيتوني أو غيبوبة فرط الأسمولية اللاكيتونية بسبب ارتفاع الضغط الاسموزي للدم. وتحدث هذه المضاعفات إذا كان المريض لا يلقى العناية الكافية. أما المضاعفات الخطيرة طويلة المدى فتشمل أمراض الجهاز الدوري (كالأمراض القلبية الوعائية، ويصبح احتمال الإصابة بها مُضاعفاً بوجود السكري)، كما تشمل المضاعفات حدوث قصور كلوي مزمن، تلف الشبكية الذي يمكنه أن يؤدي للعمى، تلف الأعصاب وله أنواع كثيرة، تلف الشعيرات الدموية الذي يمكن أن يؤدي للعقم وبطء التئام الجروح. ويمكن أن يؤدي بطء التئام الجروح – خصوصاً جروح القدمين – إلى الغنغرينة التي يمكن أن تؤدي إلى البتر.
    فيمكن للرعاية الكافية للمرض بالإضافة إلى التأكد من التحكم في ضغط الدم وكذلك العوامل التي تؤثر في أسلوب الحياة بالإيجاب مثل التوقف عن التدخين وتنزيل الوزن والحفاظ على قوام رشيق أن تقلل من مخاطر المضاعفات التي سبق ذكرها. ويُعتبر مرض السكري أهم مسبب للعمى بالنسبة للبالغين غير المسنين في العالم المتقدم وهو السبب الأول لبتر الأطراف بدون وجود إصابة فيها بالنسبة للبالغين أيضاً وكذلك فإن القصور الكلوي السكري هو السبب الرئيسي الذي يتطلب الديال الدموي في الولايات المتحدة.[20]
    [عدل]التصنيف

    طالع أيضا :سكري النمط الأول و سكري النمط الثاني و سكري الحوامل
    السكري
    أنماط السكري
    سكري النمط الأول
    سكري النمط الثاني
    سكري الحوامل
    بدايات السكري:
    اختلال سكر الدم على الريق
    اختلال تحمل الغلوكوز

    التحكم
    ضبط السكري:
    • حمية السكري
    • الأدوية الخافضة للسكر
    • علاج الأنسولين التقليدي
    • علاج الأنسولين المكثف
    متعلقات
    مرض قلبي وعائي
    غيبوبة سكرية
    •انخفاض غلوكوز الدم
    •الحماض الكيتوني السكري
    •غيبوبة فرط الأسمولية اللاكيتوني

    نخر العظام السكري
    اعتلال الأعصاب السكري
    اعتلال الكلى السكري
    اعتلال الشبكية السكري

    السكري والحمل

    اختبارات الدم
    سكر الدم
    فروكتوزامين
    اختبار تحمل الغلوكوز
    اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي
    ويُعرف النمطين الرئيسيين المسببين لمرض السكري بالنمط الأول والنمط الثاني. وقد حل مصطلح النمط الأول من السكري العديد من المصطلحات السابقة مثل سكري الأطفال أو السكري المعتمد على الأنسولين وبالمثل حل مصطلح النمط الثاني محل مصطلحات مثل سكري البالغين أو السكري المرتبط بالبدانة أو السكري الغير معتمد على الأنسولين وبخلاف هذين النمطين لا يوجد نظام تسمية قياسية متفق عليه لبقية الأنواع فمثلاً تسمي بعض الجهات النمط الثالث من السكري بسكري الحوامل،[21] وكذلك يوجد نمط آخر يُسمى النمط الأول من السكري المقاوم للأنسولين، أو السكري المُضاعف، وهو في الواقع النمط الثاني من السكري قد تطور فأصبح المريض بحاجة لحقن الأنسولين. ويوجد نمط يُسمى سكري البالغين الذي تسببه مناعة ذاتية كامنة، أو النمط واحد ونصف.[22] ويوجد أيضاً سكري النضوج الذي يصيب المريض قبل بلوغه سن الثلاثين وهو عبارة عن مجموعة من الاضطرابات الجينية الفردية مصحوبة بسوابق عائلية قوية في الإصابة بمرض النمط الثاني من السكري.
    [عدل]سكري النمط الأول
    يتميز النمط الأول من السكري بخسارة الخلايا بيتا المنتجة للأنسولين في خلايا لانغرهانس بالبنكرياس مما يؤدي إلى نقص الأنسولين. والسبب الرئيسي لهذه الخسارة هو مناعة ذاتية [18] تتميز بهجوم الخلايا تاء المناعية على خلايا بيتا المنتجة للأنسولين. ولا توجد وسيلة للوقاية من الإصابة بالنمط الأول من السكري الذي يمثل 10% من حالات مرضى السكري في أمريكا الشمالية وأوروبا، مع اختلاف التوزيع الجغرافي، ومعظم المصابون بالمرض كانوا أما بصحة جيدة أو ذي أوزان مثالية عندما بدأت أعراض المرض بالظهور. وتكون استجابتهم لمفعول الأنسولين عادية (لا توجد مقاومة) خصوصاً في المراحل الأولى. يمكن للنمط الأول أن يصيب الأطفال أو البالغين ولكنه معروف تقليدياً بسكري الأطفال لأن معظم المصابون به من الأطفال.
    ويُعالج النمط الأول بصورة أساسية – حتى أثناء المراحل الأولى – بحقن الأنسولين مع المراقبة المستمرة لمستويات غلوكوز الدم. ويمكن أن يصاب المريض الذي لا يتعاطى الأنسولين بالحماض الكيتوني السكري الذي يؤدي إلى غيبوبة أو الوفاة. ويجب التأكيد على المريض بأن يضبط أسلوب حياته خصوصاً فيما يتعلق بالقوت وتمرينات رياضية على الرغم من أن كل ذلك لا يمكنه أن يعوض خسارة الخلايا بيتا. وبعيداً عن الاستخدام التقليدي لحقن الأنسولين تحت الجلد، يمكن توصيل الأنسولين للدم عن طريق مضخة – يمكنها تسريب الأنسولين على مدار اليوم وبمستويات معينة – كما يمكن التحكم في الجرعات (مثل إعطاء جرعة كبيرة) – حسب الحاجة – في أوقات الوجبات. كما كان يوجد أيضاً نوع من الأنسولين يمكن استنشاقه يسمى "اكسوبيرا" الذي اعتمدته وكالة العقار الأمريكية (FDA) في يناير من عام 2006، ولكن شركة فايزر أوقفت إنتاجه في أكتوبر من سنة 2007.[23]
    ويستمر علاج النمط الأول من السكري بلا نهاية. ولا يؤثر العلاج بصورة كبيرة على الأنشطة الحياتية للمريض إذا كان هناك تعود ووعي ورعاية سليمة وكذلك انتظام في أخذ الجرعات وقياس مستوى غلوكوز الدم. ولأن اتباع العلاج يكون ثقيلاً على المرضى، فإن الأنسولين يُؤخد بطريقة غير سوية وبعيدة كل البعد عن النظام المفترض. ويجب أن يكون متوسط مستوى غلوكوز الدم بالنسبة للنمط الأول قريباً قدر الإمكان من المستوى الطبيعي الآمن (80 – 120 مليجرام / ديسيلتر أو 4 – 6 مليمول / لتر) ويرجح بعض الأطباء أن يتراوح مستوى غلوكوز الدم بين 140 و 150 مجم / ديلتر (7 – 7,5 مليمول / لتر) للمرضى الذين يعانون إذا كان مستوى غلوكوز الدم منخفضا لديهم (يحدث لهم انخفاض متكرر في مستوى غلوكوز الدم). أما المستويات الأعلى من 200 مجم / ديسيلتر (10 مليمول / لتر) يصاحبها في بعض الأحيان عدم راحة وتبول متكرر يؤدي إلى جفاف. والمستويات الأعلى من 300 مجم / ديسيلتر (15 مليمول / لتر) تتطلب عادة العلاج لأنه يمكنها أن تؤدي لالحماض الكيتوني السكري لكنها لا تهدد حياة المريض على أي حال. أما المستويات المنخفضة لغلوكوز الدم فيمكنها أن تسبب تشنجات أو فترات من فقد الوعي ومن الضروري وبشدة علاجها في الحال.
    [عدل]سكري النمط الثاني
    يتميز النمط الثاني من السكري باختلافه عن النمط الأول من حيث وجود مقاومة مضادة لمفعول الأنسولين بالإضافة إلى قلة إفراز الأنسولين. ولا تستجيب مستقبلات الأنسولين الموجودة في الأغلفة الخلوية لمختلف أنسجة الجسم بصورة صحيحة للأنسولين. بالمراحل الأولى تكون مقاومة الأنسولين هي الشذوذ الطاغي في استجابة الأنسجة للأنسولين ومصحوبة بارتفاع مستويات أنسولين في الدم. وفي هذه المرحلة يمكن تقليل مستوى غلوكوز الدم عن طريق وسائل وأدوية تزيد من فاعلية الأنسولين وتقلل إنتاج الغلوكوز من الكبد. وكلما تطور المرض تقل كفاءة إفراز الأنسولين من البنكرياس وتصبح هناك حاجة لحقن الأنسولين.
    وتوجد العديد من النظريات التي تحاول تحديد سبب وآلية الإصابة بالنمط الثاني من السكري. ومن المعروف أن الكرش، أي الدهون التي تتركز حول الوسط على الأعضاء داخل البطن وليس الدهون تحت الجلد، تؤدي إلى مقاومة الأنسولين. وتنشط الدهون هرمونياً وتفرز مجموعة من الهرمونات التي تقلل من فاعلية الأنسولين. ويعاني من السمنة 55% من المرضى المصابين بالنمط الثاني من السكري.[24] وتوجد عوامل أخرى مثل التقدم بالعمر، فحوالي 20% من المسنين يعانون من السكري في أمريكا الشمالية، وتاريخ العائلة، حيث يشيع النمط الثاني أكثر في الأفراد الذين لديهم أقارب عانوا منه سابقاً، وقد بدأ النمط الثاني بإصابة الأطفال والمراهقين باضطراد في العقد السابق وربما يرجع ذلك إلى انتشار سمنة الأطفال في بعض الأماكن في العالم.[25]
    ويمكن أن يستمر النمط الثاني بدون ملاحظة المريض لفترة طويلة بسبب ضعف ظهور الأعراض أو بسبب عدم وضوحها أو اعتبارها مجرد حالات فردية عابرة لا توحي بوجود مرض. وعادة لا يعاني المريض من الحماض الكيتوني. ولكن يمكن أن تنتج مضاعفات خطيرة من عدم ملاحظة المرض مثل قصور كلوي الناتج عن اعتلال الكلى السكري أو مرض وعائي، مثل مرض في الشريان التاجي، أو مرض في العين ناتج عن اعتلال الشبكية السكري، أو فقد الإحساس بالألم بسبب اعتلال الأعصاب السكري، أو تلف الكبد ناتج عن التهاب كبدي دهني لا كحولي، أي أن سببه ليس مشروبات كحولية، كما يحدث في العادة.
    ويبدأ علاج النمط الثاني عادة عن طريق زيادة النشاط البدني وتقليل تناول النشويات وتقليل الوزن. ويمكن لهذه الإجراءات أن تستعيد فاعلية الأنسولين حتى لو كان فقد الوزن قليلاً (5 كيلوغرامات على سبيل المثال) خصوصاً لو كان من منطقة الكرش. ويمكن في بعض الحالات التحكم في مستوى غلوكوز الدم بصورة جيدة بواسطة هذه الإجراءات فقط ولفترة طويلة ولكن ميل الجسم لمقاومة الأنسولين لا ينتهي ولذلك يجب الانتباه إلى مواصلة النشاط البدني وفقد الوزن والحفاظ على نظام غذائي مناسب للمرض. وتكون الخطوة التالية من العلاج عادة هي تناول الأقراص المخفضة للسكر. ويضعف إنتاج الأنسولين إلى حد ما في بداية النمط الثاني من السكري ولذلك يمكن تعاطي دواء عن طريق الفم (يُستعمل في العديد من الوصفات الطبية التي تحتوي على مجموعة من الأدوية) لتحسين إنتاج الأنسولين (عائلة السلفونيل يوريا) أو لتنظيم الإفراز غير المناسب للغلوكوز من الكبد ولإضعاف مقاومة الأنسولين إلى حد ما (الميتفورمين) أو لإضعاف مقاومة الأنسولين بصورة كبيرة (مثل الثيازوليدينديونات). وقد وجدت إحدى الدراسات أن بمقارنة المرضى البدناء الذين يتعاطون الميتفورمين بأولئك الذين يعتمدون على ضبط النظام الغذائي فقط فإن تعاطي الميتفورمين يقلل احتمال إصابة بمضاعفات خطيرة بنسبة 32% ويقل احتمال الموت بسبب مرض السكري بنسبة 42% بل وتقل لديهم احتمال الوفاة أو الإصابة بالسكتة الدماغية لأي سبب بنسبة 36%.[26] ويمكن للدواء الفموي أن يفشل في النهاية بسبب الضعف المتواصل لإفراز الأنسولين من الخلايا بيتا وعند الوصول لهذه المرحلة يجب تعاطي حقن الأنسولين للتحكم في غلوكوز الدم.
    يماثل سكري الحوامل النمط الثاني في العديد من الأوجه فعلى سبيل المثال يتشابهان في قلة الأنسولين النسبية وضعف استجابة أنسجة الجسم لمفعول الأنسولين. ويعاني ما بين 2 و 5% من الحوامل من هذا المرض ولكنه يختفي أو تتحسن حالة الأم بعد الولادة. ويمكن الشفاء من سكري الحوامل بصورة نهائية ولكنه يتطلب مراقبة طبية دقيقة أثناء فترة الحمل. ولكن ما بين 20 و 50% من الأمهات اللاتي عانين من سكري الحوامل يمكن أن يصابوا بالنمط الثاني في مراحل لاحقة من حياتهم.
    وعلى الرغم من أن الإصابة وقتية وليست دائمة إلا أن سكري الحوامل يمكن أن يدمر صحة الأم الحامل أو صحة الجنين. ومن المخاطر التي يتعرض لها الجنين: تضخم جسد الجنين، أي زيادة وزنه عند الولادة، تشوهات في القلب أو الجهاز العصبي المركزي، وكذلك تشوهات في الجهاز الهيكلي. ويمكن لزيادة نسبة الأنسولين في الجنين أن تمنع إنتاج المواد السطحية وتؤدي لمتلازمة ضيق التنفس ويمكن أن يحدث يرقان نتيجة تدمير خلايا الدم الحمراء. وفي الحالات الخطيرة يمكن أن يموت الجنين قبل الولادة ويحدث ذلك في معظم الحالات نتيجة قلة التغذية عبر المشيمة بسبب ضعف الأوعية الدموية. ويمكن حث الولادة في حالة هبوط وظيفة المشيمة. ويمكن إجراء عملية قيصرية إذا كان هناك صعوبة في إخراج الجنين أو احتمال إصابته نتيجة تضخم جسده مثل صعوبة إخراج الكتفين.
    [عدل]الأنماط الأخرى من السكري
    توجد العديد من المسببات النادرة لمرض السكري التي لا يمكن تصنيفها كنمط أول أو ثان أو سكري الحوامل. وتثير محاولات تصنيفها الكثير من الجدل. توجد بعض الحالات من السكري بسبب عدم استجابة مستقبلات الأنسولين على أنسجة الجسم، حتى لو كانت مستويات الأنسولين طبيعية، وهذا يجعل هذه الحالة مختلفة عن النمط الثاني، وهذا النمط نادر جداً.
    كما أن الطفرات الجينية في الصبغة أو في الميتوكوندريا، يمكن أن تؤدي إلى تشوهات في وظيفة خلايا بيتا. ويُعتقد أنه قد تم تحديد السبب الجيني لتشوه مفعول الأنسولين. ويمكن لأي مرض يصيب البنكرياس أن يؤدي للسكري، على سبيل المثال، التهاب البنكرياس المزمن أو التليف الخلوي) وكذلك الأمراض التي تصاحبها إفراز زائد لهرمونات مضادة للأنسولين والتي يمكن علاجها عندما تختفي الزيادة في هذا الهرمونات. وتوجد العديد من الأدوية التي تضعف إفراز الأنسولين كما توجد بعض السميات التي تدمر خلايا بيتا. ويوجد نمط من السكري يسمى السكري المرتبط بسوء التغذية وهي تسمية أنكرتها منظمة الصحة العالمية عندما أصدرت نظام التسمية المستعمل حالياً منذ عام 1999.[17]
    [عدل]العلامات والأعراض



    نظرة عامة لأكثر عوارض السكري شيوعا.
    الأعراض المتعارف عليها تقليدياً لمرض السكري هي زيادة التبول وزيادة العطش وبالتالي زيادة تناول السوائل وزيادة الشهية لتناول الطعام.[27] ويمكن لهذه الأعراض أن تتطور سريعاً، خلال أسابيع أو شهور، في النمط الأول خصوصاً إذا كان المريض طفلاً. وعلى العكس من ذلك فإن تطور الأعراض في النمط الثاني أكثر بطأً وصعبة الملاحظة بل ويمكن أن تكون غائبة تماما. ويمكن أن يسبب النمط الأول فقدان سريع للوزن ولكنه كبير، على الرغم من أن تناول المرضى للطعام يكون طبيعياً أو حتى زائداً، كما يمكنه أن يسبب خمول وتعب مستمر. وتظهر كل هذه الأعراض ماعدا فقدان الوزن في مرضى النمط الثاني الذين لا يولون المرض الرعاية الكافية.
    وعندما يرتفع تركيز غلوكوز الدم أعلى من الحد الأقصى لقدرة الكلى، لا تكتمل إعادة امتصاص الغلوكوز في الأنبوب الملتف الداني ويبقى جزء من الغلوكوز في البول ويزيد الضغط الاسموزي للبول ويمنع إعادة امتصاص الماء بواسطة الكلية مما يؤدي إلى زيادة إنتاج البول وبالتالي فقدان سوائل الجسم. ويحل الماء الموجود في خلايا الجسم محل الماء المفقود من الدم إسموزياً وينتج عن ذلك جفاف وعطش.
    ويسبب ارتفاع تركيز غلوكوز الدم لفترات طويلة إلى امتصاص الغلوكوز مما يؤدي إلى تغيرات في شكل العدسات في العين وينتج عنه تغيرات في الإبصار، ويشكو مرضى السكري عموماً من الرؤية المشوشة ويمكن تشخيصه عن طريقها. ويجب الافتراض دائماً أن المريض مصاب بالنمط الأول من السكري في حالات تغير الإبصار السريع بينما يكون النمط الثاني عادة متدرج في سرعته. ولكن يجب افتراض الإصابة به أيضاً.
    ويعاني مرضى السكري (عادة مرضى النمط الأول) من تحمض الدم الكيتوني، وهي حالة متدهورة نتيجة عدم انتظام التمثيل الغذائي تتميز بوجود رائحة الأسيتون في نفس المريض، سرعة وعمق التنفس، زيادة التبول، غثيان، استفراغ ومغص، وكذلك تتميز بوجود حالة متغيرة من حالات فقدان الوعي أو الاستثارة مثل العدوانية أو الجنون ويمكن أن تكون العكس، أي اضطراب وخمول. وعندما تكون الحالة شديدة، يتبعها غيبوبة تؤدي إلى الموت. ولذلك فإن تحمض الدم الكيتوني هو حالة طبية خطيرة تتطلب إرسال المريض للمستشفى.
    وتوجد حالة أخرى تسمى الحالة اللاكيتونية وهي حالة نادرة ولكنها على نفس درجة خطورة تحمض الدم الكيتوني. وتحدث أكثر بالنسبة لمرضى النمط الثاني وسببها الرئيسي هو الجفاف نتيجة لفقد ماء الجسم. وتحدث عندما يشرب المريض كميات كبيرة من المشروبات السكرية مما يؤدي لفقدان كميات كبيرة من الماء.
    [عدل]الجينات والسكري

    تلعب الوراثة دوراً جزئيا في إصابة المريض بالنمطين الأول والثاني. ويُعتقد بأن النمط الأول من السكري تحفزه نوع ما من العدوى (فيروسية بالأساس) أو أنواع أخرى من المحفزات على نطاق ضيق مثل الضغط النفسي أو الإجهاد والتعرض للمؤثرات البيئية المحيطة، مثل التعرض لبعض المواد الكيمائية أو الأدوية. وتلعب بعض العناصر الجينية دوراً في استجابة الفرد لهذه المحفزات. وقد تم تتبع هذه العناصر الجينية فوجد أنها أنواع جينات متعلقة بتوجيه كرات الدم البيضاء لأي أضداد موجودة في الجسم، أي إنها جينات يعتمد عليها الجهاز المناعي لتحديد خلايا الجسم التي لا يجب مهاجمتها من الأجسام التي يجب مهاجمتها. وعلى الرغم من ذلك فإنه حتى بالنسبة لأولئك الذين ورثوا هذه القابلية للإصابة بالمرض يجب التعرض لمحفز من البيئة المحيطة للإصابة به. ويحمل قلة من الناس المصابين بالنمط الأول من السكري مورثة متحورة تسبب سكري النضوج الذي يصيب اليافعين.
    وتلعب الوراثة دوراً أكبر في الإصابة بالنمط الثاني من السكري خصوصاً أولئك الذين لديهم أقارب يعانون من الدرجة الأولى. ويزداد احتمال إصابتهم بالمرض بازدياد عدد الأقارب المصابين. فنسبة الإصابة به بين التوائم المتماثلة (من نفس البويضة) تصل إلى 100%، وتصل إلى 25% لأولئك الذين لديهم تاريخ عائلي في الإصابة بالمرض. ويُعرف عن الجينات المرشحة بأنها تسبب المرض الوراثي المسمى "KCNJ11" (القنوات التي تصحح اتجاه أيون البوتاسيوم إلى داخل الخلية، العائلة الفرعية J، الرقم 11) ويقوم هذا الجين بتشفير قنوات البوتاسيوم الحساسة للأدينوسين ثلاثي الفوسفات. وكذلك المرض الوراثي "KCF7L2" (عامل نسخ) الذي ينظم التعبير الجيني للبروجلوكاجون الذي ينتج جلوكاجون مشابه للبيبتيدات.[18] وأكثر من ذلك فإن البدانة، وهي عامل مستقل في زيادة احتمال الإصابة بالنمط الثاني من السكري، تُورث بصورة كبيرة.[28]
    وتلعب العديد من الحالات الوراثية دوراً كبيراً في الإصابة بالسكري مثل الحثل العضلي، رنح فريدريك، وكذلك متلازمة ولفرام، وهي اختلال صبغي مرتد يسبب ضمور الأعصاب تظهر أثناء مرحلة الطفولة وهي تتكون من البول الماسخ، البول السكري، ضمور العين والصمم.[29]
    [عدل]أسباب المرض



    آلية إفراز الأنسولين في الخلايا باء الطبيعية. يُنتج الأنسولين بمعدل أقل أو أكثر ثباتاً بغض النظر عن مستويات غلوكوز الدم. ويُخزن داخل فجوات للاستعداد لإفرازه بواسطة الإخراج الخلوي الذي يُحفز بزيادة مستويات غلوكوز الدم.
    إن الأنسولين هو الهرمون الأساسي الذي ينظم نقل الغلوكوز من الدم إلى معظم خلايا الجسم، خصوصاً الخلايا العضلية والخلايا الدهنية، ولكن لا ينقله إلى خلايا الجهاز العصبي المركزي. ولذلك يؤدي نقص الأنسولين أو عدم استجابة الجسم له إلى أي نمط من أنماط السكري.
    تتحول معظم الكربوهيدرات في الطعام إلى غلوكوز أحادي خلال ساعات قليلة. وهذا الغلوكوز الأحادي هو الكربوهيدرات الرئيسي في الدم الذي يُستخدم كوقود في الخلايا. ويُفرز الأنسولين في الدم بواسطة خلايا بيتا في جزر لانغرهانس بالبنكرياس كرد فعل على ارتفاع مستويات غلوكوز الدم بعد الأكل. ويستخدم الأنسولين حوالي ثلثا خلايا الجسم لامتصاص الغلوكوز من الدم أو لاستخدامه كوقود للقيام بعمليات تحويلية تحتاجها الخلية لإنتاج جزيئات أخرى أو للتخزين. وكذلك فإن الأنسولين هو المؤشر الرئيسي لتحويل الغلوكوز إلى جليكوجين لتخزينه في داخل الكبد أو الخلايا العضلية. ويؤدي انخفاض مستويات الغلوكوز إلى تقليل إفراز الأنسولين من الخلايا باء وإلى التحويل العكسي إلى الجليكوجين الذي يعمل في الاتجاه المعاكس للأنسولين. وبذلك يُسترجع الغلوكوز من الكبد إلى الدم؛ بينما تفتقد الخلايا العضلية آلية تحويل الجليكوجين المخزن فيها إلى غلوكوز.
    تؤدي زيادة مستويات الأنسولين إلى زيادة عمليات البناء في الجسم مثل نمو الخلايا وزيادة عددها، تخليق البروتين وتخزين الدهون. ويكون الأنسولين هو المؤشر الرئيسي في تحويل اتجاه العديد من عمليات التمثيل الغذائي ثنائية الاتجاه من الهدم إلى البناء والعكس. وعندما يكون مستوى غلوكوز الدم منخفضاً فإنه يحفز حرق دهون الجسم. وإذا كانت كمية الأنسولين المتاحة غير كافية، أو إذا كانت استجابة الخلايا ضعيفة لمفعول الأنسولين (مقاومة أو مناعة ضد الأنسولين)، فلن يُمتص الغلوكوز بطريقة صحيحة من خلايا الجسم التي تحتاجه ولن يُخزن الغلوكوز في الكبد والعضلات بصورة مناسبة. وبذلك تكون المحصلة النهائية هي استمرار ارتفاع مستويات غلوكوز الدم، ضعف تخليق البروتين وبعض اضطرابات التمثيل الغذائي مثل تحمض الدم.
    [عدل]التشخيص

    يُشخص النمط الأول والعديد من حالات النمط الثاني من السكري بناء على الأعراض الأولية التي تظهر في بداية المرض مثل كثرة التبول والعطش الزائد وقد يصاحبها فقد للوزن، وتتطور هذه الأعراض عادة على مدار الأيام والأسابيع. ويعاني حوالي ربع الناس المرضى بالنمط الأول من السكري من تحمض الدم الكيتوني عندما يتم إدراك أصابتهم بالمرض. ويتم عادة تشخيص بقية أنماط السكري بطرق أخرى مثل الفحص الطبي الدوري، اكتشاف ارتفاع مستوى غلوكوز الدم أثناء أجراء أحد التحاليل؛ أو عن طريق وجود عرض ثانوي مثل تغيرات الرؤية أو التعب غير المبرر. ويتم عادة اكتشاف المرض عندما يعاني المريض من مشكلها يسببها السكري بكثرة مثل السكتات القلبية، اعتلال الكلى، بطئ التئام الجروح أو تقيح القدم، مشكلة معينة في العين، إصابة فطرية معينة، أو ولادة طفل ضخم الجثة أو يعاني من انخفاض مستوى سكر الدم.
    ويتميز السكري بارتفاع متقطع أو مستمر في غلوكوز الدم ويمكن الاستدلال عليه بواحد من القيم التالية:[17]
    قياس مستوى غلوكوز الدم أثناء الصيام 126 مليغرام / ديسيلتر (7 مليمول / لتر) أو أعلى.
    قياس مستوى غلوكوز الدم 200 مليغرام / ديسيلتر (11.1 مليمول / لتر) أو أعلى وذلك بعد ساعتين من تناول 75 جرام غلوكوز كما يُتبع في اختبار تحمل الغلوكوز.
    قياس عشوائي لمستوى غلوكوز الدم 200 مليغرام / ديسيلتر (11.1 مليمول / لتر) أو أعلى.


    جهاز قياس غلوكوز الدم.
    عندما تكون النتيجة إيجابية، ولكن في غياب أعراض السكري، يجب تأكيدها بطريقة أخرى من الطرق السابق ذكرها (قياس صائم، فاطر أو عشوائي). ويفضل معظم الأطباء قياس مستوى الغلوكوز أثناء الصيام بسبب سهولة القياس وتوفير الوقت (ساعتان) لإجراء اختبار تحمل الغلوكوز إذ إنه يجب الانتظار لمدة ساعتين بين تناول الغلوكوز وقياس مستواه في الدم وطبقاً للتعريف الحالي فإن قياسين لمستوى غلوكوز الدم عند الصيام نتيجتهما أعلى من 126 مليغرام / ديسيلتر (7 مليمول / لتر)، يتم اعتبارهما دلالة على الإصابة بالسكري.
    يُعتبر المرضى الذين يتراوح مستوى غلوكوز دمهم أثناء الصيام ما بين 110 و 126 مليغرام / ديسيلتر (6.1 و 7 مليمول / لتر) بأن لديهم اضطراب في مستوى غلوكوز الدم أثناء الصيام. أما عندما يكون المستوى 140 مليغرام / ديسيلتر (7.8 مليمول / لتر) أو أعلى بعد ساعتين من تعاطي 75 غرام غلوكوز بالفم فيكون هناك ضعف تحمل للغلوكوز. ويُعتبر ضعف تحمل الغلوكوز خصوصاً بأنه يزيد من احتمال تطوره إلى سكري شديد مع مرض قلبي وعائي (مرض في الجهاز الدوري).
    وعلى الرغم من إنه لا يستخدم للتشخيص، إلا أن المستوى المرتفع للغلوكوز الذي يرتبط بهيموغلوبين الدم بصورة لا رجعية (يُسمى الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي) بنسبة 6% أو أعلى، بحسب المعيار المتخذ به في الولايات المتحدة الذي تمت مراجعته عام 2003، يُعتبر غير طبيعي بالنسبة لمعظم معامل التحاليل. ويُستخدم هذا القياس أساساً كاختبار لمدى فاعلية العلاج يعكس متوسط غلوكوز الدم على مدار التسعين يوماً السابقة تقريباً. ولكن يمكن لبعض الأطباء أن يطلبوا إجراء هذا الاختبار وقت التشخيص لتتبع التغيرات التي حدثت من قبل. والنسبة الموصى بها للهيموغلوبين الغليكوزيلاتي لمرضى السكري هي أقل من 7% والتي تُعتبر دلالة على التحكم الجيد في غلوكوز الدم ولكن يوصي بعض الأطباء بنسب أكثر صرامة، كأقل من 6.5%). ويقل احتمال حدوث مضاعفات مثل اعتلال الشبكية أو اعتلال الكلى السكري عند المرضى بالسكري الذين يحافظون على مستوى الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي بين 6.5 و 7%.[30][31]
    [عدل]الفحص

    يُوصى بعمل فحص السكري للعديد من الأفراد في مراحل حياتهم المختلفة وكذلك لأولئك الذين لديهم احتمال عالي للإصابة بالمرض. وتتنوع اختبارات الفحص طبقاً للظروف والسياسة الصحية المحلية. وتتضمن هذه الاختبارات القياس العشوائي لغلوكوز الدم، قياس غلوكوز الدم أثناء الصيام، وقياس غلوكوز الدم بعد ساعتين من تناول 75 غرام غلوكوز أو حتى اختبار قياس تحمل الغلوكوز الرسمي. ويُوصى بعمل فحص طبي شامل للبالغين من العمر 40 أو 50 عاماً وبصورة دورية بعد تخطي هذا العمر. ويُوصى عادة بهذا الفحص مبكراً لأولئك الذين لديهم احتمال عالي للإصابة مثل المرضى البدينين، أو الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بالسكري، أو بعض الأجناس البشرية التي يكثر فيها الإصابة بالمرض مثل: اللاتينيين الهسبان، الأمريكيون الأصليون، الأفريقيين الكاريبيين، سكان جزر المحيط الهادئ، والمنحدرين من جنوب آسيا.[32][33]
    ويصاحب السكري العديد من الحالات المرضية التي تتطلب الفحص لمعرفة إذا كان المريض مصاباً بالسكري أم لا، مثل: ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع مستوى الكوليسترول، مرض في الشريان التاجي، مرحلة ما بعد سكري الحوامل، متلازمة تعدد الحويصلات في الرحم، التهاب البنكرياس المزمن، تراكم الدهون على الكبد، داء تلون الدم، تليف كيسي، العديد من العلل الميتوكوندرية للأعصاب وعلل العضلات، الحثل العضلي ورنح فريدريك، وبعض الأنواع المُورثة من زيادة الأنسولين عند حديثي الولادة. ويزيد الاستخدام المزمن لبعض الأدوية من احتمال الإصابة بالسكري مثل استخدام الكورتيزونات بجرعات عالية، بعض أدوية المعالجة الكيمائية، وخصوصاً ل – اسباراجينيز، وكذلك بعض أدوية العلاج النفسي وضبط المزاج، خصوصاً الفينوثيازينات وبعض مضادات الذهان غير النمطية.
    ويُفحص المرضى الذين تأكدت إصابتهم بالسكري دورياً للتحكم في المضاعفات. وهذا يتضمن اختبارات سنوية للبول لقياس البول الزلالي الدقيق وفحص شبكية العين (تصوير الشبكية) لتحديد مدى اعتلالها. وفي المملكة المتحدة، ساعد فحص الشبكية لمرضى السكري على تقليل عدد المصابين بالعمى جراء هذا المرض.
    [عدل]الوقاية

    توجد العديد من العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بالنمط الأول من السكري ومنها التهيؤ الجيني للإصابة بالمرض، ويرتكز هذا التهيؤ على جينات تحديد الأجسام المضادة لكرات الدم البيضاء، خصوصاً الأنواع DR3 و DR4، أو وجود محفز بيئي غير معروف، يمكن أن يكون عدوى معينة، على الرغم من أن هذا الأمر غير محدد أو مُتأكد منه حتى الآن في جميع الحالات، أو المناعة الذاتية التي تهاجم الخلايا باء التي تنتج الأنسولين.[34] وترجح بعض الأبحاث أن الرضاعة الطبيعية تقلل احتمال الإصابة بالمرض.[35][36] وقد تم دراسة العديد من العوامل المرتبطة بالتغذية التي قد تزيد أو تقلل احتمال الإصابة بالمرض ولكن لا يوجد دليل قاطع على مدى صحة هذه الدراسات.[37] فمثلاً تقول إحدى الدراسات أن إعطاء الأطفال 2000 وحدة دولية من فيتامين د بعد الولادة يقلل من احتمال الإصابة بالنمط الأول من السكري.[38]
    ودراسة أخرى تقول أن الأطفال الذين لديهم أضداد لجزر لانجرهانز، ولا تظهر أعراض السكري عليهم ويتم معالجتهم بفيتامين ب 3 (نياسين) تقل لديهم الإصابة بالمرض إلى أقل من النصف خلال فترة سبع سنوات بالمقارنة بجميع الأطفال عامة الذين شملتهم الدراسة، بل إنه حتى يقل احتمال إصابتهم بالمرض عند مقارنتهم بالأطفال الذين لديهم أضداد ولكن لا يتناولون فيتامين ب 3.[39]
    ويمكن تقليل احتمال الإصابة بالنمط الثاني من السكري بتغيير نمط التغذية وزيادة النشاط البدني.[40][41] وتوصي الجمعية الأمريكية للسكري بالحفاظ على وزن صحي وممارسة الرياضة لمدة ساعتين ونصف أسبوعيا (المشي السريع يؤدي الغرض) وتناول الدهون باعتدال وتناول كمية كافية من الألياف والحبوب الكاملة. ولا توصي الجمعية بتناول الكحول للوقاية، ولكن من المثير للاهتمام أن تناول الكحول باعتدال قد يقلل من مخاطر الإصابة، أما الإفراط في شرب الكحوليات يدمر أنظمة الجسم بصورة خطيرة. ولا يوجد أدلة كافية على أن تناول الأغذية شحيحة السكريات يمكن أن تكون مفيدة طبياً.[42]
    وأظهرت بعض الدراسات أن استخدام الميتفورمين،[41] الروزيجليتازون،[43] أو الفالسارتان،[44] كوقاية يمكن أن يؤخر الإصابة بالسكري في المرضى المهيئين لذلك. وتقل الإصابة بالسكري بنسبة 77% في المرضى الذين يستخدمون الهيدروكسي كلوراكين لعلاج التهاب المفاصل الروماتيزمي.[45] ويمكن أيضاً للرضاعة الطبيعية أن تقي من الإصابة بالنمط الثاني من السكري في الأمهات.[46]
    [عدل]العلاج



    مضخة أنسولين متصلة بمريض السكري عن طريق جهاز تسريب تحت الجلد.
    إن السكري مرض متعذر البرء حالياً، أي لا يشفى. ويتم التركيز في علاجه على التضبيط أو تفادي المتاعب قصيرة أو طويلة المدى التي يمكن أن يسببها المرض. ويوجد دور استثنائي وهام لمعرفة المريض بالمرض والتغذية الجيدة والنشاط البدني المعتدل ومراقبة المريض لمستوى غلوكوز دمه بهدف الحفاظ على مستويات غلوكوز الدم في المدى القريب وحتى البعيد في النطاق المقبول. ويقلل التضبيط الدقيق من مخاطر المضاعفات بعيدة المدى. ويمكن تحقيق ذلك نظرياً عن طريق التغذية المعتدلة وممارسة الرياضة وخفض الوزن، خصوصاً في النمط الثاني، وتناول خافضات السكر الفموية في هذا النمط أيضاً واستخدام الأنسولين في النمط الأول، علماً أن الحاجة إليه تزداد في النمط الثاني عندما لا يستجيب المريض كفاية لخافضات السكر الفموية فقط. وبالإضافة إلى ذلك فإنه بالنظر إلى الاحتمال العالي للإصابة بمرض قلبي وعائي، يجب تغيير نمط الحياة لتضبيط ضغط الدم[47] ونسبة الكوليسترول عن طريق التوقف عن التدخين وتناول الغذاء المناسب وارتداء جوارب السكري وتناول دواء لتقليل الضغط إذا دعت الحاجة لذلك. وتتضمن العديد من علاجات النمط الأول استخدام الأنسولين العادي أو أنسولين الخنزير المضاف إليه البروتامين المتعادل (NPH)، و/أو نظائر الأنسولين المختلفة مثل الهومالوج، النوفولوج أو الإبيدرا؛ أو الجمع بين اللانتوس / ليفيمير والهومالوج، النوفولوج، والإبيدرا. ويوجد خيار آخر لعلاج النمط الأول وهو استخدام مضخة أنسولين من أشهر أنواع العلامات التجارية مثل كوزمو، انيماس، ميدترونيك ميني ميد، وأومنيبود.
    يُعنى بالمريض خارج المستشفيات بصورة أساسية في البلاد التي يُطبق فيها نظام الممارس العام مثل المملكة المتحدة. وفي حالة الإصابة بمضاعفات، صعوبة التحكم في غلوكوز الدم، أو لإجراء أبحاث على المرض، يتم العناية بالمريض داخل المستشفى بواسطة أخصائي. ويمكن أن يتشارك الممارس العام مع الأخصائي في العناية بالمريض في بعض الأحوال كفريق عمل. ويمكن الاستعانة بأخصائي قياسات بصرية، أخصائي / خبير بالقدمين، أخصائي تغذية، أخصائي علاج طبيعي، ممرضات متخصصات، كالملقنات المعتمدات لمرض السكري أو الممرضات المتخصصات في السكري، أو ممرضات ممارسات للعمل سوياً لتقديم تدريب متعدد للمريض على اتباع نظام العلاج. أما في البلاد التي يجب على المريض أن يعتني بصحته بنفسه، كما في الولايات المتحدة، فإن تكلفة العناية بمريض السكري تكون مرتفعة وتفوق قدرة المريض بالإضافة إلى الأدوية والمستلزمات الأخرى التي يحتاجها. ويُنصح المرضى عادة باستشارة الطبيب كل ثلاثة إلى ستة أشهر على الأقل.
    [عدل]الشفاء

    [عدل]شفاء النمط الأول من السكري
    لا يوجد علاج عملي للنمط الأول من السكري. ويرجع سبب الإصابة به إلى فشل أحد أنواع الخلايا الخاصة بعضو وحيد يقوم بوظيفة بسيطة نسبياً، وقد أدت هذه الحقيقة إلى القيام بالعديد من الدراسات لمحاولة إيجاد علاج ممكن لهذا النمط ومعظمها ركزت على زرع بنكرياس أو خلايا باء بديلة.[48] يمكن اعتبار إن المرضى الذين أجروا عملية زرع بنكرياس أو بنكرياس وكلية، عندما تطور لديهم فشل كلوي سكري، وأصبحوا لا يتعاطون الأنسولين قد "شفوا" من السكري. وقد أصبحت عملية زرع بنكرياس وكلية في نفس الوقت حلاً واعداً ولها نفس معدلات النجاح أو أعلى من عملية زرع كلية فقط.[49] ولكن هذه العملية تتطلب عموماً أدوية مثبطة للمناعة على المدى البعيد ويبقى هناك احتمال أن يرفض الجهاز المناعي العضو المزروع.[48]
    وقد تم إجراء عمليات زرع خلايا باء غريبة عن الجسم المزروعة فيه تجريبياً على الفئران البشر، ولكن تبقى هذه الطريقة غير عملية في الممارسة الطبية المعتادة ويرجع ذلك جزئياً إلى ندرة المتبرعين بالخلايا باء. ومثلها مثل أي عملية زرع عضو غريب فإنها تثير الجهاز المناعي ويتم الاستعانة بأدوية تثبط الجهاز المناعي لمدة طويلة لحماية العضو المزروع.[50] وقد تم اقتراح طريقة بديلة لوضع خلايا باء المزروعة في وعاء شبة منفذ لعزلها وحمايتها من الجهاز المناعي. وقد منحت أبحاث الخلايا الجذعية طريقاً ممكناً للشفاء لأنها قد تسمح لإعادة نمو خلايا جزر متطابقة جينياً مع الشخص المزروعة فيه ويمكن بذلك الاستغناء عن أدوية تثبيط المناعة.[48] وقد أظهرت محاولة أجريت عام 2007 على 15 مريض شُخص لديهم النمط الأول حديثاً وتم معالجتهم بخلايا جذعية مأخوذة من نخاع عظامهم بعد تثبيط مناعتهم أن الغالبية العظمى استغنوا عن تعاطي الأنسولين لفترة طويلة.[51]
    ويُبحث الآن في استخدام التقنية الدقيقة وتقنية النانو لعلاج النمط الأول من السكري. وتقترح إحدى الطرق زرع خزانات أنسولين تفرز الهرمون عن طريق صمام سريع حساس لمستوى غلوكوز الدم. وقد تم وضع نموذجين على الأقل وتجربتهما خارج الجسم. وهذه النماذج يمكن اعتبارها مضخات أنسولين مغلقة العروة.
    [عدل]شفاء النمط الثاني من السكري
    يمكن شفاء ما بين 80 إلى 100% من مرضى النمط الثاني من السكري شديدي السمنة عن طريق إجراء أحد أنواع عمليات تدبيس المعدة. ولا يرجع تأثير العملية إلى خسارة الوزن لأن علامات الشفاء تظهر خلال أيام من العملية أي قبل أن تحدث خسارة كبيرة لوزن المريض. والسبب الحقيقي هو تغير نمط إفراز هرمونات الجهاز الهضمي بسبب الالتفاف (تدبيس المعدة) وإزالة الاثنى عشر والصائم الداني اللذان يشكلان معاً الجزء العلوي أو الداني من الأمعاء الدقيقة. وترجح إحدى النظريات حدوث عطل في وظيفة الأمعاء الدقيقة العلوية عند الإصابة بالنمط الثاني؛ ولذلك فإن استئصالها يزيل مصدر لهرمون مجهول يساهم في زيادة مقاومة الأنسولين.[52] وقد تم إجراء هذه العملية على نطاق واسع للمرضى الذين يعانون من بدانة مرضية وقد أفادت في تقليل معدل الوفيات لأي سبب إلى نسبة 40%،[53] وقد تم إجراء عمليات مماثلة لعدد قليل من المرضى ذوي بدانة عادية أو متوسطة.[54][55]
    [عدل]ما بعد المرض

    إن تعلم المريض، وتفهمه ومشاركته له دور حيوي في تقليل مضاعفات مرض السكري لأن هذه المضاعفات تكون أقل شيوعاً وأقل حدةً في المرضى الذين يتحكمون في مستويات غلوكوز دمهم جيداً.[56][57] وتسرع المشكلات الصحية المنتشرة من الآثار الضارة لمرض السكري مثل التدخين، ارتفاع ضغط الدم، وعدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. وطبقاً لإحدى الدراسات فإن احتمال الإصابة بالسكري تتضاعف ثلاثة مرات في النساء ذوات ضغط الدم المرتفع.
    ومن المثير للاهتمام وجود دليل يرجح إن بعضاً من المصابين بالنمط الثاني من السكري الذين يمارسون التمارين الرياضية بانتظام ويخسرون بعضاً من وزنهم ويأكلون طعاماً صحياً يمكن أن يبقوا بعضاً من آثار المرض في حالة "ارتخاء". ويمكن أن تساعد هذه النصائح الأفراد المهيئين للإصابة بالنمط الثاني وكذلك أولئك الذين في مرحلة بداية السكري على منع تطور حالتهم لتصبح مرضاً كاملاً لأن هذه الممارسات تساعد على استعادة استجابة الجسم للأنسولين. ولكن يجب على المريض أن يستشير الأطباء بخصوص اتباع هذه الممارسات لمعرفة النتائج المترتبة عليها قبل ممارستها، خصوصاً لتفادي هبوط مستوى غلوكوز الدم أو أي مضاعفات أخرى؛ ويوجد القليل من الأفراد الذين يبدوا إنهم قد ابقوا المرض في حالة "ارتخاء" كاملة، والبعض الآخر يمكن أن يجدوا أنهم يحتاجون القليل من أدويتهم لأن الجسم يحتاج أنسولين قليل أثناء أو بعد ممارسة الرياضة. وبغض النظر عن مدى فاعلية هذه الممارسات إذا كانت تفيد بعض الأفراد أو لا تفيد بالنسبة لمرض السكري، توجد بالتأكيد فوائد أخرى لنمط الحياة الصحي للأفراد سواء المصابون بالسكري أو غير المصابين.
    تتغير طريقة التحكم في مرضى السكري بتقدم العمر لأن إنتاج الأنسولين يقل بضعف الخلايا باء البنكرياسية. بالإضافة إلى زيادة مقاومة الأنسولين بسبب تأكل النسيج اللحمي، تراكم الدهون خصوصاً داخل البطن وضعف استجابة الأنسجة للأنسولين. ويضمحل تحمل الغلوكوز باطراد مع تقدم العمر مما يؤدي إلى زيادة الإصابة بالنمط الثاني من السكري وارتفاع غلوكوز الدم.[58] ويصاحب عدم تحمل الغلوكوز المرتبط بتقدم السن مقاومة للأنسولين، على الرغم من أن مستويات الأنسولين في الدم تكون مماثلة لتلك الموجودة في الشباب.[59] وتتنوع أهداف علاج المرضى المسنين على حسب الشخص المُعالج ويجب الأخذ في الاعتبار الحالة الصحية، العمر المتوقع، مستوى الاعتماد على النفس، وإرادة المريض لاتباع نظام العلاج.[60]
    [عدل]المضاعفات الحادة
    تحمض الدم الكيتوني السكري
    أن تحمض الدم الكيتوني السكري هو مضاعفة طارئة، حادة وخطيرة. ويؤدي نقص الأنسولين إلى قيام الكبد بتحويل الدهون إلى أجسام كيتونية التي يستخدمها المخ كوقود. ولكن يؤدي ارتفاع مستويات الأجسام الكيتونية إلى انخفاض الرقم الهيدروجيني للدم مما يسبب ظهور معظم أعراض تحمض الدم الكيتوني. وعند إدخال المريض للمستشفى، تكون الأعراض الظاهرة عليه عادة هي جفاف وتنفس سريع وعميق. ويشيع مغص البطن ويمكن أن يكون شديداً. ويكون المريض واعياً عادة ويبدأ فقدان الوعي في مراحل متقدمة من الحالة عندما يتطور الخمود إلى غيبوبة. ويمكن أن يصبح تحمض الدم الكيتوني شديداً كفاية ليسبب انخفاض ضغط الدم، ثم صدمة، مما يؤدي للوفاة. ويكشف تحليل البول وجود كميات كبيرة من الأجسام الكيتونية التي تأتي من الدم عندما ترشحه الكلى. ويؤدي العلاج المناسب إلى العودة الكاملة للحالة الطبيعية، ولكن يمكن أن يتوفى المريض إذا لم يتلقى العلاج الكافي في أسرع وقت لتلافي المضاعفات. ويشيع تحمض الدم الكيتوني في مرضى النمط الأول أكثر من النمط الثاني.
    غيبوبة ضغط اسموزي لا كيتونية
    إن حالة غيبوبة الضغط الاسموزي اللاكيتونية هي مضاعفة حادة يصاحبها العديد من أعراض تحمض الدم الكيتوني، ولكن بسبب وعلاج مختلفين تماماً. عندما يرتفع مستوى غلوكوز الدم فوق 300 مليغرام / ديسيلتر (16 مليمول / لتر، يُسحب الماء من الخلايا إلى الدم عن طريق الاسموزية وتصرف الكلى الغلوكوز في البول وهذا يؤدي إلى فقد الماء وزيادة اسموزية الدم. وإذا لم يتم إحلال السوائل المفقودة، عن طريق الفم أو الوريد، يؤدي التأثير الاسموزي لمستويات الغلوكوز المرتفعة مع فقد الماء إلى الجفاف. وتصبح خلايا الجسم جافة باطراد طالما أن الماء ُيؤخذ منها ويُخرج من الجسم عن طريق البول، ويشيع اختلال توازن أملاح الجسم ويكون خطيراً على المريض. وكما ينطبق على تحمض الدم الكيتوني، يجب علاج هذه الحالة بصورة عاجلة، وخصوصاً علاج الجفاف عن طريق إحلال السوائل المفقودة. ويمكن أن يتطور الخمود إلى غيبوبة، وهي شائعة في النمط الثاني من السكري أكثر من النمط الأول.
    انخفاض غلوكوز الدم
    إن انخفاض غلوكوز الدم هو مضاعفة ناتجة عن العديد من أدوية السكري. ويمكن أن تظهر إذا كان تناول المريض للغلوكوز لا يغطي العلاج الذي يُؤخذ. ويمكن أن يصبح المريض مضطرباً، غزير العرق، ولديه أعراض استثارة الجهاز العصبي السيمبثاوي اللاإرادي مما يؤدي إلى شعوره بالخوف المستمر ويمكن أن يهتز وعيه أو حتى يمكنه أن يفقد الوعي في الحالات الشديدة مما يؤدي إلى الغيبوبة، أو حتى تدمير المخ والموت. وبالنسبة
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:37 pm

    الحقائق الرئيسية

    يتجاوز عدد المصابين بالسكري 220 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم.
    تشير التقديرات إلى أنّ عام 2004 شهد وفاة نحو 3.4 مليون نسمة نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم.
    أكثر من 80% من وفيات السكري تحدث في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل.
    يُسجّل نصف وفيات السكري تقريباً بين من تقلّ أعمارهم عن 70 سنة؛ كما تُسجّل 55% من تلك الوفيات بين النساء؛
    تشير توقعات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ وفيات السكري ستتضاعف في الفترة بين عامي 2005 و2030.
    اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام والحفاظ على وزن معقول وتجنّب تعاطي التبغ من الأمور التي يمكنها الإسهام في توقي السكري من النمط 2 أو تأخير ظهوره.
    ما هو السكري؟
    السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج مادة الأنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن استخدام تلك المادة بشكل فعال. والأنسولين هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم. وارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جرّاء عدم السيطرة على السكري، وهو يؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في الكثير من أعضاء الجسد، وبخاصة في الأعصاب والأوعية الدموية.

    السكري من النمط 1: من السمات التي تطبع هذا النمط (الذي كان يُعرف سابقاً باسم السكري المعتمد على الأنسولين أو السكري الذي يظهر في مرحلة الطفولة) قلّة إنتاج مادة الأنسولين. ويقتضي هذا النمط تعاطي الأنسولين يومياً. لا يُعرف سبب مرض السكري من النمط 1، ولا يمكن الوقاية منه حسب المعرفة العلمية الحالية.
    من أعراض هذا المرض فرط التبوّل، والشعور بالعطش، والشعور المتواصل بالجوع، وفقدان الوزن، وتغيّر حاسة البصر، والشعور بالتعب. ويمكن أن تظهر هذه الأعراض فجأة.

    من أعراض هذا المرض فرط التبوّل، والشعور بالعطش، والشعور المتواصل بالجوع، وفقدان الوزن، وتغيّر حاسة البصر، والشعور بالتعب. ويمكن أن تظهر هذه الأعراض فجأة.

    السكري من النمط 2: يحدث هذا النمط (الذي كان يُسمى سابقاً السكري غير المعتمد على الأنسولين أو السكري الذي يظهر في مرحلة الكهولة) بسبب استخدام الجسم لمادة الأنسولين بشكل غير فعال. والجدير بالذكر أنّ 90% من حالات السكري المسجّلة في شتى أرجاء العالم هي حالات من النمط 2، الذي يظهر أساساً جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني.
    قد تكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط 1، غير أنّها لا تظهر بشكل جليّ في كثير من الأحيان. وعليه قد يُشخّص المرض بعد مرور عدة أعوام على ظهور الأعراض، أي بعد ظهور المضاعفات.
    لم يكن يُسجّل هذا النمط من السكري، حتى وقت قريب، سوى لدى البالغين. غير أنّه بدأ يطال الأطفال السمان أيضاً.

    السكري الحملي: وهو ارتفاع مستوى السكر في الدم، الذي يُتفطّن إليه بادئ الأمر خلال فترة الحمل.
    تطابق أعراض السكري الحملي أعراض النمط 2. ويُشخّص السكري الحملي، في أغلب الأحيان، عن طريق الفحوص السابقة للولادة، وليس جرّاء الإبلاغ عن أعراضه.
    ويمثّل اختلال تحمّل الغلوكوز واختال الغلوكوز مع الصيام مرحلتين وسيطتين في عملية الانتقال من الحالة الطبيعية إلى الإصابة بالسكري. والأشخاص الذين يعانون من هاذين الاختلالين معرّضون بشدة للإصابة بالسكري من النمط 2، مع أنّ ذلك ليس بقدر محتوم.

    ما هي الآثار الشائعة التي تنجم عن السكري؟
    يمكن أن يتسبّب السكري، مع مرور الوقت، في إلحاق أضرار بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكليتين والأعصاب.

    يزيد السكري من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. فالأمراض القلبية الوعائية (أمراض القلب والسكتة الدماغية بالدرجة الأولى) تتسبّب في وفاة 50% من المصابين بالسكري.
    يزيد الاعتلال العصبي الذي يصيب القدمين، هو وضعف جريان الدم، إلى زيادة فرص الإصابة بقرحات القدموإلى بتر الأطراف في نهاية المطاف.
    اعتلال الشبكية السكري: هو من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى العمى، وهو يحدث نتيجة تراكم طويل المدى للأضرار التي تلحق بالأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الشبكية. وبعد التعايش مع السكري لمدة 15 عاماً يُصاب نحو 2% من المرضى بالعمى ويُصاب حوالي 10% بحالات وخيمة من ضعف البصر.
    السكري من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الفشل الكلوي. ويتسبّب هذا الفشل في وفاة 10 إلى 20% من المصابين بالسكري.
    الاعتلال العصبي السكري: هو ضرر يصيب الأعصاب بسبب السكري، ويطال نحو 50% من المصابين بهذا المرض. وعلى الرغم من تعدّد المشاكل التي قد تحدث جرّاء الاعتلال العصبي السكرين فإنّ الأعراض الشائعة هي نخز أو ألم أو نمَل أو ضعف في القدمين أو اليدين.
    إنّ المصابين بالسكري معرّضون لخطر الوفاة بنسبة لا تقلّ عن الضعف مقارنة بغير المصابين به.
    ما هو العبء الاقتصادي الناجم عن السكري؟
    يخلّف السكري ومضاعفاته آثاراً اقتصادية ضخمة على الأفراد والأسر والنُظم الصحية والبلدان. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية مثلاً، إلى أنّ الصين ستخسر، خلال الفترة بين عامي 2006 و2015، 558 مليار دولار أمريكي من دخلها القومي جرّاء أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري ليس إلاّ.

    كيف يمكن التخفيف من عبء السكري؟
    الوقاية
    تبيّن أنّ انتهاج تدابير بسيطة لتحسين أنماط الحياة من الأمور الفعالة في توقي السكري أو تأخير ظهوره.

    العمل على بلوغ وزن صحي والحفاظ عليه؛
    ممارسة النشاط البدني- أي ما لا يقلّ عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل الكثافة في معظم أيام الأسبوع. ويتعيّن زيادة تلك الكثافة لأغراض إنزال الوزن.
    اتباع نظام غذائي صحي ينطوي على ثلاث إلى خمس وجبات من الفواكه والخضر كل يوم، والتقليل من مدخول السكر والدهون المشبّعة؛
    تجنّب تعاطي التبغ- لأنّ التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية
    التشخيص والعلاج
    يمكن تشخيص المرض في مراحل مبكّرة من خلال إجراء فحوص دموية زهيدة التكلفة نسبياً.

    ويشمل علاج السكري تخفيض مستوى السكر في الدم ومستوى سائر عوامل الاختطار المضرّة بالأوعية الدموية. ولا بد أيضاً من الإقلاع عن التدخين لتجنّب المضاعفات.

    ومن التدخلات غير المكلّفة التي يمكن الاضطلاع بها في البلدان النامية ما يلي:

    السعي قدر الإمكان إلى تعديل مستوى الغلوكوز في الدم. ويعني ذلك توفير الأنسولين للمصابين بالسكري من النوع 1، أمّا المصابين بالسكري من النوع 2 فيمكن علاجهم بأدوية فموية، غير أنّهم قد يحتاجون أيضاً إلى الأنسولين؛
    مراقبة مستوى ضغط الدم؛
    رعاية القدم؛
    ومن التدخلات غير المكلّفة الأخرى:

    إجراء فحوص للكشف عن اعتلال الشبكية السكري (الذي يسبّب العمى)؛
    مراقبة مستوى الدهون في الدم (لتعديل مستويات الكوليستيرول)؛
    إجراء فحوص للكشف عن العلامات المبكّرة لأمراض الكلى المتصلة بالسكري.
    يمكن دعم التدابير التالية باتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام والحفاظ على وزن معقول وتجنّب تعاطي التبغ.

    الأنشطة التي تضطلع بها منظمة الصحة العالمية من أجل توقّي السكري ومكافحته
    من أهداف منظمة الصحة العالمية تشجيع ودعم اعتماد تدابير فعالة لترصد حالات السكري ومضاعفاتها والعمل على توقيها ومكافحتها، ولاسيما في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. ولتحقيق ذلك تسعى المنظمة إلى:

    توفير الدلائل العلمية اللازمة لتوقي السكري؛
    وضع قواعد ومعايير لرعاية مرضى السكري؛
    إذكاء الوعي بالسكري الذي بدأ يتخذ أبعاداً عالمية، بما في ذلك إقامة شراكات مع الاتحاد الدولي للسكري لتنظيم تظاهرات إحياء اليوم العالمي للسكري (14 تشرين الثاني/نوفمبر)؛
    الاضطلاع بأنشطة لترصد السكري وعوامل الاختطار ذات الصلة.
    وتكمّل الاستراتيجية العالمية بشأن النظام الغذائي والنشاط البدني والصحة، التي وضعتها منظمة الصحة العالمية، العمل الذي تضطلع به المنظمة في مجال السكري، وذلك بالتركيز على نُهج عامة ترمي إلى التشجيع على اتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام، والتخفيف بالتالي من المشكلة العالمية المتنامية المتمثلة في فرط الوزن والسمنة.
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:39 pm


    في كثير من الأحيان، نلاحظ أن بعض المصابين بداء السكري يميلون إلى الأخذ بالوصفات الشعبية أو نصائح الأصدقاء التي لا تستند في الغالب إلى أسس طبية سليمة، خصوصاً فيما يتعلق بالنظام الغذائي بالنسبة لهؤلاء المرضى ما يؤدي في نهاية المطاف إلى تعرضهم لبعض الآثار الجانبية السلبية التي كان بالإمكان تلافيها فيما إذا تم الالتزام بتعليمات الفريق العلاجي.
    لقد لوحظ مثلاً أن بعض المرضى يستعيض عن علاج السكري سواء كان حبوباً خافضة للسكر أو الأنسولين باستعمال البصل والثوم أو أعشاب أخرى. وإذا كانت بعض تلك الأعشاب تحتوي بالفعل على مواد تخفض السكر في الدم بعض الشيء، إلا أن لها مضاراً جانبية أخرى كثيرة. وعليه فإننا لا ننصح باستعمالها.
    أما الاعتقاد بأن تلك الأعشاب قد تؤدي إلى الشفاء من السكري فلم يثبت صحته بأي حال من الأحوال.
    كذلك يظن بعضهم أنه مع استعمال إبره الأنسولين يستطيع الإنسان أن يتحرر من قيود الحمية الغذائية. في حين أن الحمية الغذائية هي الأساس في ضبط السكر مع جميع أنواع العلاجات الأخرى سواء كانت إبر أنسولين أو حبوباً خافضة للسكر.
    لوحظ أيضاً أن بعض مرضى السكري إذا ما تعرضوا إلى مرض عارض مثل الأنفلونزا أو الزكام أو التهاب اللوزتين فإنهم يفقدون شهيتهم للطعام، وقد لا يتناولون وجباتهم بشكل منتظم كعدم تناول وجبة الإفطار، وعليه لا يأخذون علاجهم الصباحي سواء كان حبوباً خافضة للسكر أو إبرة الأنسولين.ومن المعروف أن الإنسان عند تعرضه لأي مرض عارض يكون بحاجة لتناول الطعام وتعاطي العلاج المقرر أكثر من أي وقت آخر، حيث إن نسبة السكر ترتفع حتى وإن لم يتناول المريض بالسكر وجباته وذلك نتيجة المرض. وعليه يجب على المريض أخذ وجباته وعلاجه بانتظام. أما إذا صعب عليه أكل الطعام الصلب في حالات التهاب اللوزتين مثلاً فيستطيع أخذ البدائل لذلك الطعام من سوائل ومأكولات لينة مثل لبن الزبادي قليل الدسم، والعصيرات الطازجة.
    ومن السلوكيات الخاطئة لدى بعضهم تناول العسل الطبيعي على اعتبار أنه لا يؤدي إلى رفع نسبة السكر في الدم، مع أن مكونات العسل يدخل بها حوالي 70% من السكر، وعليه فإن تناول العسل يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم بشكل كبير. ولا تندهش إذا علمت أن ملعقتين من العسل توازيان ست ملاعق صغيرة من السكر.
    كما يظن بعض الناس أن التمر لا يرفع نسبة السكر وهذا أيضاً اعتقاد خاطئ، إذ إن التمر يحتوي على كمية من السكريات، ما يجعل من المهم مناقشة الطبيب المختص في الكمية الممكن تناولها من التمر في اليوم الواحد.
    يفضل البعض الآخر تناول المأكولات الجاهزة السريعة. وهنا ننوه أن كثيراً من هذه المأكولات يحتوي على نسبة عالية من الدهون الضارة ما يرفع نسبة السكر والدهون في الدم. أما الغذاء الصحيح فهو الذي يشمل على جميع العناصر الغذائية.
    في المقابل نلاحظ أن مرضى آخرين يهملون تناول الوجبات الخفيفة الموصوفة لهم، ونقصد بذلك تلك الوجبة التي يتم تناولها بين وجبتين رئيسيتين، حيث إن الوجبات الخفيفة هدفها منع انخفاضات السكر التي قد يتعرض لها المريض، كما أنها تساعد على منع الشعور بالجوع المفرط ما يضطر المريض إلى اللجوء إلى التعويض عنه عن طريق تناول وجبة كبيرة ما يتسبب في رفع نسبة السكر بالدم. وبالتالي فمن الأفضل المحافظة على تلك الوجبات الخفيفة وعدم التوقف عن تناولها.
    ومن الأخطاء الشائعة أيضا: اعتماد البعض في وجباتهم على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات مثل الأرز أو الخبز، وقلما يأكلون الخضار والفواكه. وكما ذكرنا فإن الغذاء الصحيح يجب أن يشتمل على جميع العناصر الغذائية، التي قد تحول دون التعرض للإصابة بأمراض أخرى.
    نلفت الانتباه هنا إلى أن الهدف الرئيس من تنظيم الغذاء هو السيطرة على نسبة السكر في الدم ضمن الحدود الطبيعية، والمحافظة على اعتدال الوزن وتجنب السمنة.
    وقد تطور مفهوم الحمية الغذائية لمرضى السكر كثيراً خلال السنوات الأخيرة، ومريض السكر يمكنه حالياً أن يتناول غذاء كافياً ومتنوعاً وممتعاً بنفس الوقت، فالحمية الغذائية لمريض السكر لا تعني حرمانه من الطعام بل اختيار ما هو مناسب وصحي.
    وبما أن حاجة كل شخص من الطعام تختلف من شخص إلى آخر، فإن الخطة الغذائية تختلف باختلاف الأشخاص، إذ إن هنالك كثيراً من العوامل تؤخذ في الاعتبار عند وضع الخطة الغذائية، منها طول الشخص ووزنه، نوع العمل، والنشاط الجسماني الذي يبذله، نوع العلاج المستعمل، وكذلك إذا ما كان هنالك أمراض أخرى مصاحبة للسكر.
    وفي العادة فإن البرنامج الغذائي لطعام المريض يعد بصورة تراعي نمطه الغذائي المعتاد، وليس تغييره، أي أن قائمة الطعام تكون ضمن الأنواع التي يحبذها المريض في وجباته اليومية.
    ولكن، ماذا يعني تخطيط وجبات الطعام لمرضى السكر؟
    يشتمل تخطيط وجبات طعام مرضى السكر على ما يلي:
    اختيار الأطعمة الصحيحة بحيث تكون محتوية على المكونات اللازمة الضرورية للتغذية السليمة وهي: البروتينات والسكريات والدهون والفيتامينات والمعادن. ويتضمن الغذاء المتوازن لمرضى السكر ما يلي:
    - السكريات 50% من الاحتياج اليومي وهي تشمل السكريات المركبة بطيئة الامتصاص مثل النشويات (الخبز، الأرز) ويفضل الابتعاد عن السكريات البسيطة سريعة الامتصاص مثل (السكر، الجلوكوز).
    - البروتينات 20% من الاحتياج اليومي مثل اللحوم والجبن وهي المصدر لبناء الجسم.
    - الدهون 30% من الاحتياج اليومي وهي مثل الزيوت ويفضل الابتعاد عن الدهون الحيوانية.
    وكما أشرنا فإن الطول ووزن الجسم، وممارسة التمارين الرياضية أو النشاط الجسمي، يؤثر كل ذلك على نسبة احتياج مريض السكر من الطاقة، وتقاس كمية الطاقة المتوفرة في الأطعمة بالسعرات الحرارية، ومن المعروف أن كل جرام من السكريات يعطي 4 سعرات حرارية، وكل جرام من البروتينات يعطي 4 سعرات، بينما كل جرام من الدهون يعطى 9 سعرات.
    * تناول وجبات الطعام في الأوقات الصحيحة، وعدم إهمال الوجبات الخفيفة من أجل موازنة نسبة السكر وضبطه على مدار اليوم.
    * توزيع الوجبات الغذائية خلال اليوم تجنباً لانخفاض معدل السكر في الدم أو ارتفاعاته، إن توزيع الوجبات يساعد على موازنة أثر الأنسولين ويساعد على الحفاظ على معدلات منتظمة لسكر الدم خلال اليوم.
    * تناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من الألياف، فالألياف هي الجزء من الطعام الذي لا يتم هضمه ولا امتصاصه، وإن بعض الألياف يمكن أن تساعد في تخفيض معدل سكر الدم ومعدل دهون الدم.
    * تناول القليل من الدهون وعلى وجه الخصوص الدهون الحيوانية مثل السمن الحيواني، لما لها من مخاطر الإصابة بمشاكل قلبية، إذ إن أحد الأسباب التي تزيد من احتمالات النوبة القلبية هو ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، والزيادة الكبيرة في الكوليسترول يمكن أن تؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية، وعليه فإن تخفيض استعمال كميات جميع الدهون وخاصوصا دهون اللحم ومشتقات الألبان تساعد في تخفيض الكوليسترول في الدم، وتتوفر بالأسواق بدائل قليلة الدسم للعديد من الأطعمة التي تحتوي على دهون عالية.
    * التقليل من كميات الملح في الطعام تجنباً للإصابة بارتفاع ضغط الدم، حيث إن مرضى السكر هم أشد عرضة للإصابة بضغط الدم.
    * من أجل تنظيم غذائي متكامل على مريض السكر استشارة الفريق الطبي المعالج ليساعده في وضع الخطة الغذائية الأنسب له.
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:41 pm

    طعم السكر عند الأطفال لا يعلى عليه، وإذا أردت أن تغري طفلا فلن تجد خيراً من الحلوى.. لكن السكر قد يتحول إلى مصدر هلع لدى بعض الأطفال، ويفقد حلاوته وإغراءه لأنهم حين يتناولونه يعرضون أنفسهم لمضاعفات قد لا تحمد عقباها.

    قصة فاطمة التي أصيبت بمرض السكري عندما كان عمرها خمس سنوات تؤكد أن إصرار وإرادة الإنسان تنتصر دائما حتى على المرض، فقد اكتشف أهلها إصابتها بالمرض فجأة عندما داهمتها غيبوبة السكر في الحضانة ولم تكن تعرف معنى المرض ولا أبعاده ومضاعفاته الخطيرة، ولكن كل ما عرفته أنها ستتوقف عن تناول كعكتها المفضلة "بلاك فورست" وتناول أكلاتها المفضلة الكنتاكي والهمبرغر وغيرها من الوجبات والحلويات التي تجذب الأطفال كالمغناطيس.

    طرقنا كل الأبواب، ولجأنا إلى العطارين والمشعوذين من منطلق أن "الغريق يتعلق بقشة"، تقول والدتها أم جاسم: ذهبنا إلى الهند بحثا عن علاج ناجع، ولكن الجواب الذي حصلنا عليه "عليكم التأقلم مع المرض ومراقبة الطفلة عن كثب حتى مرحلة البلوغ".

    وتروي ام جاسم قصتها مع حقن الأنسولين فتقول: "كنت أرتعش من منظر الإبرة (الحقنة)، ولكني وجدت نفسي مضطرة لإعطاء فاطمة حقن الأنسولين ثلاث مرات يوميا، " كنت أتمزق ألماً، وأذرف دماً بدلاً من الدموع التي جفت لكثرة البكاء عندما تقترب ساعة إعطاء الأنسولين، ولكن فاطمة كانت تشعر بي وتواسيني بكلمات أكبر منها، فقد كانت دائما تقول: " أين نحن من سيدنا أيوب عليه السلام"، وأتذكر كلام طبيبها الخاص الدكتور عبد الرزاق المدني عندما قال لي في بداية اكتشاف المرض: "إن هذا العصر هو العصر الذهبي لمرضى السكري، لأن العلاج أصبح أكثر سهولة وأكثر تقدماً عن ذي قبل".

    وتضيف والدتها: "فاطمة كانت منذ صغرها طفلة ذكية، وكانت تجلس أمام الانترنت وتبحث عن كل ما يتعلق بسكري الأطفال، وعندما وصلت تسع سنوات بدأت تعتمد على نفسها بكل شيء، وتخلت عن الممرضة التي رافقتها لمدة أربع سنوات إلى المدرسة، وصارت تضع في شنطتها المدرسية الحلوى والسكر، وكانت قبل حدوث انخفاض السكر تهرع مسرعة لتناول العصير المحلى، لا بل إنها كانت تفحص السكر لوحدها.

    بعد إنهاء دراستها الثانوية التحقت فاطمة بكليات التقنية العليا تخصص "نظم معلومات إدارية"، وبعد تخرجها حصلت على وظيفة في احد البنوك، إلى أن تقدم لها ابن خالتها خالد، فأخبرناه بقصة فاطمة مع السكري، وأنها تعيش على الأنسولين، ولكن ذلك زاد من إصراره على الزواج منها ، والحمد لله لديهما الآن نورا في عامها الأول .

    وتختم فاطمة قصتها مع المرض قائلة: "لم أحرم نفسي من أي نوع من الأكلات أو الحلويات، وكل ما كنت أقوم به هو احتساب كمية الكربوهيدرات، ومقابل كل 15 وحدة كربوهيدرات أتناول وحدة أنسولين لضمان عدم ارتفاع أو انخفاض السكر عن معدلاته الطبيعية"، والسكري من أسهل وأبسط الأمراض إذا أجاد الطفل والأهل التعامل معه، وبالتأكيد السكري لا يعني نهاية المطاف، بل بإمكان المصاب أن يعيش حياته الطبيعية، وأن يصل إلى أعلى المراتب، بمساعدة ومساندة الأهل الذين يقع عليهم دور كبير، خاصة في مرحلة الطفولة.

    طفلة رائعة

    وتروي الدكتورة خولة والدة عفراء التي اكتشفت إصابتها بالمرض عندما كان عمرها أربع سنوات رحلتها مع مرض صغيرتها قائلة: لم يكن أمر حقن الأنسولين أو الأدوية جديداً علي، ولكني لم أكن على دراية كافية بالأنظمة الغذائية التي يجب اتباعها للتحكم بسكر الدم.

    كانت مراقبة معاناة عفراء مع الأطعمة غير المستساغة والأغذية الخالية من السكر أمراً بالغ الصعوبة، كما تقول الدكتورة خولة، " لذلك لجأت إلى كافة المصادر المتوافرة للقراءة والتزود بالمعلومات حول أنماط الغذاء المتبعة للتحكم في مستوى سكر الدم. بدأت الأمور تسير نحو الأفضل بعدما بدأنا باستخدام قوائم البدائل الغذائية وممارسة نظام حساب جرامات الكربوهيدرات المتناولة، وبمرور الأيام استطعنا أن نحسن من سيطرتنا على مستوى السكر في دم ابنتي، وأصبحتُ قادرة على تحديد النسبة بين كمية الكربوهيدرات المتناولة في كل وجبة وكمية الأنسولين الضرورية لتغطية الكربوهيدرات في تلك الوجبة. أكملت عفراء عامها الثالث عشر وهي الآن طفلة رائعة تستطيع التحكم في مستوى السكر لديها بنجاح كبير وتستمتع بحياتها إلى أقصى درجة.

    وتضيف: "بعد تعاملي مع مرض ابنتي شعرت بضرورة تبادل خبراتي مع الكثير من الآباء ممن يجدون أنفسهم يواجهون نفس الموقف الذي مررت به وهو إصابة أحد أطفالهم بمرض السكري. قد يبدو أمراً بالغ الصعوبة في البداية، ولكنه لا يشكل نهاية العالم. من خلال تبادل الخبرات الجيدة والسيئة على حد سواء فيما بيننا، نستطيع أن نكون عامل دعم رئيسي لبعضنا البعض.

    «أطفال حلوين»

    هذه الرغبة ولدت للدكتورة خولة فكرة إنشاء مجموعة "أطفال حلوين" في العام 2003، والتي ساهمت في إنشائها وفاء عايش، أخصائية التغذية السريرية في هيئة الصحة مع عدد من المتطوعين من الأطباء والمتخصصين في مجال التغذية، وكذلك الأهالي، وتضم حاليا 180 طفلا من المصابين بالسكري، يلتقون سنوياً في مؤتمر طبي يناقش آخر ما توصلت إليه الأبحاث العلمية والشركات العالمية المصنعة للأجهزة الطبية، بالإضافة لإطلاع الأهل حول آخر المستجدات المتعلقة بسكري الأطفال. وتدعم «أطفال حلوين» هؤلاء الأطفال على مستويين؛ الأول يتمثل في تقديم الدعم المعنوي للأطفال وأهالي الأطفال حديثي التشخيص وفي بداية المرض حتى يتمكنوا من مواجهة المرض والتعايش معه. كما يتم تقديم التوعية والتثقيف والتوجيه من الناحية العلمية أو من ناحية التغذية بعد ذلك. والمستوى الثاني يتمثل في تجمع الأطفال المصابين بالسكري في ملتقيات تجمع بين المرح والتثقيف. كما تتاح في هذه التجمعات للطفل رؤية أطفال آخرين مثله يأخذون الحقن ويعيشون مع نفس المرض، فيسهل عليه تقبل المرض والتعايش معه. كما يتبادل الأهالي الخبرات ويساند بعضهم البعض. وفي هذه التجمعات تتاح فرصة لأهالي الأطفال حديثي التشخيص الاجتماع مع الأهالي الذين يملكون الخبرة والتعلم منهم، كما أن رؤيتهم للأطفال الآخرين ممن هم اكبر منهم الذين كبروا وحققوا الكثير في حياتهم دون أن يعيقهم مرضي السكري يشعرهم بالأمان، ويحفزهم ويشجعهم على الاستمرارية في الالتزام بالعلاج.

    مرض صديق

    الدكتور عبدالرزاق المدني استشاري السكري والغدد الصماء والمدير التنفيذي لمستشفى دبي ورئيس جمعية السكري الإماراتية قال: " لا شك في أن السكري عند الأطفال معاناة للأبناء، والآباء والأمهات أيضا. ولكنه في النهاية مرض مثله مثل كل الأمراض، يحتاج إلى التشخيص المبكر والدقيق، والعلاج الصحيح، والمتابعة المستمرة".

    ويضيف: "الاختلاف الوحيد بينه وبين غالبية الأمراض انه يلازم المصاب به طوال العمر، وهنا لا مناص من صداقته والتعامل معه باهتمام وعناية ومودة".

    ظاهرة عالمية

    ويقول الدكتور المدني: السكري عند الأطفال ظاهرة منتشرة في معظم دول العالم، وعلى وجه الخصوص في دول الخليج، رغم غياب الإحصائيات الدقيقة حول نسبة انتشاره، وهناك حقيقة أسباب عديدة ومتنوعة للمرض، منها ما هو وراثي ينتقل من الأب أو الأم والعائلة عامة، وهذا قليل في النوع الأول (سكري الأطفال)، ومنها ما هو متعلق بالمناعة وهجوم فيروسي غير مفسر حتى الآن، وهذا هو الأكثر شهرة، ومنها ما هو مكتسب بسبب البدانة وكثرة تناول الوجبات السريعة وقلة النشاط والحركة وعدم ممارسة الرياضة والجلوس أمام التلفزيون أو أجهزة الكمبيوتر لفترات طويلة،

    ولكن لا بد من الإشارة إلى أن المرض ليس سهلا أو بسيطا، ويتطلب من المريض احتواءه والسيطرة عليه، وهنا فقط يصبح مرضا صديقا، ولهذا تعد المتابعة والتعاون والتنسيق مع الطبيب المعالج هي الأساس في علاج مرض السكري، فلا مجال للمبادرات الفردية غير المتخصصة أو الاجتهادات غير العلمية أو الإنصات للنصائح والوصفات غير الطبية، وهو في ذلك مثله مثل كل الأمراض يحتاج إلى الحذر ولكن من دون خوف.

    أعراض المرض

    ويقول: تظهر أعراض السكري عند الشكوى الكلاسيكية عند الأطفال السكريين مثل كثرة التبول والعطش ونهم (زيادة شهية) ونقص الوزن، وقد يكون مفتاح التشخيص هو التبول بالفراش لدى طفل تمت نظافته، كما تتميز البداية الخفية للسكري بالنعاس والضعف ونقص الوزن رغم الشهية الزائدة، والتهابات الجلد المتقيحة (الدمامل الجلدية المتكررة). والالتهابات التناسلية الفطرية عند الفتيات المترافقة بالحكة والمفرزات، وقد يتظاهر السكري عند المولود حديثاً بأن يكون ضخم الحجم، أي وزنه غير عادي، وهذا مؤشر لإصابة الأم أيضاً إذا لم تشخص حالتها من قبل.

    ويقول: "طبعا لا يوجد علاج ناجع للمرض لغاية الآن، ولكن هناك بعض التجارب العالمية الناجحة مثل زراعة الخلايا الجذعية، وهذه بطبيعة الحال مكلفة، وتحتاج إلى مراكز عالمية متخصصة، وإلى ان يتم اكتشاف علاج ناجع لا مناص أمام المصابين بالمرض من النوع الأول سوى بالأنسولين، الذي يعتبر فعلا معجزة لأن مرضى السكري بإمكانهم ان يعيشوا حياة طبيعية، شريطة الالتزام بنصائح وإرشادات الطبيب المعالج.

    برنامج غذائي

    وفاء عايش اختصاصية التغذية السريرية في هيئة الصحة بدبي وأحد المؤسسين لبرنامج (أطفال حلوين) تقول: هناك خطأ كبير يقع فيه الأهل وهو أن مريض السكري يجب أن يبتعد تماماً عن الحلويات، وبعض نوعيات الأكل، والصحيح هو أن مريض السكري يجب أن يتناول كل شيء وبدون قيود، شريطة أن يكون متوازياً مع الأدوية. وهناك برنامج غذائي متكامل لمريض السكري، سواء كان طفلاً أم بالغاً تم فيه مراعاة عدد السعرات الحرارية والكربوهيدرات الموجودة في كل صنف من أصناف الأطعمة، وعدد وحدات الأنسولين التي يحتاجها الجسم، وكل 15 وحدة كربوهيدرات تحتاج إلى وحدة أنسولين، وبالتالي مريض السكري يحسب عدد السعرات في كمية الأكل، ويأخذ مقابلها أنسولين، وبهذه الطريقة يعيش مريض السكري حياة طبيعية جداً.

    السيطرة على المرض

    وأشارت وفاء عايش إلى أن هناك أربعة أسس للسيطرة وعلاج السكري من النوع الاول، وهي الأنسولين، والنظام الغذائي، والرياضة والنشاط البدني، ومراقبة مستوى سكر الدم، بحيث يكون هناك توافق وتزامن بين هذه العناصر الثلاثة الأولى. أما النظام الغذائي فله الخصائص التالية: أن يكون غذاء متوازناً بحيث يلبي احتياجات النمو السليم للطفل حسب مرحلته النمائية، ويلبي احتياجات الرياضة والنشاط البدني، خاصة أن الأطفال يكثرون من اللعب، ويشمل وجبات إضافية احتياطية مدروسة لأي نشاط رياضي غير عادي.

    وقالت: لخصوصية النظام الغذائي جانبان، أن يُعد خصيصاً للفرد وفق أهداف الرعاية التغذوية التي تنطبق عليه، وأن يكون معدَّلاً عن العادات الغذائية اليومية للفرد، وذلك بالإبقاء على العادات الغذائية السليمة، وتعديل وتصحيح العادات الخاطئة، واعتماد رغبة الفرد فيما يحب ويكره من الأطعمة. ومن خصائص النظام الغذائي أيضا أن يتصف بالثبات اليومي من حيث توقيت الوجبات وكمية الطاقة المتناولة يومياً، ويتزامن ذلك مع الإنسولين من حيث نوعه وكميته وعدد الحُقَن اليومية، ويوزع الغذاء اليومي على عدد أكبر من الوجبات مقارنة بعدد وجبات غير المصابين بالسكري، وتُضبط كمية الأنسولين حسب الاحتياجات الغذائية، ولا تُعدل احتياجات الطاقة لتوافق كمية الأنسولين.

    وأوضحت أن الثبات اليومي لتوقيت الوجبات وكمية ونوعية الغذاء ضرورية لمن يعتمدون حقنتين من الأنسولين يومياً، أما في حالة الرعاية المركزة والتي تعتمد على الحقن بالأنسولين 3 مرات فأكثر يومياً، فيتمتعون بمرونة أكثر من حيث توقيت الوجبات أو حذف أو إضافة بعض الوجبات، إلا أن الأفضل لهم التمسك بثبات النظام الغذائي من أجل تحكم أفضل في مستوى سكر الدم.

    افتتاح مركز متخصص يعالج مرض السكري لدى الأطفال سبتمبر المقبل

    قال قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة في دبي إن هيئة الصحة ستفتتح في شهر سبتمبر المقبل مركزا متخصصا للسكري بخمسة أضعاف مساحة المركز الحالي، يضم قسما متكاملا لعلاج مرض السكري لدى الأطفال في الدولة، يقدم رعاية طبية وغذائية وتثقيفية للأطفال المصابين بمرض السكري ، كما سيوفر القسم علاجاً متطوراً للصغار المصابين بالسكري، وأجهزة طبية حديثة، وتطبيق نمط علاجي حديث يوفر خدمة طبية متكاملة، اذ يستقبل الطفل المصاب من قبل اختصاصي، ثم ينتقل إلى أخصائي تثقيف صحي، ثم أخصائي تغذية، ليحصل على خدمة شاملة.

    وذكر أن المركز سيضم أول عيادة حكومية في دبي للعناية بصحة القدم لمرضى السكري، وإضافة خدمات علاجية أخرى، موضحاً أن المريض بهذا الداء أكثر عرضة لتقرحات القدم، ومضاعفات عدة.

    وأوضح أن مركز دبي للسكري سيقدم خدمات شاملة لمريض السكري، تشمل تشخيص المرض، وفحص مستوى السكر التراكمي في الدم، وتوفير العلاج، وتقييم اللياقة الرياضية، وفحص شبكية العين التي تتأثر بالسكري، وعلاج تقرحات القدم. دبى - «البيان»

    المرض سببه نقص

    إنتاج الأنسولين

    السكري هو مرض مزمن ينتج عن نقص كامل أو نسبي في إنتاج الأنسولين من البنكرياس أو الاستجابة للهرمون من خلايا البنكرياس سواء كان ذلك موروثاً أو مكتسباً. ويتميز مرض السكري بتركيز أعلى من الطبيعي للجلوكوز بالدم. وطبقاً لمعايير منظمة الصحة العالمية فإن معيار تشخيص مرض السكري هو تجاوز مستوى الجلوكوز في البلازما 7.0 ميلليمول / لتر أو أكثر من (1.26 جم / لتر). وينقسم مرض السكري إلى نوعين هما الأكثر شيوعاً، النوع (النمط) الأول يصيب الأطفال والنمط الثاني يصيب البالغين، ويشكل النوع الأخير 90% تقريباً من حالات مرض السكري. دبى «البيان»

    السكري يعرقل اندماج الطفل في المجتمع

    يصاب قرابة 76000 طفل في أنحاء العالم سنويا بداء السكري من النمط الأول، منهم 50000 طفل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

    ويمكن لداء السكري أن يلقي بظلال ثقيلة على حياة الطفل، لا تقف عند اضطراره إلى التكيف مع الحالة الجديدة فقط، بل إنه يكافح الاندماج في المجتمع. يواجه هؤلاء الأطفال تحديات في المدرسة، ويتعرضون للتمييز ، ويجدون صعوبة في بناء العلاقات.

    وتحتوي "وثيقة الحقوق" للأطفال المصابين بداء السكري في المدارس التي أطلقت في دبي على قائمة من تسعة امتيازات أساسية يجب أن تمنح للأطفال المصابين بهذا المرض. وهي مستمدة من الوثيقة الدولية لحقوق الأطفال المصابين بداء السكري في المدارس، وتضمن مشاركة الأطفال المصابين بهذا المرض بالنشاطات المدرسية، إضافة للسماح بإعطائهم الوقت الكافي لتلبية احتياجاتهم الطبية. دبى البيان

    4خطوات لحماية الأطفال من السكري

    يتفق الخبراء على أن الوقاية من مرض السكري تبدأ في البيت ويطرحون أربع خطواط لحماية الأطفال من المرض. وتقول وفاء عايش خبيرة التغذية السريرية في هيئة الصحة إن الأهل يمسكون بزمام الأمور عندما يتعلق الأمر بالحمية الغذائية الصحية لأطفالهم. وتنصح عايش بضرورة شرح المرض للأطفال المصابين، "ثقف أطفالك عن المرض حتى يعرف الطفل ما يجري في جسده، ويمكن الاستعانة ببعض الكتب الطبية والمصطلحات السهلة لإيصال المعلومة للطفل المصاب".

    الخطوة الأولى في صد مرض السكري هى اتخاذ الإجراءات الوقائية المتعلقة بالأكل، اذا تقول عايش: " تقريبا كل الأمراض ترتبط بطريقة ما بنوع الغذاء، وخاصة مرض السكري، السكريات البسيطة هي المذنب الأساسي، وهذا يتضمن مأكولات مثل الصودا، الكوكيز، الرقائق والمخبوزات". والنصيحة ببساطة هي تقديم بدائل صحية لتقليل خطر الإصابة بمرض السكر.

    يحب أن تتضمن وجبات الطعام البروتين، وليس النشويات فقط . ويفضل الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة بدلا من الخبز الأبيض.

    يجب أن تشارك العائلة كلها في النمط الغذائي الصحي. لا يوجد شخص محصن ضد الإصابة بمرض السكري، فالكل يجب أن يتبع أسلوب حياة صحياً. لذا لا ينصح بشراء مكونات مختلفة احدها غني بالسكريات للأطفال الذين لا يعانون من السكري وأخرى صحية وخالية من السكريات للطفل المصاب بالسكري، وجود طفل مصاب يعني احتمال إصابة أي فرد من العائلة، لذا احرصي على تعزيز السلوك الجيد لكل أفراد العائلة. لا تطعمي عائلتك السموم.

    وتلعب التمارين دورا أساسيا في الوقاية من مرض السكري. كما تقول عايش ، خصوصا بعد وجبات الطعام، لأنها تساعد في الحفاظ على مستويات سكر الدم الطبيعي. لذا ينصح بتغيير النمط المعيشي للعائلة، تقليل ساعات مشاهدة التلفاز، تصفح الانترنت، واللعب بألعاب الفيديو يسهم لدرجة كبيرة في تخفيف الوزن، زيادة جريان الدم، تقليل تركيز السكر في الدم، ورفع الطاقة للكبار والصغار. دبى «البيان»
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:42 pm


    الحماض الكيتوني السكري هو مضاعفة حادة وهامة لمرض السكر وهي تشكل تهديد لحياة مريض السكر, و يحدث الحماض الكيتوني بشكل رئيسي عند مريض النوع الأول من السكر, وقد يحدث أيضا عند بعض المرضى بالنوع الثاني من السكر.

    ويعرف الحماض الكيتوني السكري كحالة حادة - لمرض السكر الشديد الغير مسيطر عليه - وهو يحتاج لعلاج عاجل بالأنسولين والمحاليل التي تعطى للمريض عن طريق الوريد, وهو يحدث عندما يزيد تركيز الكيتونات عن 5 مللي مكافئ/ لتر (5 milliequivalent \ liter) ويزيد مستوى السكر بالدم عن 250 مللي جرام / 100 مللي دم, ويقل الرقم الهيدروجيني للحامض بالدم (blood pH) عن 7.2, وتكون البيكربونات بالدم عند مستوى 18 مللي مكافئ / لتر أو أقل.

    تولد المرض

    الحماض الكيتوني هو حالة أيضية metabolic state مضطربة ومعقدة تتميز بارتفاع مستوى السكر بالدم, وحماض, وبيلة كيتونية ketonuria, وهي تحدث نتيجة نقص الأنسولين المصحوب بهرمونات تنظيمية مضادة (الجلوكاجون, والكورتيزول, وهرمون النمو, والإبينفرين), وهذا النمط من عدم التوازن الهرموني يزيد تحلل الجليكوجين glycogenolysis واستحداث السكر بالكبد gluconeogenesis وتحلل الشحوم lipolysis.
    تحلل الجليكوجين واستحداث السكر بالكبد نتيجة نقص الأنسولين وزيادة الهرمونات التنظيمية المضادة تؤدي إلى زيادة شديدة بمستوى السكر بالدم, بينما يزيد تحلل الشحوم من مستوى الأحماض الدهنية الحرة بمصل الدم free fatty acids, كما يزيد التحول الغذائي للأحماض الدهنية بالكبد – كمصدر بديل للطاقة – وينتج عن ذلك تجمع وسائط ونواتج حمضية (كيتونات ketones, وأحماض كيتونية ketoacids), وتشمل الكيتونات الأسيتون acetone, وبيتا هيدروكسي بيوتاريت beta hydroxybutyrate, وأسيتو أسيتيت acetoacetate.
    الارتفاع المتزايد لتركيز الدم من هذه الأحماض العضوية يؤدي في البداية إلى حالة من وجود الكيتونات بالدم ketonemia.
    الآليات الوقائية الطبيعية بالجسم من الممكن في المراحل الأولى أن تخفف من وجود الكيتونات بالدم.
    عندما يتعدى تجمع الكيتونات مقدرة الجسم على انتزاعها فإنها تتدفق مع البول مسببة بيلة كيتونية, وعند عدم سرعة علاج هذه الحالة فإن تجمع مزيد من الأحماض العضوية يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الحماض الأيضي metabolic acidosis (الحماض الكيتوني) مع انخفاض للرقم الهيدروجيني للحامض والبيكربونات بمصل الدم.
    يؤدي التعويض التنفسي للحماض الكيتوني إلى تنفس سريع وضحل (تنفس كوسماول Kussmaul respiration).
    تسبب الكيتونات غثيان وقيء مما يؤدي إلى زيادة فقدان السوائل والأملاح من الجسم.
    تسبب الكيتونات رائحة فواكه بالنفس عند مرضى الحماض الكيتوني.
    تحدث بيلة سكرية glycosuria بسبب تجاوز قدرة الكلى على إعادة امتصاص السكر.
    يزيد فقدان الماء بالبول بسبب إدرار البول التنافذي osmotic diuresis, ويؤدي ذلك إلى حدوث جفاف, وعطش, ونقص انسياب الدم بأنسجة الجسم, مع احتمال حدوث حماض لاكتيكي lactic acidosis.
    يحدث فقدان لنحو 6 لتر ماء من الجسم أو 100 مللي / كيلو من وزن الجسم, ونصف هذه الكمية يكون من السائل داخل الخلايا ويسبق فقدانه ظهور الجفاف, بينما يكون النصف الآخر من الماء المفقود من السائل خارج الخلايا وهو المسئول عن حدوث جفاف.

    تسبب زيادة مستوى السكر بالدم, وإدرار البول التنافذي, وفرط أسمولية مصل الدم serum hyperosmolarity, والحماض الأيضي اضطرابات شديدة بالكهارل electrolyte, وأهمها فقدان البوتاسيوم من خلايا الجسم وخروجه إلى السائل بين الخلايا وفقدانه بالبول, وأيضا فقدان الصوديوم والكلوريد بالبول.
    تكون محصلة فرط أسمولية مصل الدم, والجفاف, والحماض هي زيادة الأسمولية osmolarity بخلايا المخ والتي تظهر كتغير بمستوى الوعي.
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:46 pm


    تشير آخر الدراسات الإحصائية التى أجراها باحث معهد السكر القومى إلى أن نسبة الإصابة بالسكر قد تتراوح ما بين 6 إلى 10%، وهذه نسبة عالية ومؤشر خطير؛ لأننا أمام مشكلة كبرى وهى أن هذه النسبة فى زيادة مستمرة ما لم تواجه قوميا من كل المعنيين بالشئون الصحية والوقائية فى مجتمعنا.

    فمرض السكر مرض مزمن يصيب الفرد ويستمر معه طوال الحياة ومعنى هذا أنه يحتاج إلى استمرارية العلاج والمتابعة الطبية, فمرض السكر ليس كغيره من الأمراض المعتادة فإنه لا يصيب عضوا أو جزءا فقط من أعضاء الجسم وإنما يصيب ويؤثر تأثيراً سلبياً على كل أعضاء الجسم بداية من الجلد ونهاية بالعظم.. مروراً على كل الأنسجة والأجهزة من قلب وأوعية دموية.. أعصاب وعضلات وكلى.. فمرض السكر زائر لك الأطباء حتى الطبيب النفسى.

    ومن هنا تأتى الأهمية الصحية لمرض السكر.. فهو مرض كل الأمراض والوقاية منه والعلاج المبكر له.. هما وقاية من مضاعفات كثيرة من أهمها فقدان النظر وجلطات القلب والأزمات القلبية والفشل الكلوى.. وكذلك حماية للأطراف والأصابع من الإصابة بالغرغرينا التى كثيراً ما تنتهى بالبتر وبالتالى فإنه ليس قضية صحية فقط بل أيضا قضية اجتماعية تحتاج إلى مواجهة من الاجتماعيين والمهتمين بالسلوك الإنسانى الاجتماعى.

    السكر مشكلة اقتصادية

    وإلى جانب حساب مصاريف العلاج وإذا حسبنا أيام الإجازات المرضية لمريض السكر وأيام الغياب وكذلك قلة القدرة الإنتاجية لمريض السكر التى قد تصل الى الإعاقة عند الإصابة بمضاعفات المرض من ضياع النظر أو اختلال بالأعصاب.. فإن مرض السكر يعتبر مشكلة اقتصادية يجب مواجهتها بأسلوب اقتصادى للحفاظ على القدرة الإنتاجية للمجتمع, ومن هنا يتضح أن مرض السكر ومضاعفاته يشكل فعلا مشكلة قومية من الناحية الصحية والاجتماعية والاقتصادية.. مما يؤكد ضرورة المواجهة القومية على مختلف المستويات سياسياً وإعلاميا واقتصادياً إلى المهتمين بالشئون الصحية.

    ما أثر العوامل الوراثية فى الإصابة بالسكر ؟

    العوامل الوراثية لها دور فى إصابة الفرد بالسكر؛ فالفرد الذى يشكو أحد والديه، الأب أو الأم من مرض السكر هو عرضة أكثر من غيره للإصابة به.

    ومن هنا تأتى أهمية فحص ما قبل الزواج والتعرف على فحص التاريخ المرضى للعائلة قبل الإقدام الزواج، وتظهر أيضا أهمية عدم استجابة الزواج من أقارب الدرجة الأولى.. وعلى عكس الاعتقاد الشائع بين الناس فإن التأثير الوراثى يكون فى ذلك النوع من مرض السكر الذى يظهر فى عمر متأخر.. وليس ذلك النوع الذى يظهر فى الطفولة كما يعتقد الكثير من عامةالناس.

    ما أثر التغذية فى الإصابة بالمرض ؟

    التغذية والرضاعة لهما دور، فلقد أظهرت الدراسات الإحصائية الأوروبية مؤخراً أن الأطفال الرضع الذين يعتمدون على ألبان الأبقار أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر عن أولئك الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية.. ومن هنا تظهر أهمية الرضاعة الطبيعية والحث عليها حولين كاملين أى الفترة الأولى من حياة الطفل وهى الفترة التى يتكون فيها الجهاز المناعى للفرد والتعرف على خلايا جسمه.

    هل للبدانة تأثير فى الإصابة بمرض السكر ؟

    البدانة والسمنة المفرطة أيضاً من عوامل الإصابة.. خاصة تلك الزيادة التى تحدث بعد سن البلوغ للكثيرين بعد الزواج.. من العوامل الأساسية للإصابة بالمرض وبخاصة للزوجات إذا اقترنت بقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة الجسمانية .. فالإفراط فى أكل الحلويات والنشويات مع قلة المجهود الجسمانى يتسبب فى تراكم الشحوم والدهون بالجسم مما يتسبب فى اختلال عمل هرمون الأنسولين .. ويكون الفرد البدين عرضة للإصابة بالسكر، خاصة عندما تكون البدانة وتراكم الدهون فى منطقة البطن الكرش ولقد أثبتت الأبحاث الحديثة أن هذه النوعية من البدانة مسئولة عن الإصابة بمجموعة من الأمراض المرتبطة مع بعضها والمتشابكة وهى أمراض السكر وارتفاع ضغط الدم الشريانى وترسب الدهون بجدار الأوعية الدموية مما يسبب ضيقها وقصورها مما يعرف بتصلب الشرايين والقصور فى الدورة الدموية للقلب.

    ومن هنا تظهر أهمية حسن اختيار الطعام واتباع نظام غذائى سليم تتوازن فيه احتياجات الجسم من مختلف الأطعمة, طبيعية عمل الفرد كذلك القيام بمجهود حركى منتظم ومستمر.. ليس فقط من أجل الرشاقة والحفاظ على الوزن المثالى بل أيضا وقاية من أمراض السكر والقلب وضغط الدم.

    هل هناك أمراض تتسبب فى الإصابة بالسكر ؟

    الأمراض التى قد تصيب غدة البنكرياس نفسها وهى الغدة الموجودة فى وسط البطن وتفرز مجموعة من الهرمونات أهمها الأنسولين وهو الهرمون الأساسى لحسن استخدام سكر الدم والحصول منه على الطاقة اللازمة لخلايا الجسم للقيام بوظائفها الحيوية.. من هذه الأمراض الإصابة ببعض الفيروسات، خاصة فى الأطفال مما يؤدى إلى عجز البنكرياس عن إفراز الأنسولين ونقله فى الدم مسببا مرض السكر فى الأطفال مما يؤدى إلى عجز البنكرياس عن إفراز الأنسولين ونقله فى الدم مسببا مرض السكر فى الأطفال مما يؤدى إلى عجز البنكرياس بالالتهابات والأورام السرطانية أو ترسب بعض المواد مثل الحديد فى أراضى التمثيل الغذائى .

    هل للتوتر العصبى تأثير فى الإصابة بالسكر ؟

    ضغط الحياة والصدمات النفسية والتوتر العصبى المستمر والقلق النفسى.. وكذلك الحمل المتكرر واستخدام بعض العقاقير لمدة طويلة مثل الكورتيزون كأمثلة للضغوط البيولوجية على الجسم قد تظهر مرض السكر عند أولئك الذين عندهم استعداد وراثى للمرض.. فكثيراً ما نسمع أن مرض السكر ظهر عند من فقد عزيزاً لديه.. موت الأب أو الأم أو الولد أو عند الطلاق وهكذا..

    استثمار اقتصادى

    ولأن الصحة والتعليم استثمار اقتصادى للحفاظ على القدرة الإنتاجية للفرد والمجتمع، ولأن مرض السكر قضية قومية صحياً، اجتماعياً، اقتصادياً أصبح مرض السكر ومضاعفاته من أهم موضوعات الأبحاث العلمية التى تتم فى الجامعات والمراكز المتخصصة فى العالم وكذلك فى مصر .

    الجديد فى التشخيص

    وعن الجديد فى طرق التشخيص والعلاج لمرض السكر نجد أن الدراسات أثبتت أهمية النظرة الشمولية لمرض السكر، فالمرض ليس مجرد ارتفاع مستوى سكر الدم عن المعدلات الطبيعية، بل أيضاً من الضرورى تقييم وتشخيص ما يصاحبه من اضطرابات وتغيرات فى المعدلات الطبيعية للكوليسترول والدهنيات، وكذلك مدى كفاءة القلب والشرايين.. وفحص قاع العين والجهاز العصبى الإرادى وما يترتب عليه من تغيرات فى وظائف الأجهزة المختلفة كالجهاز الهضمى .

    وفى أيدينا الآن من الأجهزة والوسائل التى تمكننا من تشخيص هذه المتغيرات كلها فى دقة وسهولة تمكن الطبيب المعالج من دقة التشخيص المبكر للمرض ومضاعفاته ليس فقط الطبيب، ففكرة الميكروكمبيوتر للتشخيص وتخزين النتائج ساعدت المريض نفسه على متابعة سكر الدم بنفسه فى مكتبه وفى منزله وهذه الأجهزة موجودة فى مصر وتوجد المراكز التى تقوم بتعليم وتدريب المريض لقياس سكر الدم بنفسه.. بدقة وسهولة.. وبهذا الميكروكمبيوتر يمكن تحليل سكر الدم فى أقل من دقيقة من نقطة دم واحدة من إصبع اليد .. ليس هذا فقط بل هناك من وسائل التحليل التى يمكن معرفة سكر الدم خلال شهرين أو ثلاثة مضت.. سابقة على يوم التحليل .. وتظهر أهمية هذا التحليل للسيدات اللاتى يرغبن فى الحمل فمن الضرورى للوقاية من مشاكل السكر على الحمل من إجهاض أو تشوهات خلقية أن يكون سكر الدم فى حدود المعدل الطبيعى قبل الحمل وطوال فترة الحمل .. وتحليل التركيب الكرموزومى للفرد ومعرفة الجينات يمكن التعرف على أولئك الأشخاص المهيئين أكثر من غيرهم للإصابة بمرض السكر مما يمكننا من اتخاذ أساليب الوقاية منه باتباع أسلوب غذائى معين .. مازال المستقبل يحمل الكثير من الوسائل التشخيصية .

    علاج السكر

    الأبحاث والاكتشافات الحديثة لعلاج السكر تحمل كل يوم الجديد .. بداية من أهمية التعريف به للرأى العام وتعليم مريض السكر نفسه وعائلته، وتعليم الأطباء الممارسين . وفى مصر هذه الأيام حملة تعليمية نشيطة للتعريف بمرض السكر والغدد الصماء والميتابوليزم ومعهد السكر القومى ومجموعة مرضى السكر.. وأيضا المؤتمرات التعليمية عن السكر التى تعقد كل فترة فى القاهرة والمحافظات.. وهذه المعرفة والتعريف به أولى خطوات الوقاية والعلاج لمرض السكر.. والارتقاء بمستوى الخدمة الطبية بصفة عامة . وتتنافس شركات الأدوية فى تقديم أدوية جديدة أكثر فاعلية وأقل أعراضاً جانبية.. مما جعل فى أيدينا وفرة فى نوعية الأدوية وأصبح من الضرورى اختيار الدواء المناسب لكل مريض على حدة بما يتناسب مع عمره ووزنه وطبيعة عمله ونوعية مرضه مما يزيد من كفاءة العلاج والوقاية من المضاعفات .

    العلاج بالأنسولين

    بالنسبة للعلاج بالأنسولين فالجديد كثير فأنواع الأنسولين البشرى النقى متوافرة الآن بتركيزات متنوعة مما يمكن الطبيب من مرونة الاختيار المناسب لكل حال مما يجعل أنسولين اليوم أكثر كفاءة وأماناً.. وأقل خطورة من أتسولين الأمس وليس هذا فقط فإن الأبحاث مستمرة للوصول إلى أنسولين سريع المفعول وكذلك تقليل ألم الحقن بواسطة أجهزة صغيرة تمكن المريض من حقن نفسه بأقل ألم.. وبسهولة ودقة لحساب الجرعة المناسبة.. ومازال الأمل يشغل العلماء باختراع أنسولين يعطى عن طريق الفم، مع تحسين الموجود الآن من مضخات الأنسولين التى يحملها المريض معه فى حزام على بطنه وبها مستقبلات للتعرف على نسبة السكر فى الدم ومضخات لحقن الأنسولين بجرعة مناسبة حتى لا ينشغل المريض بقياس السكر وحقن الأنسولين ولكنها مازالت غالية الثمن بالنسبة للكثير من المرضى.. ونأمل فى أن تتوافر بسعر مناسب للجميع وخاصة للأطفال والحوامل المرضى بالسكر ويحتاجون إلى جرعات متكررة فى اليوم الواحد للوصول إلى التحكم الأمثل فى معدل سكر الدم . وبالطبع يأتى حسن اختيار الطعام المناسب واتباع أسلوب غذائى سليم لتؤكد الأبحاث الجديدة أهميته كركن أساسى فى العلاج وإضافة مواد مثل فيتامين E.A.C للوقاية من مضاعفات السكر وخاصة بالنسبة للشرايين .

    الوقاية

    ولأن مرض السكر والوقاية منه وعلاجه يعتبر قضية قومية كان علينا أن نتعرف على مدى التطور فى وسائل علاج مرض البول السكرى أولا إن مرض البول السكرى ينقسم الى قسمين
    الأول: مرض البول السكرى المعتمد على الأنسولين وعادة ما يصيب الأطفال والبالغين ولكنه قد يصيب ايضا كبار السن.

    والنوع الثانى: المسمى بمرض البول السكرى غير المعتمد على الأنسولين وعادة مايصيب كبار السن ونادرا مايصيب الأطفال والبالغين.

    وبالنسبة للبول السكرى المعتمد فى علاجه على الحقن تحت الجلد بهرمون الأنسولين مدى الحياة وبذلك نستطيع أن نحصل على نسبة الجلوكوز (السكر) فى الجسم تقارب نسبته فى الشخص السليم، ولا يوجد الى الآن أى بديل لهذا العلاج.

    إنه من خلال 70 سنة ومع تطور الوسائل الحديثة فى التكنولوجيا واكب تطوراٌ فى علاج مرض البول السكرى أهمها الآتى:

    أولا: صناعة هرمون الأنسولين بواسطة الهندسة الوراثية أمكن صناعة الهرمون البشرى وهو يقارب الهرمون الطبيعى ولا ينتج عنه مضادات للأنسولين.

    حساب جرعة الأنسولين

    ثانيا: طريقة إعطاء الأنسولين, صناعة المحقن بحيث يكون حساب الجرعة بمنتهى الدقة.. ويحسب الأنسولين بالوحدة وليس بالسم, وكذلك يمكن إعطاء الأنسولين بواسطة القلم مما يسهل كثيرا فى أخذ جرعات الهرمون وتتميز بالدقة فى حساب الجرعة كما يوجد أيضا مضخة الأنسولين ويمكن حساب الجرعة على مدى 24 ساعة.

    ثالثا: تصنيع أشرطة لقياس نسبة الجلوكوز فى الدم والبول وبالتالى أمكن للمريض أن يقيس نسبة الجلوكوز فى الدم فى المنزل أو النادى بطريقة سهلة ودقيقة ويعطى نسبة جرعة الأنسولين المناسبة وأصبح بالإمكان الحصول على نسبة الجلوكوز قبل الأكل من 80 إلى 120 مللى وبعد الأكل من 120 إلى 160 مللى ويسأل مريض البول السكرى هل ضرورى أن يراعى ضبط ودقة نسبة الجلوكوز فى الدم على مدى 24 ساعة, هل هذا يمنع حدوث مضاعفات مرض البول السكرى وهل ارتفاع نسبة الجلوكوز فى الدم والاكتفاء بأخذ حقنة واحدة أو اثنتين يوميا دون عمل تحليل يؤذى المريض ويؤدى إلى المضاعفات

    للإجابة عن هذا السؤال قامت 9 مراكز طبية فى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا بتجربة على 1440 مريضاً بداء البول السكرى وامتدت التجربة العلمية 9 سنوات وأظهرت نتائج هذه التجربة أن ارتفاع نسبة السكر فى الدم هو السبب فى حدوث المضاعفات وأن قياس نسبة الجلوكوز فى الدم, بواسطة الأشرطة الحديثة سواء باستعمال جهاز خاص أو القراءة بالعين المجردة, وتدوين النتائج فى كراسة خاصة وإعطاء جرعات الأنسولين ثلاث أو أربع حقن فى اليوم والحصول على نسبة الجلوكوز فى الدم يقارب نسبته فى الأشخاص الأصحاء, ممكن تفادى مضاعفات مرض البول السكرى والتعايش معه.

    تطورات المعامل

    رابعا: التطورات الحديثة فى المعامل فى إمكان قياس نسبة السكر (الجلوكوز) الملتحم فى هيموجلوبين خلية الدم الحمراء وهى مؤشر على مدى ضبط ومراقبة نسبة الجلوكوز فى الدم.

    ونستطيع إذن أن نخلص إلى أن مرض البول السكرى أصبح من الأمراض التى من الممكن التحكم فى علاجه والتعايش معه وذلك باتباع نظام جديد بأخذ جرعة من الأنسولين تناسب تماما نسبة الجلوكوز فى الدم ومتابعة هذا فى مراكز متخصصة تضم نخبة من الأطباء والممرضات وأخصائيى التغذية ومعامل متقدمة وتقوم هذه المراكز بالتحليل المستمر وهو من أهم الأركان فى علاج مرض البول السكرى وبذلك نستطيع أن نمنع حدوث مضاعفات مرض البول السكرى.

    خامسا: الآن تجرى أبحاث فى مراكز السكر فى العالم على إمكان اكتشاف الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض البول السكرى بواسطة تحليل الجينات الوراثية وممكن معالجتهم بحيث تمنع حدوث المرض، أى أصبحت الوقاية من مرض البول السكرى ممكنة، ولذلك اصبح تسجيل مرض البول السكرى ودراسة مدى انتشاره فى مصر من الأمور المهمة التى يجب على وزارة الصحة بالتعاون مع مراكز السكر فى مصر والجامعات أن تقوم بعمل إحصاءات لمدى انتشار مرض البول السكرى المعتمد على الأنسولين ودراسة إمكان تحليل الجينات الوراثية وقياس نسبة الأجسام المضادة فى البلازما واكتشاف الأشخاص الذين عندهم استعداد للإصابة بالمرض.

    تساؤلات عامة حول مرض السكر

    - هل هناك علاقة مباشرة بين السكر وضغط الدم؟

    - لا توجد علاقة مباشرة بين مرض السكر وارتفاع وانخفاض ضغط الدم ولكن فى حالات مرض البول السكرى تزداد نسبة الدهنيات فى الدم مما يتسبب عنه تصلب الشرايين، كذلك يؤثر مرض السكر على الكليتين فيؤدى ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم.

    - أما انخفاض الضغط عند مريض فيكون نتيجة تأثير السكر على شرايين القلب.

    ماهى القيود المفروضة على حياة مريض السكر ؟

    - لا توجد قيود حقيقية وإنما هى تحذيرات.. مثلاً لابد من تناول الطعام بعد أخذ علاج السكر.. وإلا يحدث نقص فى السكر بالدم, ويكون تقليم الأظافر بحكمة.. ولا تقص زوائد الجلد.. كما يجب دهان مشط القدم واليدين بكريم مرطب للجلد مع عدم لبس حذاء ضيق.

    هل هناك مضاعفات للسيدة المصابة بالسكر فى حالة الولادة؟

    - من مضاعفات مرض السكر: ازدياد حجم الجنين.. مع زيادة فى كمية السائل المحيط به ويزداد احتمال حدوث تسمم الحمل مع ارتفاع ضغط الدم.

    ويزداد احتمال حدوث الإجهاض المبكر والنزيف بعد الولادة

    هل هناك علاقة بين السكر والأمراض النفسية والعصبية ؟

    - نعم هناك علاقة بين مرض السكر والأمراض العصبية والنفسية وتتلخص هذه العلاقة فيما يلى:

    - أولا: التهاب الأعصاب حيث تصاب الأطراف بالألم والحرقان وفقد الإحساس وضمور العضلات, وعدم القدرة على المشى ثم التهاب أعصاب العين حيث يؤدى ذلك إلى حدوث الحول.

    - ثانيا: التأثير على المخ, وذلك فى حالات الارتفاع الشديد فى نسبة السكر, فيفقد المريض القدرة على الاتزان والتحكم ويميل إلى النوم.. وقد تؤدى هذه الحالة الى الغيبوبة التامة

    لماذا يسأل الطبيب المريض عن ضبط السكر ؟


    - هل السكر مضبوط؟.. هذا السؤال لماذا يسأله الطبيب للمريض عند فحصه؟

    لأن عدم ضبط السكر يعنى وجود مضاعفات.. مثل: جلطة القلب.. ارتفاع ضغط الدم.. جلطة المخ.

    إضافة إلى حدوث نزيف بشبكية العين، التهاب بحوض الكليتين والتهاب الكليتين، ظهور ورم بالساقين، تقيحات الجلد، إسهال مزمن أو عسر هضم مستمر.

    كيف تتم ولادة مريضة السكر ؟

    لا توجد مشكلة فى ولادة مريضة السكر مادام السكر منضبطا ولكن يفضل إجراء الولادة قبل الميعاد الطبيعى بأسبوعين, وذلك لأن جنين مريضة السكر يكون وزنه اكثر من الطبيعى مما قد يسبب مشاكل أثناء الولادة.

    - الممنوع من المأكولات والمشروبات على مريض السكر يعتمد على نسبة السكر فى الدم وطريقة العلاج.. فإذا كانت نسبة السكر عالية فلابد من الامتناع عن الأرز والمكرونة وعدم الإكثار من العيش والبلح والمانجو والعنب وعصير القصب وجميع المشروبات والجاتوهات ومعلبات العصير.

    لماذا يختلف علاج السكر ؟

    - علاج السكر نوعان, ويعتمد على عمر المريض وكذلك درجة ارتفاع نسبة السكر بالدم.

    فمثلاً فى الحالات التى يكون فيها السكر مرتفعاً جداً وفى حالات الغيبوبة السكرية لابد من استعمال الأنسولين، وهناك نوعان من الأنسولين أولهما سريع المفعول ويبدأ مفعوله فى خلال (ساعة إلى 6 ساعات).

    والآخر ممتد المفعول ويبدأ مفعوله فى خلال 6 ساعات ويمتد إلى 18 إلى 24 ساعة، أما الأقراص فإنها تستخدم فى الحالات المتوسطة من السكر وللمرضى السمان.

    ماهى مضاعفات مرض السكر الهامة ؟

    من أهم مضاعفات السكر الالتهابات الجلدية والجروح.. ويمكن تلافيها بغسل القدمين يومياً بماء فاتر ثم التنشيف ثم دهان القدمين واليدين بكريم.

    - ومن مضاعفات السكر أيضاً ارتفاع ضغط الدم مما يؤثر على وظيفة الكليتين.

    ولذا ينصح بضرورة علاج ضغط الدم حتى لايؤثر على الكليتين ويسبب لهما الفشل الكلوى.

    - أما غيبوبة السكر فإذا شخصت وعولجت بدقة تكون النتيجة مائة فى المائة..

    - أما أعراض زيادة نسبة السكر تؤدى إلى غيبوبة تامة لمريض السكر فتبدأ بالإمساك ثم القىء والتبول الكثير والهزال ثم عدم القدرة على الحركة، أما نقص السكر فنتيجة أخذ علاج السكر بدون أكل.

    هل مرض السكر وراثى وهل له تأثير على قوة الإخصاب؟

    أولا: بالنسبة لتوريث مرض السكر للأولاد فهو وارد.. ولكن هذا شئ لا يدعو للقلق. حيث إن ذلك يكون فى نسبة ضئيلة جداً, بمعنى أن الأطفال قد يصابون فى متوسط عمرهم بالسكر إذا توافرت عوامل أخرى تؤدى إلى ظهوره أما بالنسبة للعلاج بالأنسولين فإن ليس له تأثير على قوة الإخصاب, وننصح الحامل التى تعانى من مرض البول السكرى بتعاطى الأنسولين طبقاً لإرشاد الطبيب أو توقف الأدوية الأخرى المثبطة للسكر.

    كيف يتأكد المصاب بالسكر الكاذب من إصابته به ؟

    - السكر الكاذب يعنى أن السكر يظهر فى تحليل البول.. ولكن نسبة الجلوكوز فى الدم تكون فى المستوى الطبيعى.. وهذا ينتج عن بعض الخلل فى خلايا الكليتين، فتسمح بنزول السكر فى البول بدلاً من امتصاصه وهذا النوع موجود بكثرة فى حالات الحمل الطبيعى.

    هل السكر مرض أمر عرض ؟

    السكر هو مجموعة أمراض وليس بمرض واحد, ويوجد عدة أنواع منه مثل السكر الوراثى والسكر الذى يأتى عن طريق إصابة غدة البنكرياس بالفيروس.. وهناك نوع آخر نتيجة زيادة فى بعض الهرمون التى تضاد مفعول الأنسولين المفرز من البنكرياس مثل زيادة هرمون النمو, أو زيادة فى هرمون الغدة الدرقية، أو تعاطى مادة الكورتيزون، وهذا النوع الأخير هو القابل للشفاء.

    إذا كان السكر وراثياً .. فهل يمكن وقاية الجنين منه ؟

    مرض السكر ليس مائة فى المائة وراثيا.. ولكن الجنين يحمل بعض الصفات من الوالدين, ويجوز أن يصاب المولود بعد ذلك بمرض السكر لو تعرض إلى ضغوط نفسية أو جراحية أو زيادة فى الوزن.. أما من ناحية الوقاية والجنين فى بطن أمه فلم يحدث حتى الآن تقدم فى المجال ولكن هناك أملاً فى الهندسة الوراثية.

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:48 pm

    السكر وعلاجه

    هل تعاني من هذا المرض المزمن وهل فكرت جدياً في العلاج منه ؟؟؟

    هل أنت ممن يستخدم حبوب أبر أونسولين لخفض نسبة السكر وهل تريد التخلص من هذاالمرض أو على الأقل التخفيف من إستعمال علاج السكر ؟؟

    هل فكرت يوماً أن هناك مجموعة من الأعشاب قد تعالج مرض السكر ؟؟ هل حاولت إستخدامها؟؟

    لماذا لا تجرب هذه الأعشاب !! قبل ذكر هذه الأعشاب أود أن أعطيك بعض المعلومات عن هذ المرض

    مضاعفات داء السكري

    بالإضافة إلى أعراض البول وفقدان الوزن فإن هناك خلل في العديد من المواد الكيميائية الموجودة بالجسم مم

    يتطلب التنويم بالمستشفى حيث أن ارتفاع السكر بنسبة كبيرة قد يشكل خطرا على حياة المريض وحنى لو كان مستوى السكر بالدم مرتفع بنسبة طفيفة فان داء السكري يسبب مضاعفات لكل الجسم بعد عدة سنوات ، وتعتبر أمراض ارتفاع ضغط الدم ، الفشل الكلوي ، الأزمات القلبية قصور عضلة القلب من الأمراض الشائعة عند مرضى السكري ، وقد تبين أن مرض السكري من اكثر الأسباب المؤدية إلى فقدان البصر . لذلك يجب أن يوضع في الاعتبار أن داء السكري من الأمراض الخطرة ، وينبغي الاهتمام بمعالجته وعدم إهمال العلاج لتفادي مضاعفته الكثيرة

    إسعافات هبوط السكر

    عند ملاحظة أعراض هبوط السكر على شخص ما فعليك بالإسعافات التالية بسرعة :يعطى المريض تمر تين مع الماء أو عدة ملاعق سكر محلوله في ماء ، أو كوب عصير فواكه ، أو نصف كوب سفن أب أو كولا ، أو عدة قطع شوكولاته أو حلوى ، وسوف يتماثل المريض للوضع الطبيعي بين 10و15 دقيقة بإذن الله . أما إذا فقد الوعي فيجب الاتصال بأقرب مستشفى لإسعاف حالة غيبوبة

    الأعشاب المستخدمة في العلاج والحمية

    العشبة العشبة العشبة
    الخس ورق الزيتون توت
    الخيار القريص-الحراق- جوافة
    عصير القراص (الحراق) الزيزفون بندق
    الملفوف النعناع زيت زيتون
    الثوم الفاصولي ليمون
    البقدونس الأرضي شوكي البرسيم
    ثبت أن أكل البرسيم الأخضر يساعد في خفض نسبة السكر بدرجة كبيرة

    طريقة عربية مجربه لعلاج مرض السكر-

    المقادير

    أولاً : واحد جرام من المر

    ثانياً : واحد جرام من اللبان

    ثالثاً |: واحد جرام من الصبر

    رابعاً : واحد جرام من الحبة السوداء

    خامساً : واحد جرام من الحلتيت.

    طريقة الاستعمال

    تجمع هذه المقادير ويضاف عليها ماء بمقدار ست مرات بعلبة العصير ( ست أكواب ) .

    ثم تسخن على النار حتى تصل درجة الغليان لمدة 10 دقائق .

    ثم يصفى الماء وتزال الشوائب ويوضع في إناء من الزجاج ويبدأ المريض بتناوله كم يلي :

    أولاً : فنجان واحد من القهوة . يشرب كل صباح قبل الفطور لمدة أربعة أيام .

    ثانياً : فنجان واحد من القهوة يوم بعد يوم لمدة ثلاثة أيام .

    وبعدها يتوقف عن الاستعمال نهائياً ومن ثم يأكل المريض ما كان ممنوع منه ولا يخاف بإذن الله تعالى

    وقد أوضح أن المريض يحدث له إسهال أثناء إسستخدام العلاج لكنه ينقطع بعد ثلاثة أيام دون عناء إن شاء الله تعالى . -نتمنى لكم أن ينفع الله جميع من يصلهم خبر هذا العلاج

    الخيار المخلل يساعد في السيطرة على سكر الدم

    من المعروف أن النشويات وخاصة الخبز الأبيض, تزيد مستويات السكر وهرمون الأنسولين في الدم, ولكن عند تناول الخيار المخلل معه ستنخفض هذه المستويات بصورة ملحوظة. هذا ما أثبتته دراسة جديدة نشرت حديثا.

    كم يستخدم ورق الزيتون في خفظ نسبة السكر وهذه الوصفة توصف من قبل الأطباء في فرنسا

    مغلي قرون الفاصوليا جيد في خفض السكر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:49 pm

    مرض السكر وسبل الوقاية منه وعلاجه

    بسم الله الرحمن الرحيم


    داء السكر من الأمراض الشائعة بين الناس ،وتصل نسبة الإصابة به إلى حوالي 4% من البشر عند معظم الشعوب ، وهو مرض نادر الحدوث في الأطفال حديثي الولادة ، ولكن تزيد نسبة حدوثه بالتدريج حتى سن البلوغ ، وهو ما يسمى بسكر الأطفال ، أو بسكر المراهقين أو النوع الأول من السكر ، ويقل حدوثه حول سن الثلاثين ، ثم يعود إلى الظهور بعد سن الأربعين فيما يسمى بسكر متوسطي العمر أو النوع الثاني من السكر.

    وقد يحدث اكتشاف مرض السكر في شخص ما ، أما نتيجة لأعراض معروفة ومشهورة مثل :

    فقدان الوزن

    زيادة العطش

    كثرة البول

    وأما لأسباب غير مباشرة بسبب حدوث مضاعفات في بعض الأجهزة العضوية

    كتدهور النظر باستمرار

    العنة الشديدة

    الالتهابات الجلدية العنيفة

    وغير ذلك من الأعراض.

    وقد يكتشف السكر مصادفة أثناء تحليل البول أو الدم لسبب آخر بعيد تماماً عن مرض السكر أما بالنسبة لأعراض داء السكر فهي تختلف في الصغار عن الكبار.

    أعراض داء السكر في الصغار النوع الأول من داء السكر :

    في معظم الحالات يصاب الطفل أو المراهق في مدى أسبوع أو أسبوعين - بأعراض ظاهرة وواضحة تتمثل في :

    تبول مستمر

    وشرب الماء بنهم

    فقدان واضح في الوزن

    هبوط شديد

    ثم عدم انتباه في المدرسة

    سرعة التهيج والتوتر

    ثم شغف شديد بتناول الحلويات والسكريات

    وإذا لم يلاحظ أهل الطفل ذلك لمعالجته فقد تزداد الحالة خطورة فيصاب بقيء عنيف ومستمر ثم جفاف مطرد وتشنجات عصبية وقد ينتهي الأمر بحدوث غيبوبة سكرية قد لا تحمد عقباها.

    ولذا فإن اكتشاف المرض بسرعة هو الفارق بين الحياة والموت ، والوعي الكامل هو العامل الأساسي في سرعة التشخيص، والتشخيص سريع وسهل بمجرد تحليل الدم لمعرفة نسبة السكر فيه ، كما إن العلاج ناجح وفعال ومباشر باستعمال الأنسولين والتحسن يكاد يشبه المعجزة بعد استعمال الأنسولين الذي يعيش عليه طوال حياته - حياة طبيعية عادية.

    أعراض داء السكر في الكبار (النوع الثاني من السكر)

    نعني بداء سكري الكبار هو الذي يصيب الإنسان عادة بعد سن الخامسة والثلاثين وهذا النوع غالباً ما يكون وراثياً ، وتظهر أعراضه بعد فترة طويلة وبصورة تدريجية ، ولا يحدث فيه التأرجح السريع في معدل سكر الدم ، كما في النوع الذي يصيب الصغار.

    وهناك عدة ملاحظات قد تلفت النظر في سرعة التشخيص هي :

    السمنة المفرطة + تاريخ وراثي.

    فإذا حدثت أعراض مشهورة مثل :

    التبول بكثرة ، شرب الماء بكثرة والإقبال بشدة على الأكل وخاصة السكريات فإن احتمال الإصابة بالمرض يصبح شبه حقيقة ، والتحليل يؤكد التشخيص.

    الأمر الأكثر احتمالاً هو ألا تحدث الأعراض المشهورة السابق ذكرها أو أنها تحدث بشكل يسير لا يلفت النظر ، ولكن قد تحدث أعراض أخرى في أماكن أخرى من الجسم يمكن تحديد معالمها بآلاتي :

    التهاب واضح مع حكة شبه مستمرة في الجهاز التناسلي خاصة في المرأة.

    التهابات جلدية شديدة مثل : الدمامل المستمرة ، أو خراريج باللثة ، أو التهاب مستمر في الأذن الوسطي ، أو التهاب لا يندمل في الأظافر وحول أطراف الأصابع ، أو حرقان والتهابات أعنف في الزائدة الدودية أو المرارة ، وأحياناً بالرئتين والصدر ، ومنها الدرن الرئوي.

    أعراض في النظر وذلك لان العيون من أكثر الأعضاء تأثراً بالسكر ، ويختلف تأثير المرض على العين اختلافاً كبيراً ما بين ظهور دمامل صغيرة الأجفان وضعف النظر الشديد المطرد ، وقد يلاحظ أنه لا يرى بوضوح كالمعتاد أو أن النظارة الطبية لم تعد تلائمه وتحتاج إلى التغيير باستمرار وفي فترات متقاربة.

    مضاعفات وأعراض في الشرايين إذ أن هناك تلازماً مؤكدا بين السكر وتصلب الشرايين وقد يعجل السكر بحدوث تصلب الشرايين بحيث تظهر أعراض خطيرة في سن مبكرة على غير العادة كالذبحة الصدرية أو الجلطة في الشريان التاجي أو يحدث التصلب في شرايين المخ أو الكلى ، وكل هذه الأمور من الخطورة بمكان ، وعلى الرغم من قسوة هذه الأعراض وخطورتها ألان أن العلاج السليم يقضي عليها تماماً.

    أعراض تناسلية وجنسية - فالسكر أحياناً - يؤدي إلى حدوث إجهاض متكرر في السيدات الحوامل كما أن احتمال تشوهات الجنين الخلفية تزيد بوضوح مع مرض السكر وولادة جنين ميت أو معروف فيمن أصيبت بالسكر وأهملت علاجه ، أو قد يؤدي إلى حدوث ضعف جنسي في الرجال أو فقدان اللذة والرغبة الجنسية.

    آلام بالأطراف ، فمن المعروف أن التهابات الأعصاب الطرفية من مضاعفات وأعراض مرض السكر ، ويختلف الإحساس بها من شخص إلى أخر ، ومن أشهر هذه الأعراض الإحساس بحرقان ولسعة في الأطراف ، أو الإحساس ببرودة أو سخونة شديدة ، وقد يصحب إحساس بوخزات مؤلمة أو انعدام الإحساس بالأطراف تماماً ، كما أن من التهاب الأعصاب الداخلية في الجسم قد يحدث إمساك وإسهال متكرر ، أو نوبات عنيفة من الإسهال أو هبوط مفاجئ ومتكرر في ضغط الدم.

    أعراض خاصة بالجلد كالدمامل والخراريج والالتهابات الفطرية بين الأصابع أو تحت الإبطين وبين الفخذين ، وغير ذلك من الالتهابات الشديدة والعميقة.

    وعلى الرغم من كل هذه الأعراض المختلفة والمتباينة لداء السكر إلا أنه من الأمراض البسيطة إذا أحسن المريض - بالتعاون مع طبيبه المختص - اتباع نظام الغذاء والعلاج والنشاط البدني ، وفي المقابل فإن السكر هو من اخطر الأمراض إذا أهمل علاجه.

    أسبابه

    _السمنة 85% من الحالات.

    _تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري في أقارب من الدرجة الأولى 74-100% من الحالات.

    _الإناث أكثر من الذكور .

    _الأكل المفرط للدهون والنشويات

    الوقاية منه وعلاجه

    لكل من يسأل عن الوقاية من المرض عليك مايلي

    أولاً عليك مراقبة وزنك فهذه أول خطوة تستطيع التحكم فيها.
    فالوزن الزائد هو أول الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلي الإصابة بمرض السكر. لذا عليك معرفة وزنك الصحي مقارنة بطولك و بالتالي تعرف إذا كنت محتاج إلي إنقاص وزنك أم لا.

    ثانية عليك إدخال بعض التعديلات في نظام حياتك اليومي, و أهمها
    ممارسة الرياضة بصورة منتظمة و إن كانت خفيفة مثل المشي أو الجري.
    الإقلال من أكل الدهون و السكريات بإفراط.
    الإكثار من أكل الخضروات و الفاكهة و الخبز الأسمر مع الإعتدال في أكل النشويات.

    و هكذا عن طريق هذه التعديلات البسيطة في نمط الحياة يمكنك أن تقلل من إحتمالية إصابتك بمرض السكر بصورة كبيرة.

    و يفضل أن تقوم بتحليل السكر في الدم كل فترة لتري معدله.
    فالمعدل الطبيعي يجب ألا يزيد عن 110 مجم - صائم.
    أما إذا كان من 111- 125 فهذه علامة تحذير أخري.
    أما أعلي من 126 فهذا معناه وجود مرض السكر بالفعل.

    علاجه

    يجب عند التشخيص تثقيف المريض و إعطائه فكرة عن المرض و طبيعتة من قبل الطبيب , بأنه مزمن و يحتاج العلاج و العناية مدى الحياة و لا يوجد حالياً شفء تام منه.
    التوعية التغذوية للمريض و كذلك تحويل المريض لأخصائي التغذية.
    استخدام الكُتيبات و المنشورات المتوفرة لتثقيف المريض و أقاربه.
    الأنسولين Insulin , المرضى من النوع الأول يحتاجون الأنسولين منذ البداية , و من النوع الثاني غالباً يحتاجون الأنسولين بعد فترة من الإصابة بمرض السكري,و يُعطى الأنسولين تحت الجلد عن طريق الحقن.

    الحبوب المضادة للسكري (مُخفضات السكر) Oral Hypoglycemics:
    تُستعمل الحبوب لعلاج مرض السكري من النوع الثاني , و يمكن استعمالها مع الأنسولين للتوصل إلى سيطرة أفضل على مستوى السكر في الدم, و هي أنواع تختلف بطريقة عملها في الجس
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:49 pm

    كشف " مسمار دهيم السبيعي " مكتشف العلاج الشعبي لعلاج السكر
    أن وصفة العلاج تتمثل في : كاس كبير يعادل ثلاثة كاسات شاي صغيرة مملوء بالماء المغلي يضاف إليه الشاي بدون سكر وملعقتين من الحجم المتوسط من القرنفل (العويدي)، ويتناوله المريض بعد وجبتي الإفطار والغداء وبعد صلاة العصر وقبل النوم
    وقال إنه بالنسبة لمن يستخدم عقاقير مكافحة مرض السكر فانه يقوم بتخفيضها بعد أسبوعين مع العلاج الذي اكتشفته، ثم يستمر شهرين ويقلل العقاقير(الحبوب) ويستمر على علاج القرنفل والشاي من شهرين إلى ثلاثة أشهر وإذا شعر برعشة وانخفاض في معدل السكر يمتنع عن تناول العلاج الجديد، ويكون بذلك قد شفي باذن الله
    مبينا ان الرعشة هي دليل على تعافي المريض
    وافاد ان من لديه ارتفاع في ضغط الدم ويستخدم عقاقير عليه عدم استخدامها أو تناولها في الأسبوع الأول، الا عند الحاجة.
    مؤكدا ان العلاج الجديد فعال في علاج ارتفاع ضغط الدم وقرحة المعدة عن استخدام العلاج الجديد مع الحقن (الانسلين) لمرض السكر
    قال: لا أحد يستطيع وصفها لان كل مريض يختلف عن الأخر ويستتبع ذلك اختلاف الجرعة، موضحا انه يتم تقسيم الجرعة وفقا لنظام معين، مشددا على انه لا يستطيع وصف العلاج الجديد مع الحقن الا بعد عمل اختبارات وتجارب
    مستدركا : أما من يستخدم جرعة 30 سم من حقن (الانسلين) مع استخدام العلاج الجديد القرنفل والشاي فيمتنع عن استخدام الحقنة في الليل ليكون استخدامها في الصباح مع العلاج الجديد ويخفض 10 سم من جرعة الحقن ومن كان جرعته تتجاوز 30 سم الانسلين يستخدم الجرعة مع العلاج الجديد لمدة ثلاثة أسابيع ثم تخفض جرعة النهار وجرعة الليل إلى ثلاثة أجزاء، يأخذ ثلثين بالنهار وثلث بالليل ويستمر شهرين ثم يمتنع عن جرعة الليل وتخفض جرعة النهار الى الثلث لمدة شهر والثلث الثاني إذا أكتمل العلاج إلى 4 أشهر و3 أسابيع
    واضاف السبيعي : أما الأطفال المصابون بمرض السكر فيختلفون لأن جرعة حقن (الانسلين) التي يعالجون بها قليلة ويوصف لهم ملعقة من القرنفل واخرى من الشاى ويضاف عليه حليب سائل و ماء مغلي ويمتنعون عن جرعة الحقن التي يستخدمونها في الليل حسب وصفة الطبيب ثم تخفض جرعة النهار، مشيرين الى ان المرضى ليسوا متماثلين في استجابتهم للعلاج فمنهم من تتحسن حالته في فترة قصيرة ومنهم من تتحسن حالته بعد أربعة أسابيع ويستمر العلاج إلى 6 أشهر .

    وافاد انه تقدم باكتشافه لكلية الصيدلة في جامعة الملك بالرياض، الا انه لم يتلق منها ردا، مؤكدا أنه رفض بعض الهدايا من المرضى الذين استخدموا هذا العلاج وشفوا، مشيرا الى أنه يسعى إلى كسب الأجر والمثوبة من الله.

    أصداء واسعة

    الى ذلك لا يزال العلاج الشعبي الذي اكتشفه السبيعي يجد أصداء واسعة في أوساط مرضى داء السكر في البلاد وفي أقطار العالم، وأكد عدد من مرضى داء السكر في محافظة رنية لـ (المدينة) أنهم شفوا من المرض بعد استخدامهم هذا العلاج، مشيرين الى انه ليس علاجا لمرض السكر فحسب بل لأمراض أخرى عديدة .كما أكد استشاري باطنية فعالية هذا العلاج .

    حيث قال مسمار مناحي السبيعي الذي شفي من مرض السكر بعد استخدامه علاج القرنفل والشاي : كنت من المرضى الذي استخدموا هذا العلاج فور اكتشافه لصلة القرابة التي تربطني بالمكتشف ولقرب منزلي من منزله والذي يقع في الحي الشمالي في قرية الدار البيضاء في محافظة رنية وكنت في البداية غير مصدق أن هذا العلاج البسيط وغير المكلف يعالج هذا المرض الذي يستعصي على العلاج، وقد استخدمته على سبيل التجربة وأصبحت أتناول القرنفل والشاي بدون سكر في الصباح الباكر بعد وجبة الإفطار وبعد صلاة العصر فأحسست أنني فقدت أعراض مرض السكر التي كانت تلازمني منذ إصابتي بهذا المرض الوراثي الذي كنت أعاني منه، واستفاد من هذا العلاج الكثير من الأقارب والزملاء الذين أكدوا أن هذا العلاج له فائدة عظيمة في علاج أمراض السكر والضغط والحموضة بالإضافة إلى أنه مطهر للكبد والأمعاء وطارد للبكتيريا بأنواعها، واضاف السبيعي: لا يفوتني عبر جريدة المدينة التي نقلت هذا العلاج المفيد لمرضى السكر، أن أقدم شكري لهذا الرجل الذي اكتشف هذا العلاج البسيط بحثا عن الثواب والجزاء من الخالق سبحانه حيث رفض الأموال والهدايا التي قدمها المرضى له لاكتشافه هذا العلاج كما أنه أصبح وقته مشغول للرد على اتصالات المرضى ووصف العلاج بكل سرور وراحة بال دون انزعاج .

    يقضي على الحموضة

    وقال عبدالله السبيعي: استخدمت هذا العلاج 20 يوما بانتظام وقد شفيت من الحموضة التي كنت أعاني منها خاصة بعد تناول الوجبات الغذائية، ولا زلت استخدم هذا العلاج لكن بدون انتظام وقد تحسنت حالتي شيئا فشيئا رغم أن نسبة السكر في دمي لا تزال ضئيلة جدا وانتظر الشفاء من الله سبحانه وتعالى، وقد زالت أعراض كثيرة فقد كنت لا استطيع أحيانا الذهاب إلى الجامع للصلاة حيث أحس بحالة إغماء تصيبني وافقد بسببها القدرة على التركيز، وأصبحت أسير على قدمي دون عارض أو مانع ففي السابق كنت أرى المسافة بين منزلي والجامع بعيدة رغم أن المسافة لا تتجاوز 700متر لأعراض مرض السكر التي تصيبني بالخمول والإغماء أما الان فأرى أن المسافة بين منزلي والجامع قصيرة جدا واستطيع التنقل الآن على قدمي في أي جهة رغم تقدمي في العمر ولم أصدق أن هذا العلاج يشفي من هذه الأمراض رغم أن المكتشف جاري وأمام جامع الحي الذي نسكن فيه وذلك لأسباب منها أن مرض السكر مرض مستعص ويعلم الجميع صعوبة الشفاء منه، ولمكونات هذا العلاج البسيطة والعادية يصعب التخيل انه يمكن ان يشفي من المرض كما أن الكثيرين لا يستسيغون فكرة خلط الشاي مع القرنفل حيت اعتاد الجميع أن القرنفل يخلط مع القهوة وليس مع الشاي وبعد فترة أخذت أفكر في العلاج بعد أن انتشرت أخباره وذاع صيته وشرعت في استخدام هذه الوصفة بعد معرفتها من مكتشفها وأصبحت أضع الشاي مع القرنفل (العويدي) والحمد لله تحسنت حالتي رغم أنني غير منتظم في تناول هذا العلاج إضافة إلى أن مكتشف هذا العلاج كان يعاني من حالات إغماء ويسقط في الجامع بعد أداء الصلاة بالمصلين وتنوم في المستشفى أكثر من مرة منها مرة تم تنويمه في المستشفى لمدة أسبوع ونحن جميعا نعرف هذا الرجل وما كان يعاني منه ونلاحظ الآن تغير حياته وصحته رغم أنه أصبح لا يتناول العلاج ألا نادرا وهناك الكثير من المرضى شفوا ومعروفين هنا في المحافظة وفي مناطق أخرى والمدة تختلف من مريض إلى أخر فالبعض قد تصل مدة استخدامه لهذا العلاج إلى أربعة أشهر وحتى ستة أشهر حسب الحالات التي تختلف من شخص لأخر.

    عابر للقارات

    وأكد مناحي السبيعي أنه شفي من ارتفاع ضغط الدم الذي كان يعاني منه وقال انه شفي كذلك من الحموضة التي كان يعاني منها أيضا بعد استخدام هذا العلاج، وانخفض معدل السكر في الدم وبين أن صحته في أحسن حالتها رغم تقدمه في السن أما المقيم معتصم عبد العظيم مصطفى سوداني الجنسية فقال: انني من المصابين بمرض داء السكر وكانت نسبة السكر في دمي 270 واستخدمت القرنفل مع الشاي بدون سكر بعد انتشار أخبار العلاج الجديد وبعد اتصالي بمكتشف هذا العلاج الذي أعرفه جيدا، وكان استخدامي للعلاج بعد وجبات الإفطار والغداء والعشاء المكون من نصف ملعقة قرنفل ونصف ملعقة شاي في ماء مغلي لمدة 35 يوما وفحصت في المستشفى وأظهرت نتائج الفحص انخفاض نسبة السكر في دمي من 270 إلى 99 وهذا من فضل الله سبحانه وتعالى بالإضافة إلى المشي على الأقدام لمسافة طويلة واتخاذ الحمية وعدم تعاطي السكريات ولا زلت استخدمه ولم أفحص خلال الفترة الأخيرة، وبعد تحسن حالتي اتصلت على أسرتي في السودان وأخبرتهم بهذا العلاج الجديد، وقد استخدمه العديدون وتحسنت حالاتهم، كما وصفته لوافد من الجنسية الهندية بعد استئذان صاحب الاكتشاف، وانخفض السكر في دمه إلى 125 ولا زال يستخدم هذا العلاج.

    علاج فعال

    من جانبه قال سيد محمود استشاري باطنية ان القرنفل والشاي علاج فعال وجيد لمرض السكر لكن مع استخدام العقاقير والحقن وقد يشفى المريض بهذا العلاج لمن ليس مرضه مزمن وخطير فتعطل البنكرياس عن العمل 90 في المائة قد لا يشفى من هذا المرض الا بمعجزة من الله لان هذا يعني تلف خلايا البنكرياس، أما المريض الذي لا زال البنكرياس لديه يعمل جيدا وإصابته أقل من 90 في المائة، فالعلاج مفيد له مع استخدام العقاقير والحقن، واضاف : انصح باستخدام هذه الوصفة التي تساعد على مكافحة المرض والشفاء بحول الله سبحانه ويكون ذلك بانتظام مع التقليل من تناول السكريات وتنظيم تناول الغذاء مع المشي لمسافات طويلة
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 1:50 pm

    كشف " مسمار دهيم السبيعي " مكتشف العلاج الشعبي لعلاج السكر
    أن وصفة العلاج تتمثل في : كاس كبير يعادل ثلاثة كاسات شاي صغيرة مملوء بالماء المغلي يضاف إليه الشاي بدون سكر وملعقتين من الحجم المتوسط من القرنفل (العويدي)، ويتناوله المريض بعد وجبتي الإفطار والغداء وبعد صلاة العصر وقبل النوم
    وقال إنه بالنسبة لمن يستخدم عقاقير مكافحة مرض السكر فانه يقوم بتخفيضها بعد أسبوعين مع العلاج الذي اكتشفته، ثم يستمر شهرين ويقلل العقاقير(الحبوب) ويستمر على علاج القرنفل والشاي من شهرين إلى ثلاثة أشهر وإذا شعر برعشة وانخفاض في معدل السكر يمتنع عن تناول العلاج الجديد، ويكون بذلك قد شفي باذن الله
    مبينا ان الرعشة هي دليل على تعافي المريض
    وافاد ان من لديه ارتفاع في ضغط الدم ويستخدم عقاقير عليه عدم استخدامها أو تناولها في الأسبوع الأول، الا عند الحاجة.
    مؤكدا ان العلاج الجديد فعال في علاج ارتفاع ضغط الدم وقرحة المعدة عن استخدام العلاج الجديد مع الحقن (الانسلين) لمرض السكر
    قال: لا أحد يستطيع وصفها لان كل مريض يختلف عن الأخر ويستتبع ذلك اختلاف الجرعة، موضحا انه يتم تقسيم الجرعة وفقا لنظام معين، مشددا على انه لا يستطيع وصف العلاج الجديد مع الحقن الا بعد عمل اختبارات وتجارب
    مستدركا : أما من يستخدم جرعة 30 سم من حقن (الانسلين) مع استخدام العلاج الجديد القرنفل والشاي فيمتنع عن استخدام الحقنة في الليل ليكون استخدامها في الصباح مع العلاج الجديد ويخفض 10 سم من جرعة الحقن ومن كان جرعته تتجاوز 30 سم الانسلين يستخدم الجرعة مع العلاج الجديد لمدة ثلاثة أسابيع ثم تخفض جرعة النهار وجرعة الليل إلى ثلاثة أجزاء، يأخذ ثلثين بالنهار وثلث بالليل ويستمر شهرين ثم يمتنع عن جرعة الليل وتخفض جرعة النهار الى الثلث لمدة شهر والثلث الثاني إذا أكتمل العلاج إلى 4 أشهر و3 أسابيع
    واضاف السبيعي : أما الأطفال المصابون بمرض السكر فيختلفون لأن جرعة حقن (الانسلين) التي يعالجون بها قليلة ويوصف لهم ملعقة من القرنفل واخرى من الشاى ويضاف عليه حليب سائل و ماء مغلي ويمتنعون عن جرعة الحقن التي يستخدمونها في الليل حسب وصفة الطبيب ثم تخفض جرعة النهار، مشيرين الى ان المرضى ليسوا متماثلين في استجابتهم للعلاج فمنهم من تتحسن حالته في فترة قصيرة ومنهم من تتحسن حالته بعد أربعة أسابيع ويستمر العلاج إلى 6 أشهر .

    وافاد انه تقدم باكتشافه لكلية الصيدلة في جامعة الملك بالرياض، الا انه لم يتلق منها ردا، مؤكدا أنه رفض بعض الهدايا من المرضى الذين استخدموا هذا العلاج وشفوا، مشيرا الى أنه يسعى إلى كسب الأجر والمثوبة من الله.

    أصداء واسعة

    الى ذلك لا يزال العلاج الشعبي الذي اكتشفه السبيعي يجد أصداء واسعة في أوساط مرضى داء السكر في البلاد وفي أقطار العالم، وأكد عدد من مرضى داء السكر في محافظة رنية لـ (المدينة) أنهم شفوا من المرض بعد استخدامهم هذا العلاج، مشيرين الى انه ليس علاجا لمرض السكر فحسب بل لأمراض أخرى عديدة .كما أكد استشاري باطنية فعالية هذا العلاج .

    حيث قال مسمار مناحي السبيعي الذي شفي من مرض السكر بعد استخدامه علاج القرنفل والشاي : كنت من المرضى الذي استخدموا هذا العلاج فور اكتشافه لصلة القرابة التي تربطني بالمكتشف ولقرب منزلي من منزله والذي يقع في الحي الشمالي في قرية الدار البيضاء في محافظة رنية وكنت في البداية غير مصدق أن هذا العلاج البسيط وغير المكلف يعالج هذا المرض الذي يستعصي على العلاج، وقد استخدمته على سبيل التجربة وأصبحت أتناول القرنفل والشاي بدون سكر في الصباح الباكر بعد وجبة الإفطار وبعد صلاة العصر فأحسست أنني فقدت أعراض مرض السكر التي كانت تلازمني منذ إصابتي بهذا المرض الوراثي الذي كنت أعاني منه، واستفاد من هذا العلاج الكثير من الأقارب والزملاء الذين أكدوا أن هذا العلاج له فائدة عظيمة في علاج أمراض السكر والضغط والحموضة بالإضافة إلى أنه مطهر للكبد والأمعاء وطارد للبكتيريا بأنواعها، واضاف السبيعي: لا يفوتني عبر جريدة المدينة التي نقلت هذا العلاج المفيد لمرضى السكر، أن أقدم شكري لهذا الرجل الذي اكتشف هذا العلاج البسيط بحثا عن الثواب والجزاء من الخالق سبحانه حيث رفض الأموال والهدايا التي قدمها المرضى له لاكتشافه هذا العلاج كما أنه أصبح وقته مشغول للرد على اتصالات المرضى ووصف العلاج بكل سرور وراحة بال دون انزعاج .

    يقضي على الحموضة

    وقال عبدالله السبيعي: استخدمت هذا العلاج 20 يوما بانتظام وقد شفيت من الحموضة التي كنت أعاني منها خاصة بعد تناول الوجبات الغذائية، ولا زلت استخدم هذا العلاج لكن بدون انتظام وقد تحسنت حالتي شيئا فشيئا رغم أن نسبة السكر في دمي لا تزال ضئيلة جدا وانتظر الشفاء من الله سبحانه وتعالى، وقد زالت أعراض كثيرة فقد كنت لا استطيع أحيانا الذهاب إلى الجامع للصلاة حيث أحس بحالة إغماء تصيبني وافقد بسببها القدرة على التركيز، وأصبحت أسير على قدمي دون عارض أو مانع ففي السابق كنت أرى المسافة بين منزلي والجامع بعيدة رغم أن المسافة لا تتجاوز 700متر لأعراض مرض السكر التي تصيبني بالخمول والإغماء أما الان فأرى أن المسافة بين منزلي والجامع قصيرة جدا واستطيع التنقل الآن على قدمي في أي جهة رغم تقدمي في العمر ولم أصدق أن هذا العلاج يشفي من هذه الأمراض رغم أن المكتشف جاري وأمام جامع الحي الذي نسكن فيه وذلك لأسباب منها أن مرض السكر مرض مستعص ويعلم الجميع صعوبة الشفاء منه، ولمكونات هذا العلاج البسيطة والعادية يصعب التخيل انه يمكن ان يشفي من المرض كما أن الكثيرين لا يستسيغون فكرة خلط الشاي مع القرنفل حيت اعتاد الجميع أن القرنفل يخلط مع القهوة وليس مع الشاي وبعد فترة أخذت أفكر في العلاج بعد أن انتشرت أخباره وذاع صيته وشرعت في استخدام هذه الوصفة بعد معرفتها من مكتشفها وأصبحت أضع الشاي مع القرنفل (العويدي) والحمد لله تحسنت حالتي رغم أنني غير منتظم في تناول هذا العلاج إضافة إلى أن مكتشف هذا العلاج كان يعاني من حالات إغماء ويسقط في الجامع بعد أداء الصلاة بالمصلين وتنوم في المستشفى أكثر من مرة منها مرة تم تنويمه في المستشفى لمدة أسبوع ونحن جميعا نعرف هذا الرجل وما كان يعاني منه ونلاحظ الآن تغير حياته وصحته رغم أنه أصبح لا يتناول العلاج ألا نادرا وهناك الكثير من المرضى شفوا ومعروفين هنا في المحافظة وفي مناطق أخرى والمدة تختلف من مريض إلى أخر فالبعض قد تصل مدة استخدامه لهذا العلاج إلى أربعة أشهر وحتى ستة أشهر حسب الحالات التي تختلف من شخص لأخر.

    عابر للقارات

    وأكد مناحي السبيعي أنه شفي من ارتفاع ضغط الدم الذي كان يعاني منه وقال انه شفي كذلك من الحموضة التي كان يعاني منها أيضا بعد استخدام هذا العلاج، وانخفض معدل السكر في الدم وبين أن صحته في أحسن حالتها رغم تقدمه في السن أما المقيم معتصم عبد العظيم مصطفى سوداني الجنسية فقال: انني من المصابين بمرض داء السكر وكانت نسبة السكر في دمي 270 واستخدمت القرنفل مع الشاي بدون سكر بعد انتشار أخبار العلاج الجديد وبعد اتصالي بمكتشف هذا العلاج الذي أعرفه جيدا، وكان استخدامي للعلاج بعد وجبات الإفطار والغداء والعشاء المكون من نصف ملعقة قرنفل ونصف ملعقة شاي في ماء مغلي لمدة 35 يوما وفحصت في المستشفى وأظهرت نتائج الفحص انخفاض نسبة السكر في دمي من 270 إلى 99 وهذا من فضل الله سبحانه وتعالى بالإضافة إلى المشي على الأقدام لمسافة طويلة واتخاذ الحمية وعدم تعاطي السكريات ولا زلت استخدمه ولم أفحص خلال الفترة الأخيرة، وبعد تحسن حالتي اتصلت على أسرتي في السودان وأخبرتهم بهذا العلاج الجديد، وقد استخدمه العديدون وتحسنت حالاتهم، كما وصفته لوافد من الجنسية الهندية بعد استئذان صاحب الاكتشاف، وانخفض السكر في دمه إلى 125 ولا زال يستخدم هذا العلاج.

    علاج فعال

    من جانبه قال سيد محمود استشاري باطنية ان القرنفل والشاي علاج فعال وجيد لمرض السكر لكن مع استخدام العقاقير والحقن وقد يشفى المريض بهذا العلاج لمن ليس مرضه مزمن وخطير فتعطل البنكرياس عن العمل 90 في المائة قد لا يشفى من هذا المرض الا بمعجزة من الله لان هذا يعني تلف خلايا البنكرياس، أما المريض الذي لا زال البنكرياس لديه يعمل جيدا وإصابته أقل من 90 في المائة، فالعلاج مفيد له مع استخدام العقاقير والحقن، واضاف : انصح باستخدام هذه الوصفة التي تساعد على مكافحة المرض والشفاء بحول الله سبحانه ويكون ذلك بانتظام مع التقليل من تناول السكريات وتنظيم تناول الغذاء مع المشي لمسافات طويلة
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 2:18 pm


    تشير آخر الدراسات الإحصائية التى أجراها باحث معهد السكر القومى إلى أن نسبة الإصابة بالسكر قد تتراوح ما بين 6 إلى 10%، وهذه نسبة عالية ومؤشر خطير؛ لأننا أمام مشكلة كبرى وهى أن هذه النسبة فى زيادة مستمرة ما لم تواجه قوميا من كل المعنيين بالشئون الصحية والوقائية فى مجتمعنا.

    فمرض السكر مرض مزمن يصيب الفرد ويستمر معه طوال الحياة ومعنى هذا أنه يحتاج إلى استمرارية العلاج والمتابعة الطبية, فمرض السكر ليس كغيره من الأمراض المعتادة فإنه لا يصيب عضوا أو جزءا فقط من أعضاء الجسم وإنما يصيب ويؤثر تأثيراً سلبياً على كل أعضاء الجسم بداية من الجلد ونهاية بالعظم.. مروراً على كل الأنسجة والأجهزة من قلب وأوعية دموية.. أعصاب وعضلات وكلى.. فمرض السكر زائر لك الأطباء حتى الطبيب النفسى.

    ومن هنا تأتى الأهمية الصحية لمرض السكر.. فهو مرض كل الأمراض والوقاية منه والعلاج المبكر له.. هما وقاية من مضاعفات كثيرة من أهمها فقدان النظر وجلطات القلب والأزمات القلبية والفشل الكلوى.. وكذلك حماية للأطراف والأصابع من الإصابة بالغرغرينا التى كثيراً ما تنتهى بالبتر وبالتالى فإنه ليس قضية صحية فقط بل أيضا قضية اجتماعية تحتاج إلى مواجهة من الاجتماعيين والمهتمين بالسلوك الإنسانى الاجتماعى.

    السكر مشكلة اقتصادية

    وإلى جانب حساب مصاريف العلاج وإذا حسبنا أيام الإجازات المرضية لمريض السكر وأيام الغياب وكذلك قلة القدرة الإنتاجية لمريض السكر التى قد تصل الى الإعاقة عند الإصابة بمضاعفات المرض من ضياع النظر أو اختلال بالأعصاب.. فإن مرض السكر يعتبر مشكلة اقتصادية يجب مواجهتها بأسلوب اقتصادى للحفاظ على القدرة الإنتاجية للمجتمع, ومن هنا يتضح أن مرض السكر ومضاعفاته يشكل فعلا مشكلة قومية من الناحية الصحية والاجتماعية والاقتصادية.. مما يؤكد ضرورة المواجهة القومية على مختلف المستويات سياسياً وإعلاميا واقتصادياً إلى المهتمين بالشئون الصحية.

    ما أثر العوامل الوراثية فى الإصابة بالسكر ؟

    العوامل الوراثية لها دور فى إصابة الفرد بالسكر؛ فالفرد الذى يشكو أحد والديه، الأب أو الأم من مرض السكر هو عرضة أكثر من غيره للإصابة به.

    ومن هنا تأتى أهمية فحص ما قبل الزواج والتعرف على فحص التاريخ المرضى للعائلة قبل الإقدام الزواج، وتظهر أيضا أهمية عدم استجابة الزواج من أقارب الدرجة الأولى.. وعلى عكس الاعتقاد الشائع بين الناس فإن التأثير الوراثى يكون فى ذلك النوع من مرض السكر الذى يظهر فى عمر متأخر.. وليس ذلك النوع الذى يظهر فى الطفولة كما يعتقد الكثير من عامةالناس.

    ما أثر التغذية فى الإصابة بالمرض ؟

    التغذية والرضاعة لهما دور، فلقد أظهرت الدراسات الإحصائية الأوروبية مؤخراً أن الأطفال الرضع الذين يعتمدون على ألبان الأبقار أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر عن أولئك الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية.. ومن هنا تظهر أهمية الرضاعة الطبيعية والحث عليها حولين كاملين أى الفترة الأولى من حياة الطفل وهى الفترة التى يتكون فيها الجهاز المناعى للفرد والتعرف على خلايا جسمه.

    هل للبدانة تأثير فى الإصابة بمرض السكر ؟

    البدانة والسمنة المفرطة أيضاً من عوامل الإصابة.. خاصة تلك الزيادة التى تحدث بعد سن البلوغ للكثيرين بعد الزواج.. من العوامل الأساسية للإصابة بالمرض وبخاصة للزوجات إذا اقترنت بقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة الجسمانية .. فالإفراط فى أكل الحلويات والنشويات مع قلة المجهود الجسمانى يتسبب فى تراكم الشحوم والدهون بالجسم مما يتسبب فى اختلال عمل هرمون الأنسولين .. ويكون الفرد البدين عرضة للإصابة بالسكر، خاصة عندما تكون البدانة وتراكم الدهون فى منطقة البطن الكرش ولقد أثبتت الأبحاث الحديثة أن هذه النوعية من البدانة مسئولة عن الإصابة بمجموعة من الأمراض المرتبطة مع بعضها والمتشابكة وهى أمراض السكر وارتفاع ضغط الدم الشريانى وترسب الدهون بجدار الأوعية الدموية مما يسبب ضيقها وقصورها مما يعرف بتصلب الشرايين والقصور فى الدورة الدموية للقلب.

    ومن هنا تظهر أهمية حسن اختيار الطعام واتباع نظام غذائى سليم تتوازن فيه احتياجات الجسم من مختلف الأطعمة, طبيعية عمل الفرد كذلك القيام بمجهود حركى منتظم ومستمر.. ليس فقط من أجل الرشاقة والحفاظ على الوزن المثالى بل أيضا وقاية من أمراض السكر والقلب وضغط الدم.

    هل هناك أمراض تتسبب فى الإصابة بالسكر ؟

    الأمراض التى قد تصيب غدة البنكرياس نفسها وهى الغدة الموجودة فى وسط البطن وتفرز مجموعة من الهرمونات أهمها الأنسولين وهو الهرمون الأساسى لحسن استخدام سكر الدم والحصول منه على الطاقة اللازمة لخلايا الجسم للقيام بوظائفها الحيوية.. من هذه الأمراض الإصابة ببعض الفيروسات، خاصة فى الأطفال مما يؤدى إلى عجز البنكرياس عن إفراز الأنسولين ونقله فى الدم مسببا مرض السكر فى الأطفال مما يؤدى إلى عجز البنكرياس عن إفراز الأنسولين ونقله فى الدم مسببا مرض السكر فى الأطفال مما يؤدى إلى عجز البنكرياس بالالتهابات والأورام السرطانية أو ترسب بعض المواد مثل الحديد فى أراضى التمثيل الغذائى .

    هل للتوتر العصبى تأثير فى الإصابة بالسكر ؟

    ضغط الحياة والصدمات النفسية والتوتر العصبى المستمر والقلق النفسى.. وكذلك الحمل المتكرر واستخدام بعض العقاقير لمدة طويلة مثل الكورتيزون كأمثلة للضغوط البيولوجية على الجسم قد تظهر مرض السكر عند أولئك الذين عندهم استعداد وراثى للمرض.. فكثيراً ما نسمع أن مرض السكر ظهر عند من فقد عزيزاً لديه.. موت الأب أو الأم أو الولد أو عند الطلاق وهكذا..

    استثمار اقتصادى

    ولأن الصحة والتعليم استثمار اقتصادى للحفاظ على القدرة الإنتاجية للفرد والمجتمع، ولأن مرض السكر قضية قومية صحياً، اجتماعياً، اقتصادياً أصبح مرض السكر ومضاعفاته من أهم موضوعات الأبحاث العلمية التى تتم فى الجامعات والمراكز المتخصصة فى العالم وكذلك فى مصر .

    الجديد فى التشخيص

    وعن الجديد فى طرق التشخيص والعلاج لمرض السكر نجد أن الدراسات أثبتت أهمية النظرة الشمولية لمرض السكر، فالمرض ليس مجرد ارتفاع مستوى سكر الدم عن المعدلات الطبيعية، بل أيضاً من الضرورى تقييم وتشخيص ما يصاحبه من اضطرابات وتغيرات فى المعدلات الطبيعية للكوليسترول والدهنيات، وكذلك مدى كفاءة القلب والشرايين.. وفحص قاع العين والجهاز العصبى الإرادى وما يترتب عليه من تغيرات فى وظائف الأجهزة المختلفة كالجهاز الهضمى .

    وفى أيدينا الآن من الأجهزة والوسائل التى تمكننا من تشخيص هذه المتغيرات كلها فى دقة وسهولة تمكن الطبيب المعالج من دقة التشخيص المبكر للمرض ومضاعفاته ليس فقط الطبيب، ففكرة الميكروكمبيوتر للتشخيص وتخزين النتائج ساعدت المريض نفسه على متابعة سكر الدم بنفسه فى مكتبه وفى منزله وهذه الأجهزة موجودة فى مصر وتوجد المراكز التى تقوم بتعليم وتدريب المريض لقياس سكر الدم بنفسه.. بدقة وسهولة.. وبهذا الميكروكمبيوتر يمكن تحليل سكر الدم فى أقل من دقيقة من نقطة دم واحدة من إصبع اليد .. ليس هذا فقط بل هناك من وسائل التحليل التى يمكن معرفة سكر الدم خلال شهرين أو ثلاثة مضت.. سابقة على يوم التحليل .. وتظهر أهمية هذا التحليل للسيدات اللاتى يرغبن فى الحمل فمن الضرورى للوقاية من مشاكل السكر على الحمل من إجهاض أو تشوهات خلقية أن يكون سكر الدم فى حدود المعدل الطبيعى قبل الحمل وطوال فترة الحمل .. وتحليل التركيب الكرموزومى للفرد ومعرفة الجينات يمكن التعرف على أولئك الأشخاص المهيئين أكثر من غيرهم للإصابة بمرض السكر مما يمكننا من اتخاذ أساليب الوقاية منه باتباع أسلوب غذائى معين .. مازال المستقبل يحمل الكثير من الوسائل التشخيصية .

    علاج السكر

    الأبحاث والاكتشافات الحديثة لعلاج السكر تحمل كل يوم الجديد .. بداية من أهمية التعريف به للرأى العام وتعليم مريض السكر نفسه وعائلته، وتعليم الأطباء الممارسين . وفى مصر هذه الأيام حملة تعليمية نشيطة للتعريف بمرض السكر والغدد الصماء والميتابوليزم ومعهد السكر القومى ومجموعة مرضى السكر.. وأيضا المؤتمرات التعليمية عن السكر التى تعقد كل فترة فى القاهرة والمحافظات.. وهذه المعرفة والتعريف به أولى خطوات الوقاية والعلاج لمرض السكر.. والارتقاء بمستوى الخدمة الطبية بصفة عامة . وتتنافس شركات الأدوية فى تقديم أدوية جديدة أكثر فاعلية وأقل أعراضاً جانبية.. مما جعل فى أيدينا وفرة فى نوعية الأدوية وأصبح من الضرورى اختيار الدواء المناسب لكل مريض على حدة بما يتناسب مع عمره ووزنه وطبيعة عمله ونوعية مرضه مما يزيد من كفاءة العلاج والوقاية من المضاعفات .

    يتبع.............

    تحيتي
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 2:19 pm


    [size=4]مقاله منشورة لوكالة الشرق الاوسط للانباء
    علاج السكري علاج نهائي

    حوار مفتوح وصريح مع مكتشف علاج السكري الدكتور مصطفى الجمعه
    ادار الحوار السيد طلعت بكري
    بسم الله الرحمن الرحيم
    في بداية اللقاء قال اخصائي الاعشاب اني اعالج البشر واكون مسؤلا عن النتائج امام الله تعالى

    توصلت الى " علاج عشبي على شكل كبسول وسائل على شكل قطرات " .. يعالج السكري في90 يوما

    العلاج أمانه في عنقي فانا اخصائي وباحث في طب الاعشاب ولست بتاجر وعلاجي خدمة للإنسانية

    بعد 90 يوما سيقول المريض وداعا لـ" الأنسولين والحبوب "

    أدار الحوار مع الطبيب مراسل وكالة الشرق الاوسط للأنباء طلعت بكري

    الحوار


    .بداية هل لنا ان نتعرف عليك وعلى تخصصك في العلاج بالأعشاب؟

    مصطفى الجمعه من مواليد العراق وصاحب اكتشاف علاج السكري بالأعشاب وبعض الأمراض الأخرى. أنجزت عدة دراسات في علوم الأعشاب ولله الحمد وأمارس هذه المهنة منذ سنوات ومازلت أعكف على اكتشاف الجديد منها يوميا .


    هل أنت مقتنع بما تقدمه للناس من علاجات ؟

    أخي الكريم أتمنى ان توجه هذا السؤال الى الذين عالجتهم وكتب لهم الشفاء على يدي بحمد الله. بالطبع انا مقتنع تماما بعلاجاتي ولو كنت غير مقتنع بما افعله فصدقني لن أمارس هذه المهنة الحساسة جدا لأني أعالج البشر وأكون مسؤلا عن النتائج امام الله بعيدا عن اي طمع مادي او شهرة ..





    علاج الـ90 يوما
    في حوارات سابقة ومن خلال وكالة رويترز للانباء قلت انك قادر – باذن الله – على علاج مرض السكر وكانت بشرى عظيمة لكل المرضى ماحقيقة ذلك ؟

    اقولها صراحة اي مريض بالسكر عليه ان يأتي الي او يتصل بي وعلى ان اعالجه في فترة تتراوح بين 60 و90 يوما بمشيئة الله و بعد هذه المدة لن يتناول المريض اي علاجات اخرى وسوف يشفى تماما من هذا المرض الخطير الذي كان قبلا شبه مستحيل الشفاء من هذا المرض لكن ارادة الله فوق كل شيء حيث جعل الله لكل داء دواء ولن يتعامل المريض بعد ذلك مع "الحقن" او الحبوب او اي ادوية كيميائية وهذا العلاج هو نتاج "الخلطة السرية" المكونة من خلاصة الأعشاب الطبية والتى توصلت اليها بفضل من الله بعد سنين عديدة من الجهد والمثابرة والتجارب وهي على شكل كبسول وسائل. وسيلمس المريض النتائج بنفسه بعيدا عن اي مبالغة.


    . اذن هناك علاج فعلي للسكر هل تحدثنا عن هذا المرض ؟

    السكر مرض ينتج عندما يعجز الجسم عن الوفاء بتوفير مقدار كاف من " الانسولين " . فوظيفة الانسولين ، والذي تعتبر الغدد الصماء الموجوده داخل البنكرياس مصنعا له، هي الهيمنة على نسبة السكر في الجسم و تنظيمه والسيطرة عليه.

    ويعتبر سكر البول اكثر انواع السكر انتشارا بين البشر وهو ليس معديا لكنه وراثي
    وان العلاج يحضر حسب أعمار المرضى وأجريت البحوث لاكثر من 372 مريض من مختلف أمراض السكري وكانت نسبة النجاح بنسبة 87 % من الذين استخدموا هذا العلاجات بالإضافة الى اكتشافي الى علاج للأطفال المصابين بالسكري والذين يأخذون أنسولين وان العلاج اثبت نجاحا وان جميع العلاجات مستخلصه من أعشاب طبية نادرة بالإضافة الى أعشاب نتاولها في حياتنا اليوميه .

    فوائد الانسولين !

    .وبماذا يستفيد الجسم من "الانسولين" ؟

    يمد الانسولين الجسم بالسكر والنشا بعد تحولهما في الأمعاء الى جلوكوز والذي عادة ما يقوم الجسم باختزانه في الكبد وبعض الأنسجة الأخرى ليتزود منه بالحرارة والطاقة.

    لذا فبمجرد حدوث خلل في الغدد المسؤلة عن الأنسولين داخل الكبد يتم تزويد الجسم بالأنسولين من خلال الإبر او الحبوب التى تحتوي على الأنسولين حتى تتمكن اعضاء الجسم من أداء أدوارها.

    أعراض المرض


    .هل هناك أعراض محددة لمرض السكر ؟

    نعم منها كثرة التبول والشعور الدائم بالعطش وفي الحالات المتقدمة من المرض قد يتعرض المريض الى عجز جنسي او ضعف الرغبة الجنسية ووهن الجسم ونزول في الوزن وتعب شديد نتيجة بذل اي مجهود ذهني او بدني.

    .وماذا عن التركيبة العشبية التى تعالج السكر ؟

    باذن الله سيصل المريض الى بر الشفاء في حدود 90 يوما وهذا تحد باذن الله. اما عن الخلطة العشبية فلن اتحدث عنها لأنها من أسرار المهنة وكذلك مقاديرها حساسة للغاية ولكن دعني أقول بأنني عندما أتعامل مع مرضى السكر او اي مريض فاني أتعامل معه بكل أمانه وصدق حتى يكتب الله له الشفاء فانا معالج ولست بتاجر ووظيفتي وصف الدواء لكل داء
    وماذا عن تصنيع العلاج
    سيتم بفضل الله تصنيع العلاج لدى احدى الشركات الفرنسية
    وسيتم طرح العلاج في الاسواق خلال فترة لاتتعدى السنة واما تصنيعي للعلاج حاليا فهي خدمة انسانية اقدمها للمرضى المصابين
    الذين هم في امس الحاجة للعلاج ولايستطيعون الانتظار
    .

    .هل هناك امراض اخرى نجحت في علاجها ؟

    بفضل الله تمكنت من علاج عقم الرجال والنساء ، البهاق ،البرص، الربو، الروماتيزم ، القولون ، هشاشة العظام ، الشرخ الشرجي،الضعف الجنسي، حصوات الكلى والمرارة، الام البروستاتا– تطويل الشعر للنساء – ضعف الأعصاب – الأنيميا – أنيميا البحر الأبيض المتوسط – تكسر الخلايا المخية – الرعشة
    – سلس البول – القراع – الصلع
    – تسويد الشعر –– تقوية السمع – قطع الرطوبة والبرودة من العظام ( من الجسد– إزالة سواد الجفن – القضاء على زيادة هرمونات الذكورة لدى النساء
    .
    علاج السكر !

    . بالعودة مرة اخرى الى مرض السكر والذي يعاني منه الكثيرون، هل لك ان تشرح لنا دور الاعشاب في علاج هذا المرض؟

    يصاب الكثيرون بالذهول عند معرفتهم بقادرات الاعشاب التي امتلكها – باذن الله – على علاج مرض السكر خلال 90 يوما. فهذه الاعشاب تعمل على اعادة تشغيل وظائف البنكرياس من جديد. والحمد لله فقد تم تجربة الدواء وحقق نتائج باهرة لانه يعتمد على تركيبة عشبية بنسب ومقادير معينة شرط الا يمتنع المريض فجاة عن تناول العلاج. بل يجب ان يتم الاستغناء عن العلاج بالتدريج حتى يستغني المريض عن الانسولين او الحبوب نهائيا ويجد نفسه في حالة شفاء تام
    هل هناك تاثيرات جانبية لعلاج السكري المكتشف من قبلكم
    العلاج ليس فيه اي تاثيرات جانبية للجسم بل يقوي المناعه في الجسم

    اني اتحدي اي متشكك من علاج ومدى فاعليتة



    . حدثنا عن علاج الثعلبة وتساقط الشعر وكيف اكتشفته؟

    بعد عدة تجارب وابحاث توصلت الى التركيبة العشبية السحرية في صورة دهان يتم وضعه على المنطقة المصابة شرط الا يصلها الماء لمدة خمسة ايام بعدها سيلاحظ المريض عملية انبات للشعر من جديد. وانا اتحدى بهذا الدواء اي طبيب او شخص يشكك في نتائجه ولو لم يتم الشفاء خلال هذه المدة فانا على استعداد لاغلاق مركزي واعتزال المهنة .

    .. سمعنا عن علاجات متعدده لامراض القولون، فكيف ذلك ؟

    بصراحة امراض القولون كثيرة ومتشعبة ومزعجة. فاصابة القولون تنتج غازات، انتفاخات، اسهال ،سوء هضم ،خمول، قرحة المعدة ،جرثومة المعدة ،توتر الاعصاب، القلق نفسي، ارتفاع درجة حرارة القدم، الصداع، الام الظهر و سرعة الانفعال

    كما يتسبب لدى السيدات في عدم انتظام الدورة الشهرية، الام الرحم وتاخير الانجاب. والحمدلله فان اثار علاجي تظهر على المريض خلال اسبوع تقريبا.


    عقم الرجل والمرأة !

    .. العقم من الأمراض المزمنة ماذا عنه وهل لديك علاج له ؟

    الحمد لله فقد توصلت الى علاج عشبي للعقم المزمن سواء عند الرجال او النساء وهذا العلاج ياتي بنتائج ايجابية حتى عند الرجال الذين تنعدم لديهم الحيوانات المنوية والتى يصل معدلها الى "صفر". وبأذن الله فخلال شهرين من العلاج ستكون الحيوانات المنوية بالملايين لدى المريض وسيزداد عددها تدريجيا بحيث يكون قادرا ان شاء الله على الإنجاب بعد ذلك. وكذلك هناك عقم النساء واسبابه عديدة ولكن بفضل الله تعالى يتم علاجه في نفس الفترة بعدها ستكون المراة قادرة على الانجاب. .


    ماهي الامراض الاخرى التي تستطيع علاجها؟

    البهاق و البرص يتم علاجهما خلال عشرين يوما. وهناك علاجات للصدفية وإلام الروماتيزم والمفاصل والام الظهر وهشاشة العظام وفيروسات الكبد والصداع المزمن والبواسير وعلاج البروستات في خمسة عشر يوما فقط وغيرها ..

    أعشاب التجميل !

    .. لك مهارة ايضا في عملية تجميل الوجه و الجسم ماذا تود ان تخبارنا في هذا المجال؟

    هذا صحيح فلدي اعشاب تعمل على تسمين الوجه فقط واخرى لتسمين الجسد النحيف. وهناك زيت مشهور لدي لانبات الرموش اضافة الى خلطة "المذهلة" لعلاج الشعر وانباته وتقويته وتكثيفه ومنع تساقطه وكل هذا يحدث خلال عشرة ايام فقط. وهناك ايضا مبيض الاسنان الفوري من اول استعمال ومبيض البشرة للرجال والنساء وزيت الزهر لانبات الشوارب وفراغات الذقن وهناك عسل مخلوط بالاعشاب يقوي ذاكرة طلبة المدارس والجامعات ويزيد سرعة الحفظ والتركيز





    ما هو البهاق وما هو العلاج المتوفر لديكم لحل هذل المشكله؟
    ان الله عز وجل لما خلق الانسان خلق فيه اعضاء وغددا للقيام بادوار مختلفه. ومن ضمن هذه الغدد "الغدد الصبغية" وهي موجوده تحت الجلد ولكن تظهر اعراضها المرضية على سطح الجلد. وعند حصول اي خلل في عملها فانها تقوم بافراز اللون الطبيعي للبشرة وتسمى هذه الصبغة " صبغة الميلانين"

    ويعتبر البهاق من الامراض الغير معدية وقد يصيب اي جزء من الجسم حتى البشرة.

    ولا يوجد لون معين للبهاق ولا حجم محدد بل قد يتغير لونه الى اللون الابيض وقد تتسع البقع من وقت الاخر او تنشأ بقع جديدة او تختفي حسب العوامل النفسية للشخص المصاب

    اسباب البهاق

    هناك عدة نظريات تشرح اسباب البهاق كل نظرية يحتمل ان تكون سبب للاصابة بالبهاق وهي كالتالي:

    . نظرية الهدم الذاتي "وهو تدمير الخلايا الصبغية لنفسها"

    .الاسباب الوراثية

    . حدوث خلل في الاعصاب المغذية للغدد الصبغية

    . الصدمات المعقدة القوية التي تؤثر في الاعصاب وبالتالي على الغدد الصبغية

    . اضطراب عمل جهاز المناعة

    . مشاكل الكبد


    علاج البهاق

    أ. مجموعة اعشاب وهي اربع اصناف تتركب بطريقة عملية ومقننة تخلط بعسل خاص ومقدار معروف يتناسب مع البهاق وتعمل هذه الاعشاب على تنشيط الغدد الصبغية المتعطلة المتوقفه عن افراز اللون الطبيعي ومن ثم دفعها للخارج

    ب. كريم مستخلص من خلاصة اعشاب وزيوت عشبيه يعمل هذا الكريم على تنشيط الغدد الصبغية وسحبها للخارج لنحصل على عملية سحب ودفع للون في ان واحد فتظهر النتائج خلال ايام باذن الله

    كيفية الحصول على العلاج
    اذا احتاج شخص علاج وهو في بلد بعيد فكيف يتم ذلك
    في حالة طلب العلاج يشحن العلاج عن طريق الشحن الجوي السريع الذي يصل خلال ثلاثة ايام لاي دوله في العالم واعتقد انها مده جدا قصيرة .

    . شكراً لك على وقتك الثمين .
    شكراً علي على هذه المقابله واتمنى ان اكون ضيفاً مفيداً للقراء
    اتمنى من القراء الكرام ان يستفيدوا من هذا اللقاء لتعم الفائده للجميع
    مع دعائنا لجميع مرضانا بالشفاء العاجل
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 2:22 pm


    [size=4]مقاله منشورة لوكالة الشرق الاوسط للانباء
    علاج السكري علاج نهائي

    حوار مفتوح وصريح مع مكتشف علاج السكري الدكتور مصطفى الجمعه
    ادار الحوار السيد طلعت بكري
    بسم الله الرحمن الرحيم
    في بداية اللقاء قال اخصائي الاعشاب اني اعالج البشر واكون مسؤلا عن النتائج امام الله تعالى

    توصلت الى " علاج عشبي على شكل كبسول وسائل على شكل قطرات " .. يعالج السكري في90 يوما

    العلاج أمانه في عنقي فانا اخصائي وباحث في طب الاعشاب ولست بتاجر وعلاجي خدمة للإنسانية

    بعد 90 يوما سيقول المريض وداعا لـ" الأنسولين والحبوب "

    أدار الحوار مع الطبيب مراسل وكالة الشرق الاوسط للأنباء طلعت بكري

    الحوار


    .بداية هل لنا ان نتعرف عليك وعلى تخصصك في العلاج بالأعشاب؟

    مصطفى الجمعه من مواليد العراق وصاحب اكتشاف علاج السكري بالأعشاب وبعض الأمراض الأخرى. أنجزت عدة دراسات في علوم الأعشاب ولله الحمد وأمارس هذه المهنة منذ سنوات ومازلت أعكف على اكتشاف الجديد منها يوميا .


    هل أنت مقتنع بما تقدمه للناس من علاجات ؟

    أخي الكريم أتمنى ان توجه هذا السؤال الى الذين عالجتهم وكتب لهم الشفاء على يدي بحمد الله. بالطبع انا مقتنع تماما بعلاجاتي ولو كنت غير مقتنع بما افعله فصدقني لن أمارس هذه المهنة الحساسة جدا لأني أعالج البشر وأكون مسؤلا عن النتائج امام الله بعيدا عن اي طمع مادي او شهرة ..





    علاج الـ90 يوما
    في حوارات سابقة ومن خلال وكالة رويترز للانباء قلت انك قادر – باذن الله – على علاج مرض السكر وكانت بشرى عظيمة لكل المرضى ماحقيقة ذلك ؟

    اقولها صراحة اي مريض بالسكر عليه ان يأتي الي او يتصل بي وعلى ان اعالجه في فترة تتراوح بين 60 و90 يوما بمشيئة الله و بعد هذه المدة لن يتناول المريض اي علاجات اخرى وسوف يشفى تماما من هذا المرض الخطير الذي كان قبلا شبه مستحيل الشفاء من هذا المرض لكن ارادة الله فوق كل شيء حيث جعل الله لكل داء دواء ولن يتعامل المريض بعد ذلك مع "الحقن" او الحبوب او اي ادوية كيميائية وهذا العلاج هو نتاج "الخلطة السرية" المكونة من خلاصة الأعشاب الطبية والتى توصلت اليها بفضل من الله بعد سنين عديدة من الجهد والمثابرة والتجارب وهي على شكل كبسول وسائل. وسيلمس المريض النتائج بنفسه بعيدا عن اي مبالغة.


    . اذن هناك علاج فعلي للسكر هل تحدثنا عن هذا المرض ؟

    السكر مرض ينتج عندما يعجز الجسم عن الوفاء بتوفير مقدار كاف من " الانسولين " . فوظيفة الانسولين ، والذي تعتبر الغدد الصماء الموجوده داخل البنكرياس مصنعا له، هي الهيمنة على نسبة السكر في الجسم و تنظيمه والسيطرة عليه.

    ويعتبر سكر البول اكثر انواع السكر انتشارا بين البشر وهو ليس معديا لكنه وراثي
    وان العلاج يحضر حسب أعمار المرضى وأجريت البحوث لاكثر من 372 مريض من مختلف أمراض السكري وكانت نسبة النجاح بنسبة 87 % من الذين استخدموا هذا العلاجات بالإضافة الى اكتشافي الى علاج للأطفال المصابين بالسكري والذين يأخذون أنسولين وان العلاج اثبت نجاحا وان جميع العلاجات مستخلصه من أعشاب طبية نادرة بالإضافة الى أعشاب نتاولها في حياتنا اليوميه .

    فوائد الانسولين !

    .وبماذا يستفيد الجسم من "الانسولين" ؟

    يمد الانسولين الجسم بالسكر والنشا بعد تحولهما في الأمعاء الى جلوكوز والذي عادة ما يقوم الجسم باختزانه في الكبد وبعض الأنسجة الأخرى ليتزود منه بالحرارة والطاقة.

    لذا فبمجرد حدوث خلل في الغدد المسؤلة عن الأنسولين داخل الكبد يتم تزويد الجسم بالأنسولين من خلال الإبر او الحبوب التى تحتوي على الأنسولين حتى تتمكن اعضاء الجسم من أداء أدوارها.

    أعراض المرض


    .هل هناك أعراض محددة لمرض السكر ؟

    نعم منها كثرة التبول والشعور الدائم بالعطش وفي الحالات المتقدمة من المرض قد يتعرض المريض الى عجز جنسي او ضعف الرغبة الجنسية ووهن الجسم ونزول في الوزن وتعب شديد نتيجة بذل اي مجهود ذهني او بدني.

    .وماذا عن التركيبة العشبية التى تعالج السكر ؟

    باذن الله سيصل المريض الى بر الشفاء في حدود 90 يوما وهذا تحد باذن الله. اما عن الخلطة العشبية فلن اتحدث عنها لأنها من أسرار المهنة وكذلك مقاديرها حساسة للغاية ولكن دعني أقول بأنني عندما أتعامل مع مرضى السكر او اي مريض فاني أتعامل معه بكل أمانه وصدق حتى يكتب الله له الشفاء فانا معالج ولست بتاجر ووظيفتي وصف الدواء لكل داء
    وماذا عن تصنيع العلاج
    سيتم بفضل الله تصنيع العلاج لدى احدى الشركات الفرنسية
    وسيتم طرح العلاج في الاسواق خلال فترة لاتتعدى السنة واما تصنيعي للعلاج حاليا فهي خدمة انسانية اقدمها للمرضى المصابين
    الذين هم في امس الحاجة للعلاج ولايستطيعون الانتظار
    .

    .هل هناك امراض اخرى نجحت في علاجها ؟

    بفضل الله تمكنت من علاج عقم الرجال والنساء ، البهاق ،البرص، الربو، الروماتيزم ، القولون ، هشاشة العظام ، الشرخ الشرجي،الضعف الجنسي، حصوات الكلى والمرارة، الام البروستاتا– تطويل الشعر للنساء – ضعف الأعصاب – الأنيميا – أنيميا البحر الأبيض المتوسط – تكسر الخلايا المخية – الرعشة
    – سلس البول – القراع – الصلع
    – تسويد الشعر –– تقوية السمع – قطع الرطوبة والبرودة من العظام ( من الجسد– إزالة سواد الجفن – القضاء على زيادة هرمونات الذكورة لدى النساء
    .
    علاج السكر !

    . بالعودة مرة اخرى الى مرض السكر والذي يعاني منه الكثيرون، هل لك ان تشرح لنا دور الاعشاب في علاج هذا المرض؟

    يصاب الكثيرون بالذهول عند معرفتهم بقادرات الاعشاب التي امتلكها – باذن الله – على علاج مرض السكر خلال 90 يوما. فهذه الاعشاب تعمل على اعادة تشغيل وظائف البنكرياس من جديد. والحمد لله فقد تم تجربة الدواء وحقق نتائج باهرة لانه يعتمد على تركيبة عشبية بنسب ومقادير معينة شرط الا يمتنع المريض فجاة عن تناول العلاج. بل يجب ان يتم الاستغناء عن العلاج بالتدريج حتى يستغني المريض عن الانسولين او الحبوب نهائيا ويجد نفسه في حالة شفاء تام
    هل هناك تاثيرات جانبية لعلاج السكري المكتشف من قبلكم
    العلاج ليس فيه اي تاثيرات جانبية للجسم بل يقوي المناعه في الجسم

    اني اتحدي اي متشكك من علاج ومدى فاعليتة



    . حدثنا عن علاج الثعلبة وتساقط الشعر وكيف اكتشفته؟

    بعد عدة تجارب وابحاث توصلت الى التركيبة العشبية السحرية في صورة دهان يتم وضعه على المنطقة المصابة شرط الا يصلها الماء لمدة خمسة ايام بعدها سيلاحظ المريض عملية انبات للشعر من جديد. وانا اتحدى بهذا الدواء اي طبيب او شخص يشكك في نتائجه ولو لم يتم الشفاء خلال هذه المدة فانا على استعداد لاغلاق مركزي واعتزال المهنة .

    .. سمعنا عن علاجات متعدده لامراض القولون، فكيف ذلك ؟

    بصراحة امراض القولون كثيرة ومتشعبة ومزعجة. فاصابة القولون تنتج غازات، انتفاخات، اسهال ،سوء هضم ،خمول، قرحة المعدة ،جرثومة المعدة ،توتر الاعصاب، القلق نفسي، ارتفاع درجة حرارة القدم، الصداع، الام الظهر و سرعة الانفعال

    كما يتسبب لدى السيدات في عدم انتظام الدورة الشهرية، الام الرحم وتاخير الانجاب. والحمدلله فان اثار علاجي تظهر على المريض خلال اسبوع تقريبا.


    عقم الرجل والمرأة !

    .. العقم من الأمراض المزمنة ماذا عنه وهل لديك علاج له ؟

    الحمد لله فقد توصلت الى علاج عشبي للعقم المزمن سواء عند الرجال او النساء وهذا العلاج ياتي بنتائج ايجابية حتى عند الرجال الذين تنعدم لديهم الحيوانات المنوية والتى يصل معدلها الى "صفر". وبأذن الله فخلال شهرين من العلاج ستكون الحيوانات المنوية بالملايين لدى المريض وسيزداد عددها تدريجيا بحيث يكون قادرا ان شاء الله على الإنجاب بعد ذلك. وكذلك هناك عقم النساء واسبابه عديدة ولكن بفضل الله تعالى يتم علاجه في نفس الفترة بعدها ستكون المراة قادرة على الانجاب. .


    ماهي الامراض الاخرى التي تستطيع علاجها؟

    البهاق و البرص يتم علاجهما خلال عشرين يوما. وهناك علاجات للصدفية وإلام الروماتيزم والمفاصل والام الظهر وهشاشة العظام وفيروسات الكبد والصداع المزمن والبواسير وعلاج البروستات في خمسة عشر يوما فقط وغيرها ..

    أعشاب التجميل !

    .. لك مهارة ايضا في عملية تجميل الوجه و الجسم ماذا تود ان تخبارنا في هذا المجال؟

    هذا صحيح فلدي اعشاب تعمل على تسمين الوجه فقط واخرى لتسمين الجسد النحيف. وهناك زيت مشهور لدي لانبات الرموش اضافة الى خلطة "المذهلة" لعلاج الشعر وانباته وتقويته وتكثيفه ومنع تساقطه وكل هذا يحدث خلال عشرة ايام فقط. وهناك ايضا مبيض الاسنان الفوري من اول استعمال ومبيض البشرة للرجال والنساء وزيت الزهر لانبات الشوارب وفراغات الذقن وهناك عسل مخلوط بالاعشاب يقوي ذاكرة طلبة المدارس والجامعات ويزيد سرعة الحفظ والتركيز





    ما هو البهاق وما هو العلاج المتوفر لديكم لحل هذل المشكله؟
    ان الله عز وجل لما خلق الانسان خلق فيه اعضاء وغددا للقيام بادوار مختلفه. ومن ضمن هذه الغدد "الغدد الصبغية" وهي موجوده تحت الجلد ولكن تظهر اعراضها المرضية على سطح الجلد. وعند حصول اي خلل في عملها فانها تقوم بافراز اللون الطبيعي للبشرة وتسمى هذه الصبغة " صبغة الميلانين"

    ويعتبر البهاق من الامراض الغير معدية وقد يصيب اي جزء من الجسم حتى البشرة.

    ولا يوجد لون معين للبهاق ولا حجم محدد بل قد يتغير لونه الى اللون الابيض وقد تتسع البقع من وقت الاخر او تنشأ بقع جديدة او تختفي حسب العوامل النفسية للشخص المصاب

    اسباب البهاق

    هناك عدة نظريات تشرح اسباب البهاق كل نظرية يحتمل ان تكون سبب للاصابة بالبهاق وهي كالتالي:

    . نظرية الهدم الذاتي "وهو تدمير الخلايا الصبغية لنفسها"

    .الاسباب الوراثية

    . حدوث خلل في الاعصاب المغذية للغدد الصبغية

    . الصدمات المعقدة القوية التي تؤثر في الاعصاب وبالتالي على الغدد الصبغية

    . اضطراب عمل جهاز المناعة

    . مشاكل الكبد


    علاج البهاق

    أ. مجموعة اعشاب وهي اربع اصناف تتركب بطريقة عملية ومقننة تخلط بعسل خاص ومقدار معروف يتناسب مع البهاق وتعمل هذه الاعشاب على تنشيط الغدد الصبغية المتعطلة المتوقفه عن افراز اللون الطبيعي ومن ثم دفعها للخارج

    ب. كريم مستخلص من خلاصة اعشاب وزيوت عشبيه يعمل هذا الكريم على تنشيط الغدد الصبغية وسحبها للخارج لنحصل على عملية سحب ودفع للون في ان واحد فتظهر النتائج خلال ايام باذن الله

    كيفية الحصول على العلاج
    اذا احتاج شخص علاج وهو في بلد بعيد فكيف يتم ذلك
    في حالة طلب العلاج يشحن العلاج عن طريق الشحن الجوي السريع الذي يصل خلال ثلاثة ايام لاي دوله في العالم واعتقد انها مده جدا قصيرة .

    . شكراً لك على وقتك الثمين .
    شكراً علي على هذه المقابله واتمنى ان اكون ضيفاً مفيداً للقراء
    اتمنى من القراء الكرام ان يستفيدوا من هذا اللقاء لتعم الفائده للجميع
    مع دعائنا لجميع مرضانا بالشفاء العاجل
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 478
    نقاط : 834
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    رد: مرض السكري

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 30, 2011 2:23 pm




    طبيب سوداني بإنجلترا يكتشف علاجاً لمرض السكري


    طبيب سوداني بإنجلترا يكتشف علاجاً لمرض السكري وداء الصرع!!
    ** نجح الطبيب السوداني طارق مصطفى أرباب الذي يعمل في قسم الأبحاث بمستشفى همر سميث التابع لكلية الطب جامعة لندن وهو المستشفى الذي أجريت فيه عملية جراحة قلب لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير قبل بضعة أسابيع، نجح في اختراع أول عقار في العالم لعلاج مرض السكري بصورة نهائية، وحصل على براءة اختراع من كل من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية اللتين سجل بهما الاختراع تحت الرقم «4065834».
    العقار الجديد يتوقع أن يحدث ثورة طبية في مواجهة مرض السكري الذي



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 9:40 am